عمل أم علي بالرقاق

كتابة - آخر تحديث: ١١:٥٥ ، ١٦ فبراير ٢٠١٦
عمل أم علي بالرقاق

حلوى أم علي

هي إحدى أنواع الحلويات المشهورة في مصر بشكل كبير، ويعود أصول حلوى أم علي إلى أول عهد المماليك في مصر، وهو عصر عز الدين أيبك زوج شجرة الدر، ويقال إنّه وبعد أن تزوج عز الدين أيبك بامرأته الثانية وهي أم علي، انتقمت شجرة الدر منه، الأمر الذي أغضب أم علي ففكرت بمكيدة لها وقتلتها، وبعد أن أصبح ابن أم علي سلطاناً على مصر خلفاً لأبيه، احتفلت أم علي بابنها احتفالاً كبيراً وأمرت بتلك المناسبة بمزج كل الدقيق الموجود مع السكر والمكسرات وتقديمه للناس آنذاك، وبذلك انتشرت تلك الحلوى بين الناس في مصر ثم إلى باقي دول العالم، وهي الحلوى التي تسمى في العراق بحلى الخميعة وفي السودان بفتة اللبن، وهي نوع من الحلوى التي تُقدّم ساخنة، أما بالنسبة للمعلومات الغذائية لأم علي فكل قطعة تزن 400 غرام تحتوي على 221 سعراً حراريّاً دون احتساب المكسرات.


أم علي بالرقاق

المكونات

  • 400 غرام من ورق الرقاق.
  • كوب من السكر المطحون بوردة.
  • 340 غراماً من القشطة.
  • أربعة أكواب من الحليب السائل.
  • ربع كوب زبدة أو سمنة.
  • نصف كوب من الفستق الحلبي المجروش.
  • نصف كوب من الزبيب.
  • ثلث كوب من الصنوبر.
  • ثلث كوب من اللوز.


طريقة التحضير

  • نبدأ بتسخين الفرن على درجة حرارة 190 مئويّة.
  • نضع عجينة الرقاق في صينية، ثم ندخلها إلى الفرن حتى تتحمر قليلاً، ثم نتركها لتبرد.
  • نقطع العجينة المقرمشة إلى قطع متوسطة الحجم، ثم نضعها في صينية واسعة وعميقة نوعاً ما.
  • نضيف الزبيب واللوز والفستق الحلبي والصنوبر، ونقلب جميع المكونات بلطف حتى لا تتكسر قطع الرقاق، وهنا يمكن إضافة أي نوع من المكسرات الأخرى كالبندق والكاجو وجوز الهند حسب الرغبة.
  • نضع الحليب السائل في وعاء على النار، ثم نضيف السكر ونحرك حتى يذوب تماماً.
  • نضيف القشطة والزبدة ونتابع التحريك ثم نترك المزيج حتى يغلي على درجة حرارة منخفضة.
  • يُترك المزيج على النار ليغلي لمدة خمس دقائق، ثم نترك المزيج جانباً حتى يبرد قليلاً.
  • نسكب مزيج الحليب على قطع الرقاق والمكسرات ثم نضعها جانباً لربع ساعة حتى يتشرب الحليب بالكامل.
  • ندخل صينية أم علي إلى الفرن لمدة عشر دقائق، ثم نحمرها من الأعلى حتى تأخذ اللون الذهبي.
  • نخرج الصينية من الفرن وتقدم مباشرة.
  • ويمكن تحضير حلوى أم علي بقوالب صغيرة فردية، كما ويمكن تزيين وجهها بعد التحمير ببعض أنواع المكسرات المرغوبة.