علامات يوم القيامة التي تحققت

كتابة - آخر تحديث: ١٩:٠٦ ، ٢٠ أبريل ٢٠١٩
علامات يوم القيامة التي تحققت

علامات يوم القيامة

العلامات جمع علامة، وتُعرّف العلامة لغةً على أنها ما يوضع في الطريق ليُهتدى به،[١] ويُعرّف اليوم لغةً على أنه زمن مقداره من طلوع الشمس إلى غروبها، وتُعرّف القيامة على أنها بعث الخلائق للحساب،[٢] ومن الجدير بالذكر أن يوم القيامة من الحقائق التي لا شك بها في الإسلام، ولكن وقت حدوثها من علم الغيب الذي استأثر الله -تعالى- به، فلا يمكن لأحد أن يعلم متى وقوعها، فقد قال الله تعالى: (إِنَّ اللَّـهَ عِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ)،[٣] وثبت في الحديث الصحيح أن جبريل -عليه السلام- سأل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن موعد الساعة، فقال: (يا رَسولَ اللَّهِ مَتَى السَّاعَةُ؟ قالَ: ما المَسْئُولُ عَنْهَا بأَعْلَمَ مِنَ السَّائِلِ)،[٤] ولكن من رحمة الله -تعالى- بعباده أن جعل ليوم القيامة علامات تدل على اقتراب أجله، مصداقاً لقوله تعالى: (فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا السَّاعَةَ أَن تَأْتِيَهُم بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا)،[٥] وقد اصطلح أهل العلم على تقسيم هذه العلامات إلى علاماتٍ صغرى وعلاماتٍ كبرى.[٦]


ويمكن التفريق بين علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى بأن العلامات الصغرى تكون عبارة عن أحداث مألوفة للناس كظهورالجهل، وانتشار الزنا، وتسبق يوم القيامة بفترة زمنية طويلة، وتقع على التراخي؛ فيمكن أن يكون بين العلامة والأخرى زمن طويل، أما العلامات الكبرى فتكون عبارة عن أحداث غير معتادة الوقوع، وتحدث قبل يوم القيامة بفترة زمنية قصيرة، وتتتابع في الحدوث كما يتوالى سقوط الخرزات من الحبل القطوع.[٧]


علامات يوم القيامة التي تحقّقت

تنقسم علامات يوم القيامة التي تحققت إلى قسمين؛ قسم وقع وانقضى، وقسم وقع ولا يزال يظهر ويتتابع، وفيما يأتي بيان كل قسم منهما.[٨]


علامات يوم القيامة التي وقعت وانقضت

هناك العديد من علامات يوم القيامة التي أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- عن وقوعها، فحدثت في الماضي كما أخبر وانقضت، ويمكن بيان بعضها فيما يأتي:[٩]

  • بعثة النبي -عليه الصلاة والسلام- ووفاته: كانت بعثة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أول علامات يوم القيامة ظهوراً، لا سيّما أنه خاتم الأنبياء والمرسلين، وليس بينه وبين يوم القيامة نبي، فقد رُوي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (بُعِثْتُ أنا والسَّاعَةُ كَهاتَيْنِ، قالَ: وضَمَّ السَّبَّابَةَ والْوُسْطَى)،[١٠] وورد في كتب السيرة أن اليهود كانوا يتحدّثون عن بعثة النبي عليه الصلاة والسلام، وأنه يُبعث مع الساعة، ومن الجدير بالذكر أن وفاة النبي -عليه الصلاة والسلام- كانت من علامات يوم القيامة أيضاً، مصداقاً لما رواه عوف بن مالك الأشجعي -رضي الله عنه- عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (اعْدُدْ سِتًّا بيْنَ يَدَيِ السَّاعَةِ: مَوْتِي، ثُمَّ فَتْحُ بَيْتِ المَقْدِسِ، ثُمَّ مُوْتَانٌ يَأْخُذُ فِيكُمْ كَقُعَاصِ الغَنَمِ).[١١]
  • انشقاق القمر: ورد ذكر علامة انشقاق القمر في القرآن الكريم، حيث قال الله تعالى: (اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ الْقَمَرُ* وَإِن يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُّسْتَمِرٌّ)،[١٢] وقد أكّد أهل العلم أن انشقاق القمر وقع في حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان من أعظم معجزاته، وتواترت الأحاديث الصحيحة التي تدل على ذلك، ومنها ما رُوي عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أنه قال: (أنَّ أهْلَ مَكَّةَ سَأَلُوا رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أنْ يُرِيَهُمْ آيَةً فأرَاهُمُ انْشِقَاقَ القَمَرِ).[١٣]
  • فتح بيت المقدس: أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن فتح بيت المقدس من علامات يوم القيامة، كما ورد في الحديث الذي رواه عوف بن مالك الأشجعي -رضي الله عنه- والذي سبق ذكره، وقد فُتح بيت المقدس في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه.


