ما هي عناصر المناخ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٤ ، ٢٤ يناير ٢٠١٨
ما هي عناصر المناخ

المناخ

يُعرف المناخ بأنّه الحالة الجويّة لمنطقة معينّة لفترة زمنيّة طويلة، وهو يختلف عن الطّقس الذي يصف الحالة الجويّة لمنطقة معيّنة خلال فترة قصيرة. ويعود أصل كلمة مناخ (بالإنجليزية: Climate) إلى الكلمة اليونانيّة "klíma" والتي تعني ميل، أو انحدار. ويؤثّر المناخ على نشاط البشر، كما أنّ المناخ بدوره يتأثّر بأنشطة البشر المختلفة، وبعناصر المناخ كذلك.[١]


عناصر المناخ

يتأثّر المناخ بالعديد من العناصر التي منها: الهطول، والرّطوبة، والإشعاع الشّمسي، ودرجة الحرارة، والضّغط الجوّي، والرّياح.[١]


الهطول

يُعرف الهطول (بالإنجليزيّة: Precipitation) بأنّه نزول الماء المتكاثف من الغيوم إلى سطح الأرض بأشكال مختلفة ومنها:[٢]

  • المطر (بالإنجليزيّة: Rain): وهو الماء الذي يتساقط من الغيوم بحالته السّائلة، ويكون على شكل قطرات كرويّة الشّكل.
  • الحبيبات الجليديّة (بالإنجليزيّة: Ice pellets أو Sleet): وهو الماء الذي ينزل من الغيوم بالحالة السّائلة، ولكنّه يتجمّد قبل أن يصل إلى سطح الأرض.
  • البَرَد (بالإنجليزيّة: Hail): يختلف البَرَد عن الحبيبات الجليديّة بأنه يتكوّن عند تجمد قطرات المطر قبل سقوطها، ويسقط على الأرض بشكله الصّلب. ويكون البَرَد صغير الحجم غالباََ، إلا أنّ قُطر حبيبات البَرَد قد يصل إلى 15 سنتمتراََ، ويمكن أن تزن أكثر من نصف كيلوغرام تقريباً.
  • الثّلج (بالإنجليزيّة: Snow): يتكوّن الثّلج في الغيوم على شكل بلّورات ثلجيّة منفصلة، ولكنّها عندما تسقط تلتصق ببعضها على شكل صفائح جليديّة. ويختلف الثّلج عن البَرَد بأنّه ليّن الملمس بينما يكون البَرَد صلب.


الرّطوبة

تُعرف الرّطوبة (بالإنجليزيّة: Humidity) بأنّها كمّية بخار الماء في الهواء، أما الرّطوبة النّسبيّة فهي كمية بخار الماء الموجودة في الهواء بالنسبة إلى كمية بخار الماء اللازمة ليصبح الهواء مُشبَعاً في نفس درجة الحرارة. وتؤدّي زيادة الرّطوبة في الجو إلى زيادة الإحساس بالحرارة، وتزيد من تكوّن العفن في المنازل، وتؤثّر على الأدوات الإلكترونيّة وتسبّب تلفها، كما أنّها ترتبط بالأعاصير، إلّا أن المناطق التي تتميّز بالرّطوبة العاليّة من جهة أخرى تتميّز بالتّنوع الحيويّ.[٣][٤]


الحرارة

الحرارة (بالإنجليزيّة: Temperature) هي مقياس لسخونة أو برودة جسم معيّن؛ فالأجسام السّاخنة تحتوي على طاقة عاليّة، وتتحرك جزيئاتها بسرعة كبيرة، وفي المقابل فإنّ الأجسام الباردة تمتلك القليل من الطّاقة وتتحرك جزيئاتها ببطء. وتنتقل الحرارة تلقائياً من درجة الحرارة الأعلى للأدنى، وتقُاس درجة الحرارة بدرجات الفهرنهايت، أو الدّرجات المئويّة. أمّا فيما يتعلق بالمناخ، فدرجة حرارة منطقة مناخيّة معيّنة تتأثّر بموجات البرد، وموجات الحرارة.[٤][٥]


الضّغط الجوي

يُعرف الضّغط الجوي (بالإنجليزيّة: Atmospheric Pressure) بأنّه قوة وزن الهواء، ويُقاس عادةََ بجهاز الباروميتر. ويُعد الضّغط الجوي مؤشراََ للطقس، فالضّغط المنخفض يؤدي إلى تراكم الغيوم، والمطر، والرّياح، بينما يؤدي الضّغط المرتفع إلى الطّقس المعتدل، وكلما زاد الارتفاع عن سطح البحر ينخفض الضّغط الجوي، وبالتالي تنخفّض كمية الأكسجين المتاحة للتّنفس؛ لذلك يستخدم متسلقوا الجبال العالية قواريرَ معبّأةً بالأكسجين. ويسبّب الانتقال المفاجئ من مناطق الضّغط المرتفع إلى مناطق الضّغط المنخفض مرض انخفاض الضّغط (بالإنجليزيّة: Decompression sickness) الذي يُسمّى أيضاََ داء الغوّاص، لأنّه يصيب الغوّاصين الذين ينتقلون من أعماق البحر إلى السّطح بسرعة كبيرة.[٦]

