علامات تأخر النمو العقلي عند الأطفال

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٠٣ ، ١٢ نوفمبر ٢٠١٨
علامات تأخر النمو العقلي عند الأطفال

تأخر النمو العقلي

يعدّ تأخر النمو العقلي مشكلة متعددة الجوانب ترجع إلى أسباب مختلفة في مراحل عمرية أيضاً مختلفة، ويعرف تأخر النمو العقلي بأنّه من درجات العجز عن القيام بوظائف معينة تؤدي إلى تأخير الفرد بقيامه بتلك الوظائف بشكل عادي، وهذا التأخير العقلي يؤدي إلى اضطرابات علاقة الفرد بنفسه وبالمحيطين به، ويُمكن تعريف التأخر العقلي بشكل مختصر على أنّه تأخر عن القيام بالوظائف الفكرية بمستوى متدنٍ يترافق مع قصور في السلوك التكيّفي للفرد.[١]


علامات تأخر النمو العقلي عند الأطفال

من علامات تأخر النمو العقلي عند الأطفال ما يلي:[٢]

  • يجد الطفل صعوبة بالغة عند تعلم مهارات جديدة.
  • يُعاني من ضعف وتعب عام وبشكل دائم في الجسم والعضلات.
  • يجد صعوبة في الانخراط مع الاطفال في عمره نفسه، ويُعاني من بطء في الاندماج في أي نشاط مشترك مع الآخرين.
  • يجد الطفل صعوبة في التعبير عن نفسه.
  • يجد صعوبة في استخدام اللغة في الكلام بشكل سلس وسليم.
  • يُعاني الطفل المتأخر عقلياً من عدم النضج والتطور في سلوكه الاجتماعي.
  • يُرافق تأخر النمو العقلي للطفل تأخر في عملية نموه الحركي والحسي.
  • يحتاج إلى المساعدة والرعاية بشكل مستمر ولا يستطيع القيام بالعديد من الأمور والوظائف بمفرده.


التعامل مع الطفل المصاب بتأخر النمو العقلي

يمكن التعامل مع الطفل المصاب بتأخر النمو العقلي باتباع ما يلي:[٣]

  • تبسيط المعلومة إلى أجزاء صغيرة والتركيز على جزء واحد فقط منها، أي التعامل مع الطفل في سرد المعلومة أو المهارة من التبسيط إلى التعقيد.
  • تكرار المعلومة أو المهارة للطفل؛ وذلك لكي يفهمها، ويستوعبها، ثمّ يكررها بنفسه.
  • تعزيز العامل النفسي للطفل من خلال دعمه بالثناء الإيجابي، ومدحه عند إنجاز أي عمل صحيح مهما كان بسيطاً.
  • استخدام أدوات ومهارات متنوعة يستخدم فيها الطفل جميع حواسه لتُساعده على التعلم وتثبيت وفهم المعلومة بالشكل الصحيح، فمثلاً عند إخبار الطفل أن هذه تفاحة نرسمها على ورقة أو باستخدام كرت ملوّن، ويُمكن الاستعانة بفيلم تلفزيوني لتوضيح شكلها ولونها، ثمّ نأتي بتفاحة حقيقية لتثبيت معلومات شكلها ولونها فبإمكانه مسكها وشمها وتذوقها حتى يفهم ويربط بين المعلومة وبين الكلمة
  • إشعار الطفل بالاهتمام والقرب منه دائماً والابتعاد عن إهماله.
  • مساعدة الطفل عند ممارسة أي مهارة لا يعرف عنها شيئاً، كمساعدته على تحريك يده عند الكتابة أو عند ممارسة التمارين الرياضية.
  • الالتزام بخطة عمل يومية روتينية في البيت والمدرسة لمساعدة الطفل على التعلم.
  • إخبار الطفل بأي تغيير سيحدث في أي موضوع ما قبل وقت معين؛ حتى يعتاد عليه ولا يتفاجأ به أو يرفضه.


المراجع

  1. "Eye tests for children", www.nhs.uk,11-6-2018، Retrieved 30-10-2018. Edited.
  2. "Infant Mental Health", keltymentalhealth.ca, Retrieved 30-10-2018. Edited.
  3. Amanda Morin, "What You Need to Know About Developmental Delays"، www.understood.org, Retrieved 30-10-2018. Edited.