عمل عن طريق الإنترنت من المنزل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٩ ، ٣ نوفمبر ٢٠١٦
عمل عن طريق الإنترنت من المنزل

العمل عبر الإنترنت

تشهد مجالات العمل تطوراً واضحاً مع اتساع حجم الاستثمارات السنوية في مواقع وتطبيقات الإنترنت المختلفة التي تخدم أكثر من مليار إنسان حول العالم، وبسبب ذلك نشأت سوق عمل جديدة موازية غير مرتبطة بالمعايير الاعتيادية المتعارف عليها من التزام بالحضور في مقر العمل، ووجوب قضاء ساعات معيّنة أسبوعيّاً أو يوميّاً من أجل الحصول على راتب، بل اعتمدت السوق الجديدة على مهارات العاملين بها لتقديم الخدمات والحصول على المقابل المادي سواء بصورة مباشرة أو عبر مواقع وسيطة تحصل على عمولة ثابتة.


عمل عن طريق الإنترنت من المنزل

يمكن الحصول على عمل عن طريق الإنترنت من المنزل شرط امتلاك المهارة الكافية لتأدية خدمة من الخدمات التي تطلب عبر الإنترنت باحترافية.


الكتابة والتحرير

إجادة الكتابة الإبداعية أو العلميّة تعتبر إحدى أهمّ المهارات المطلوبة في عالم الإنترنت، حيث يمثل المحتوى المكتوب على الإنترنت النسبة الأكبر من إجمالي المحتوى الذي يتم تقديمه للمستخدم، ويمكن العمل في مجال الكتابة للمواقع الإلكترونية أو تحرير المقالات التي تتم كتابتها من قبل الآخرين، ويشترط لذلك إجادة مهارات اللغة العربية، كما يفضّل التميز في اللغة الإنجليزية من أجل الحصول على رواتب أعلى من عمليات الكتابة بها، ويمكن البدء بإنشاء مدونّة شخصية أو إرسال المقالات إلى المواقع المختلفة لإنشاء ملف عمل متميّز.


التسويق

يعمل في أنشطة التسويق المختلفة عبر الإنترنت مئات الآلاف من الأشخاص، ويحصل العديد منهم على دخل كبير للغاية شهرياً يقدّر بآلاف الدولارات، ويتنوّع العمل في التسويق عبر الإنترنت بين التسويق للمنتجات والخدمات، وبين إدارة صفحات التواصل الاجتماعي وإشهار المواقع الإلكترونية، وبسبب العائد المالي المرتفع نظير تلك الخدمات فإنّ إقبال الشباب عليها دفع بالعديد من المنصات الإلكترونية إلى وضع برامج تعليم تسويق إلكتروني مخصّصة للمبتدئين، ومع ذلك فإنّ أكثر العملاء لا يثقون في الأشخاص عديمي الخبرة، لذا يمكن البدء بإشهار صفحات تواصل اجتماعي أو مواقع إلكترونية يديرها أحد الأصدقاء، كما ينصح بالعمل ضمن فريق.


التعليم

يمتلك كلّ فرد صفة أو مهارة تميّزه عن غيره، ويمكن من خلال تطوير تلك المهارة وصقلها الحصول على أرباح خياليّة من تعليمها للآخرين عبر إنشاء قناة يوتيوب وتسجيل فيديوهات تعليمية، وتتنوّع الأنشطة التعليميّة بين المجالات التثقيفيّة في العلوم، والفنون، واللغات، وبين المهارات المختلفة كقيادة السيارات أو استخدام البرامج الإلكترونية المختلفة، وهناك الكثير من الأشخاص الذين يحصلون على دخل سنوي يفوق المليون دولار نظير أرباح قنوات اليوتيوب الخاصّة بهم.