علامات قيام الساعة بالترتيب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٥١ ، ١٧ فبراير ٢٠١٩
علامات قيام الساعة بالترتيب

علامات الساعة

تُعرّف العلامة لغةً على أنها أمارة أو إشارة تُعرف بها الأشياء، أو ما يُنصب في الطريق ليُهتدى به، أما الساعة فتُعرّف لغةً على أنها جزء من أربعة وعشرين جزءاً من الليل والنهار،[١] أما اصطلاحاً فتُعرّف علامات الساعة على أنها العلامات التي تسبق يوم القيامة وتدل على اقتراب أجله، ومن الجدير بالذكر أن موعد قيام الساعة من العلم الذي استأثر الله -عز وجل- به في علم الغيب، ولم يطلع عليه أحداً من الخلق، مصداقاً لقوله تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا ۖ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي ۖ لَا يُجَلِّيهَا لِوَقْتِهَا إِلَّا هُوَ ۚ ثَقُلَتْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ لَا تَأْتِيكُمْ إِلَّا بَغْتَةً)،[٢] ولكن من رحمة الله -تعالى- وفضله على عباده أن جعل ليوم القيامة علامات تدل على قربه، مصداقاً لقول الله تعالى: (فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً ۖ فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا)،[٣] وقد فسّر ابن كثير -رحمه الله- الآية الكريمة قائلاً: (فقد جاء أشراطها أي أمارات اقترابها).[٤]


علامات قيام الساعة بالترتيب

علامات الساعة هي الأحداث التي تسبق قيام الساعة، وتدل على اقترابها، وقد قسّمها العلماء إلى علامات صغرى، وعلامات كبرى، ويمكن القول أن العلامات الصغرى تسبق الكبرى في الترتيب، حيث يكون وقوعها قبل قيام الساعة بفترة زمنية طويلة، وتنقسم العلامات الصغرى إلى ثلاثة أقسام؛ منها ما وقع في الماضي وانتهى، ومنها ما وقع ولا زال قائماً ليومنا هذا، ومنها ما لم يقع حتى الآن، أما العلامات الكبرى فهي أحداث هائلة تظهر قبل قيام الساعة بوقت قصير، وتدل على قرب يوم القيامة، ومن الجدير بالذكر أن هذه العلامات متتابعة في الظهور، ولكن ثمّة خلاف في ترتيبها بسبب عدم ورود نص صريح يذكر جميع العلامات بالترتيب.[٥]


علامات الساعة الصغرى بالترتيب

تنقسم علامات الساعة حسب الترتيب الزماني إلى ثلاثة أقسام، قسم وقع في الماضي وانقضى، وقسم وقع ولا زال يتكرر، وقسم لم يقع بعد، وفيما يأتي بيان علامات الساعة في كل قسم منها:[٦]

  • علامات الساعة الصغرى التي وقعت في الماضي وانقضت: هناك العديد من العلامات التي أخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووقعت كما أخبر الصادق المصدوق، ومنها بعثة النبي عليه الصلاة والسلام، ووفاته، وانشقاق القمر، والنار التي خرجت من أرض الحجاز فأضاءت أعناق الإبل في بصرى الشام، وتوقف الجزية والخراج.
  • علامات الساعة الصغرى التي وقعت ولا تزال تتكرر: هناك العديد من العلامات التي أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- عن حدوثها، فوقعت في الماضي ولا تزال تتكرر في الحاضر، ومنها الحروب والفتوحات؛ حيث بشّر -عليه الصلاة والسلام- بعزّ الإسلام والمسلمين وذلّ الشرك وأهله، فوقع ما بشّر به، إذ زالت أعظم قوّتين في ذلك العصر وهما الفرس والروم، وانتهى حكم كسرى وقيصر، وفُتحت القسطنطينة، وستكون الغلبة في المستقبل للإسلام، مصداقاً لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ليبلغَنَّ هذا الأمرُ ما بلغ الليلُ والنهارُ ولا يتركُ اللهُ بيتَ مدرٍ ولا وبرٍ إلا أدخله اللهُ هذا الدينَ بعزِّ عزيزٍ أو بذلِّ ذليلٍ عزًّا يعزُّ اللهُ به الإسلامَ وأهلَه وذلًّا يذلُّ اللهُ به الكفرَ)،[٧] ومنها قتال التتر والترك، وفساد المسلمين، وإسناد الأمر إلى غير أهله، وتداعي الأمم على أمة الإسلام، والتطاول في البنيان، وولادة الأمة ربّتها، واختلال المقاييس، والشرطة الذين يجلدون الناس.
  • علامات الساعة الصغرى التي لم تقع بعد: هناك العديد من علامات الساعة الصغرى التي أخبر عنها رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولم تقع بعد، ومنها عودة جزيرة العرب جنات وأنهارا، مصداقاً لقوله: (لا تقومُ الساعةُ حتى يَكثُرَ المالُ ويَفيضَ، حتى يَخرُجَ الرجلُ بزَكاةِ مالِه فلا يجِدُ أحدًا يَقبَلُها منه، وحتى تعودَ أرضُ العربِ مُروجًا وأنهارًا)،[٨] ومنها انتفاخ الأهلة، و تكليم الجماد والسباع للإنسان، وانحسار نهر الفرات عن جبل من ذهب، وإخراج الأرض لكنوزها المخبوءة، ومحاصرة المسلمين إلى المدينة، وإحراز الجهجاه الملك، وآخر العلامات الصغرى خروج المهدي المنتظر.