العلامات التي وقعت ويمكن أن تتكرر

هناك الكثير من علامات يوم القيامة التي وقعت كما أخبر عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا تزال مستمرة في زماننا الحاضر، ومنها: الحروب والفتوحات، وظهور أدعياء النبوة والدجالين، واتباع سنن الأمم الماضية، وكثرة الفتن، وإسناد الأمر إلى غير أهله، واستفاضة المال والاستغناء عن الصدقة، والتطاول في البنيان وولادة الأمة ربّتها، وانتشار الربا والزنا، وتداعي الأمم على الأمة الإسلامية، وقبض العلم وظهور الجهل، وضياع الأمانة، واستحلال المعازف وشرب الخمر، وكتمان شهادة الحق، وكثرة شهادة الزور، وزخرفة المساجد، وتقارب الزمان.[١٤]


علامات يوم القيامة التي لم تتحقق بعد

هناك العديد من علامات الساعة التي أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- عن وقوعها، ولم تقع إلى الآن، ولكنها ستقع حتماً كما أخبر الصادق المصدوق، ويمكن بيان بعضها فيما يأتي:[١٥]

  • عودة جزيرة العرب جناتٍ وأنهاراً: أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أن من علامات يوم القيامة عودة جزيرة العرب جناتٍ وأنهاراً، حيث قال: (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَكْثُرَ المالُ ويَفِيضَ، حتَّى يَخْرُجَ الرَّجُلُ بزَكاةِ مالِهِ فلا يَجِدُ أحَدًا يَقْبَلُها منه، وحتَّى تَعُودَ أرْضُ العَرَبِ مُرُوجًا وأَنْهارًا)،[١٦] وقد يطرأ هذا التغيير على طبيعة الجزيرة العربية بسبب التغير في مناخها الحار، فيصبح معتدلاً لطيفاً، وتفجّر العيون والأنهار فيها، أو بسبب قيام أهلها بزراعتها.
  • إحراز الجهجاه للملك: ورد ذكر الجهجاه في عدد من الأحاديث النبوية، حيث رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (لا تَذْهَبُ الأيَّامُ واللَّيالِي، حتَّى يَمْلِكَ رَجُلٌ يُقالُ له الجَهْجاهُ)،[١٧] والجهجاه رجلٌ شديد القوة والبأس من قحطان، يصير إليه الملك في آخر الزمان، ويكون ذلك علامة من علامات يوم القيامة، مصداقاً لما رُوي عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (لَا تَقُومُ السَّاعَةُ، حتَّى يَخْرُجَ رَجُلٌ مِن قَحْطَانَ، يَسُوقُ النَّاسَ بعَصَاهُ).[١٨]
  • ظهور المهدي: أخبر رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن ظهور المهدي في آخر الزمان، والمهدي رجل من آل البيت، وبالتحديد من نسل فاطمة الزهراء رضي الله عنها، اسمه يوافق اسم النبي عليه الصلاة والسلام، ويهيّئه الله -تعالى- لتولّي أمر المسلمين، فيتولّى الخلافة، ويملأ الأرض عدلاً وقسطاً كما مُلِئت جوراً وظلماً.


المراجع

  1. "تعريف و معنى علامات في معجم المعاني الجامع "، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  2. "تعريف و معنى يوم القيامة في معجم المعاني الجامع"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019.
  3. سورة لقمان، آية: 34.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 4777، صحيح.
  5. سورة محمد، آية: 18.
  6. "علامات الساعة الصغرى"، www.alimam.ws، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  7. محمد صالح المنجد، "ضوابط شرعية في فهم أشراط الساعة (1)"، www.almunajjid.com، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  8. "علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى"، www.islamqa.info، 31-01-2006، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  9. الشيخ ندا أبو أحمد (10-7-2014)، "علامات الساعة الصغرى التي ظهرت وانقضت (1)"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  10. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2951، صحيح.
  11. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عوف بن مالك الأشجعي، الصفحة أو الرقم: 3176، صحيح.
  12. سورة القمر، آية: 1-2.
  13. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 3637، صحيح.
  14. " العلامات التي وقعت وهي مستمرة أو وقعت مرة ويمكن أن تتكرر"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  15. "ما هي علامات الساعة الصغرى التي لم تقع إلى الآن ؟"، www.islamqa.info، 29-06-2008، اطّلع عليه بتاريخ 12-4-2019. بتصرّف.
  16. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 157، صحيح.
  17. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 2911، صحيح.
  18. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 3517، صحيح.