الإشعاع الشّمسي

الاشعاع الشّمسي (بالإنجليزيّة: Solar Radiation) هو مقدار الطّاقة الشّمسيّة التي تصل إلى الأرض، وتُقدَّر الطّاقة الشّمسيّة التي تصل لمتر مربع واحد من سطح الأرض بحوالي 1365 واط، ينعكس 31% منها إلى الفضاء، إلا أنّ الطّاقة التي تصلنا تكون كافية للقيام بجميع الأنشطة الحيويّة، وتحريك الرّياح، والتّيارات المحيطيّة.[٧]


تعتمد كمية الاشعاع الشّمسي التي تتلقاها منطقة معينة على عاملَين؛ الأول زاوية ارتفاع الشّمس والتي تتغيّر بتغيّر الموقع بالنسبة لخطوط العرض، والوقت من العام، والوقت من النّهار، فتصل زاوية ارتفاع الشّمس الحد الأقصى في نصف الكرة الشّمالي عند مدار السّرطان (23.5 درجة شمالا) وقت الظّهيرة في يوم 22 حزيران تقريباََ، بينما تصل إلى أدنى ارتفاع لها في 22 كانون الأول، والعكس تماماََ يحدث في نصف الكرة الجنوبي عند مدار الجدي (23.5 درجة جنوباََ)، علماََ أنّه عندما تكون الشّمس ذات زاوية ارتفاع أقل، تكون الطّاقة الشّمسيّة أقل كثافة لأنها تنتشر على مساحة أكبر، أما العامل الثّاني الذي يؤثّر على كمية الاشعاع الشّمسي فهو طول فترة النّهار في تلك المنطقة.[٧]


الرّياح

تُعرف الرّياح (بالإنجليزيّة: Wind) بأنّها حركة الهواء من منطقة الضّغط المرتفع إلى مناطق الضّغط المنخفض. تُسخّن الشّمس سطح الأرض بطريقة غير متساويّة، فكمية الأشعة التي تصل إلى خط الاستواء تكون أكبر من تلك التي تصل إلى القطبين، واختلاف الحرارة يؤدي إلى اختلاف الضّغط، لذلك يتحرّك الهواء من خط الاستواء باتجاه الشّمال والجنوب لتحقيق التّوازن بين مناطق الضّغط المختلفة. وتُعرف العلاقة بين الرّياح والضّغط الجوي بتأثير كوريوليس (بالإنجليزيّة: Coriolis Effect). وتهب الرّياح في نصف الكرة الشّمالي باتجاه دوران عقارب السّاعة في مناطق الضّغط المرتفع، وتتصّف هذه الرّياح بأنها خفيفة، أما في نصف الكرة الجنوبي، فتهب الرّياح عكس اتجاه دوران السّاعة في مناطق الضّغط المنخفض، وتتصّف الرّياح بأنّها قويّة.[٨]


التّصنيف المناخي

يُصنّف المناخ إلى الأنواع الآتيّة:[٩]