علامات القيامة الكبرى بالترتيب

علامات الساعة الكبرى عشر علامات، وتشتمل على أحداث عظيمة غير مألوفة للبشر، وعند وقوعها تسبّب حالة من الرعب والخوف الشديد للناس، وتؤذن بانتهاء الحياة الدنيا، وبداية يوم القيامة، وتجدر الإشارة إلى أن العلماء قد اختلفوا في ترتيب هذه العلامات؛ بسبب عدم توفر نص صريح يجمعها كلها ويرتّبها ترتيباً زمنياً واضحاً، وإنما وردت العلامات العشرة في حديث واحد، وقد ورد الحديث في عدة روايات، وفي كل رواية يختلف الترتيب الزمني لتلك العلامات عن الرواية الأخرى.[٩]


فقد ورد في الحديث الذي رواه مسلم عن حذيفة بن أسيد الغفاري -رضي الله عنه- أنه قال: (اطَّلع النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ علينا ونحن نتذاكر، فقال: ما تذاكرون؟ قالوا: نذكر الساعةَ، قال: إنها لن تقومَ حتى ترَون قبلَها عشرَ آياتٍ: فذكر الدخانَ، والدجالَ، والدابةَ، وطلوعَ الشمسِ من مغربِها، ونزولَ عيسى ابنِ مريم صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، ويأجوجَ ومأجوجَ، وثلاثةَ خُسوفٍ: خَسفٌ بالمشرقِ، وخَسفٌ بالمغربِ، وخَسفٌ بجزيرةِ العربِ، وآخرُ ذلك نارٌ تخرج من اليمنِ، تطردُ الناسَ إلى مَحشرِهم)،[١٠] وفي رواية أخرى عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (إنَّ الساعةَ لا تكون حتى تكون عشرُ آياتٍ: خسفٌ بالمشرقِ، وخسفٌ بالمغربِ، وخسفٌ في جزيرةِ العربِ، والدخانُ، والدجالُ، ودابةُ الأرضِ، ويأجوجُ ومأجوجُ، وطلوعُ الشمسِ من مغربِها، ونارٌ تخرج من قَعرةِ عدنٍ تُرحِّلُ الناسَ).[١١][٩]


وعلى الرغم من اختلاف الروايات إلا أن بعض العلماء تمكنوا من معرفة ترتيب بعض علامات الساعة الكبرى بالاعتماد على الجمع بين الأحاديث النبوية الشريفة، ومن هؤلاء العلماء الشيخ محمد الصالح العثيمين رحمه الله، حيث بيّن أن بعض العلامات الكبرى مرتب ومعلوم، وبعضها غير مرتب ولا يمكن معرفة تسلسله الزمني،[١٢] والعلامات الكبرى الممكن ترتيبها أربع علامات، أولها ظهور المهدي، ثم فتنة المسيح الدجال، ثم نزول عيسى عليه السلام، ثم ظهور يأجوج ومأجوج، أما باقي العلامات فلم يرد في السنة النبوية ما يدل على ترتيبها، وآخر علامات الساعة هي النار التي تسوق الناس إلى محشرهم.[١٣]


المراجع

  1. "تعريف و معنى علامات الساعة في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2019. بتصرّف.
  2. سورة الأعراف، آية: 187.
  3. سورة محمد، آية: 18.
  4. عبد الله بن سليمان الغفيلي (1422هـ)، أشراط الساعة (الطبعة الأولى)، السعودية: وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 37،38. بتصرّف.
  5. "ما هي علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى ؟."، www.islamqa.info، 31-01-2006، اطّلع عليه بتاريخ 12-2-2019. بتصرّف.
  6. "دليل المسلم الجديد - (34) علامات الساعة الصغرى والكبرى"، www.ar.islamway.net، 2016-08-14، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2019. بتصرّف.
  7. رواه الهيثمي، في مجمع الزوائد، عن تميم الداري، الصفحة أو الرقم: 6/17، رجاله رجال الصحيح.
  8. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 157، صحيح.
  9. ^ أ ب سامح محمد البلاح (12-9-2013)، "علامات القيامة الكبرى"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2019. بتصرّف.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن أسيد الغفاري، الصفحة أو الرقم: 2901، صحيح.
  11. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن حذيفة بن أسيد الغفاري ، الصفحة أو الرقم: 2901 ، صحيح.
  12. "علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى"، www.islamqa.info، 31-01-2006، اطّلع عليه بتاريخ 13-2-2019. بتصرّف.
  13. عبد العزيز بن عبد الله الراجحي، فتاوى منوعة، صفحة 40، جزء 4. بتصرّف.