عناصر الطقس

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٣٤ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٥
عناصر الطقس

الطقس

يعرّف الطقس على أنّه الحالة التي يكون عليها الغلاف الجوي من حيث درجة الحرارة والضغط الجوي والرطوبة والرياح، وتكون لمدّة زمنيّة معيّنة سواء كانت لبضع ساعات أو لأكثر من يوم، وبعد ذلك تزول وتنتهي، ويعدّ الغلاف الجوي الجزء الذي يحيط بالكرة الأرضية والذي يتكوّن من مجموعة من الغازات كغاز النيتروجين والأكسجين وغيرها من الغازات.


عناصر الطقس

يتكون الطقس من مجموعة من العناصر وهي:


درجة الحرارة

يتمّ قياس درجة الحرارة بناء على درجة ارتفاعها عن سطح الأرض، وهناك علاقة عكسيّة ما بين درجة الحرارة وارتفاعها عن سطح الأرض، ويتمثّل ذلك في أنّه كلّما ارتفعت الحرارة عن سطح الأرض كلّما قلّت درجة الحرارة، ويتمّ قياس درجة الحرارة عن ارتفاع مترين عن سطح الأرض، وذلك من خلال القيام بهذا المقياس لعدّة مرّات في اليوم الواحد، ثمّ أخذ متوسط قياس الدرجات المختلفة التي ظهرت في ذلك اليوم، ودرجة الحرارة تكون على قسمين وهما درجة الحرارة العظمى وتتعلق هذه الدرجة بالمقدار الذي تصل له درجة حرارة الهواء في فترة النهار، وتقاس هذه الدرجة بواسطة الميزان الكحولي، ودرجة الحرارة الصغرى وتتعلّق هذه الدرجة في أقلّ درجة تصل إليها حرارة الهواء في فترة الصباح، ويتمّ قياس هذه الدرجة بواسطة الميزان الزئبقي، ومن أهمّ مصادر الحرارة على سطح الكرة الأرضية هي أشعة الشمس، التي تؤدّي إلى إمداد الأرض بالحرارة اللازمة لتدفئتها.


الضغط الجوي

يعرف الضغط الجوي على أنه وزن عمود الهواء الواقع على أي وحدة مساحة على سطح الأرض، والوحدة التي يقاس بها الضغط الجوي هي الباسكال، والضغط الجوي يتأثر بالعديد من العوامل كالارتفاع عن مستوى سطح البحر، ويكون لهذا الارتفاع علاقة عكسية مع الضغط الجوي، فكلّما حدث ارتفاع عن سطح البحر كلما قل الضغط الجوي، والضغط الجوي يكون منخفضاً لدرجة كبيرة في المناطق المنخفضة كالوديان، ويكون منخفضاً بشدّة في المناطق المرتفعة كالجبال، وهناك جهاز خاص لقياس الضغط الجوي والذي يطلق عليه الباروميتر الزئبقي.


الرياح

تعرّف الرياح على أنّها الهواء الموجود في الجو والذي باتّجاهات وسرعة مختلفة، وذلك حسب المنطقة التي تهب عليها الرياح، وهناك جهاز خاص لقياس سرعة الرياح ويسمّى بجهاز الانيموميتر، وهناك العديد من الاتّجاهات التي تتحرك بها كالرياح الشمالية، أو الرياح الجنوبية ولمعرفة اتّجاه الرياح يتمّ استخدام سهم دوار، وللضغط الجوي الذي يسيطر على منطقة معينة دور كبير بتحديد حركة الرياح، ويكون ذلك من خلال انتقال الهواء الجوي من منطقة ذات ضغط منخفض إلى منطقة ذات ضغط مرتفع، وهذا الانتقال هو الذي يؤدّي إلى حدوث الرياح، وللرياح العديد من الأنواع كالرياح الموسمية والرياح اليومية وغيرها من الأنواع.