  • المناخ الاستوائي (بالإنجليزيّة: Tropical Climates): ويُقسم بدوره إلى الأنواع الآتيّة:
    • المناخ الاستوائي الرّطب (بالإنجليزيّة: Wet Tropical Climates): يتميّز المناخ الاستوائي الرّطب بالحرارة العالية، والأمطار السّنوية التي تتجاوز 150 سنتيمتراََ، والتّباين الكبير في درجة الحرارة خلال اليوم الواحد؛ إذ تتراوح درجة الحرارة قبل الفجر ما بين 20-23 درجة مئويّة، وتتراوح عند الظّهيرة ما بين 30-33 درجة مئويّة، أما متوسط ​​درجات الحرارة الشّهرية فيظل ثابتاََ نوعاََ ما على مدار العام. ومن الأمثلة على المناطق التي يسود فيها المناخ المداريّ الرّطب؛ ولاية هاواي الأمريكيّة، وكوالالمبورفي ماليزيا، وبيليم في البرازيل.
    • المناخ الاستوائي الموسمي (بالإنجليزيّة: Tropical monsoon climate): يشتهر المناخ الاستوائي الموسمي بالرّياح الموسميّة التي تهب من البحر إلى اليابسة في الصّيف، ومن اليابسة إلى البحر في فصل الشّتاء، ويسود المناخ الاستوائي الموسمي في جنوب آسيا، وغرب إفريقيا.
    • المناخ الاستوائي الجاف والرّطب (بالإنجليزيّة: Tropical Wet and Dry climate): يُسمى أيضاََ المناخ الاستوائي القاري، ومناخ السّافانا الاستوائي نسبةََ للمنطقة العشبيّة (السّافانا). وتتميّز المناطق التي يسود فيها المناخ الاستوائي القاري مثل هافانا في كوبا، وكولكاتا في الهند بثلاثة مواسم، موسم بارد وجاف، وموسم حار وجاف، وموسم حار ورطب.
  • المناخ الجاف (بالإنجليزيّة: Dry Climates): و يُقسم إلى:
    • مناخ جاف قاحل (بالإنجليزيّة: Arid Dry Climates): ويتميّز بكمية أمطار سنويّة منخفضة تتراوح بين 10- 30 سنتيمتراََ.
    • مناخ جاف شبه قاحل (بالإنجليزيّة: Semiarid Dry Climates): ويتميّز بكمية أمطار سنويّة منخفضة تتراوح بين 25- 50 سنتيمتراََ.
  • المناخ المعتدل (بالإنجليزيّة: Mild Climates): ويُقسم إلى:
    • المناخ المتوسطي (بالإنجليزيّة: Mediterranean ): وهو المناخ السّائد في حوض البحر المتوسط ،ويتميّز بصيف دافئ، وشتاء معتدل ممطر.
    • مناخ رطب شبه مداري (بالإنجليزيّة: Humid Subtropical): ويتميّز بالعواصف العنيفة، وبصيف حار ورطب، وشتاء قد يكون شديد البرودة. ويتراوح معدل الأمطار السّنويّة فيه ما بين 76 - 165 سنتيمتراََ تتوزع على مدار العام. ويظهر المناخ الرّطب شبه المداري في مدن مثل، شنغهاي في الصّين، وسافانا في ولاية جورجيا، في الولايات المتحدة، وسيدني في أستراليا.
    • مناخ السّاحل الغربي البحري (بالإنجليزيّة: Marine West Coast): يتميّز بفصل شتاء أطول وأكثر برودة من مناخ البحر الأبيض المتوسط، ومتوسط درجات الحرارة فيه هو 5 درجات مئويّة تقريباََ. ويسود مناخ السّاحل الغربي البحري في سياتل، وواشنطن، في الولايات المتحدة الأمريكيّة، وولينغتون في نيوزيلندا.
  • المناخ القاري (بالإنجليزيّة: Continental Climates): وهو مناخ انتقالي بين المناخ المعتدل، والمناخ القطبي، ويظهر في المناطق الدّاخليّة للقارات، ويتميّز بشتاء أكثر برودة، وثلج أطول أمداََ، وفترات نمو أقصر، وتظهر فيه التّغيرات الموسميّة المتطرفّة.
  • المناخ القطبي (بالإنجليزيّة: Polar Climates) ويُقسم إلى:
    • مناخ التّندرا (بالإنجليزيّة: Tundra): ويتميّز بصيف قصير يمكن أن تصل درجة الحرارة فيه إلى 10 درجات مئويّة، وبوجود العديد من النّباتات والحيوانات.
    • المناخ الجليدي (بالإنجليزيّة: Ice Cap): وهو المناخ السّائد في القطب الشّمالي والجنوبي، ومن النّادر أن ترتفع درجة الحرارة فيه فوق الصّفر حتى أثناء الصّيف.
  • مناخ المرتفعات (بالإنجليزيّة: High Elevation Climates): ويتميّز بدرجات حرارة ومستويات هطول متباينة؛ فعلى سبيل المثال في جبل كليمنجارو في تنزانيا، يكون المناخ استوائيّاً في القاعدة، وقطبيّاً في القمة.


المراجع

  1. ^ أ ب Roger Pielke, Phillip Smith, Basil Mason (26-10-2017), "Climate"، www.britannica.com, Retrieved 3-2-2018. Edited.
  2. "precipitation", www.nationalgeographic.org, Retrieved 2-1-2018. Edited.
  3. "humidity", www.nationalgeographic.org, Retrieved 2-1-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Chet Carrie (24-4-2017), "What Are the Elements of Weather & Climate?"، sciencing.com, Retrieved 3-1-2018. Edited.
  5. "temperature", www.nationalgeographic.org, Retrieved 2-1-2018. Edited.
  6. "atmospheric pressure", www.nationalgeographic.org, Retrieved 3-1-2018. Edited.
  7. ^ أ ب "Solar Radiation And Temperature", www.britannica.com, Retrieved 2-1-2018. Edited.
  8. "All About Wind and Rain", www.livescience.com,13-10-2005، Retrieved 3-1-2018. Edited.
  9. "climate", www.nationalgeographic.org, Retrieved 2-1-2018. Edited.