عناصر اللياقة البدنية الأساسية

كتابة - آخر تحديث: ١٨:٣٤ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
عناصر اللياقة البدنية الأساسية

اللياقة البدنية

اللياقة البدنية هي تمثيل نموذجي لمستوى قدرة الجسم، وحالته البدنية في إسناد الإنسان الرياضي على ممارسة رياضته الخاصة به من خلال ما تمتلكه من مكوّنات اللياقة البدنية، والكشف عن ذلك يكون بواسطة أجهزة قياس واختبارات علمية خاصة بذلك، لمقارنتها بأعلى مستوى مثالي في قيام الفرد بدوره بالحياة دون ظهور أي علامات للإجهاد والتعب عليه.


تنقسم أنواع اللياقة البدنية إلى نوعين رئيسيّين وهما: اللياقة العامة، واللياقة الخاصة، والتي تشير بمفهومها إلى مدى قدرة الفرد أو الرياضي على تنفيذ جوانب معينة من الرياضة أو أي أمور أخرى، وغالباً ما يلجأ الإنسان إلى تحقيق اللياقة البدنية من خلال اتباع نظام غذائي صحي، والانتظام في ممارسة التمارين، والحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة.


عناصر اللياقة البدنية الأساسية

القوة العضلية

تشير القوة العضلية إلى مدى قدرة العضلات على بذل أقصى مجهود وطاقة ممكنة في ظل توفر بعض العوامل؛ كحجم العضلة، ونوع الألياف العضلية، والعوامل النفسية، ومطاطية العضلات.


السرعة

السرعة هي مدى قدرة الفرد الرياضي على إنجاز مجهود بدني بأقل وقت ممكن تحت تأثير بعض العوامل، ومن أهمها: التوافق العضلي العصبي، وقوة الإرادة، والألياف العضلية وقوتها.


المرونة

المرونة هي قدرة العضلات في جسم الإنسان الرياضي على ممارسة نشاط حركي في أوسع مدى، ويكون ذلك تحت تأثير عدد من العوامل ومنها: قدرة مفاصل الجسم على الحركة، والتدريب المستمر والمنظم، ومطاطية العضلات.


الرشاقة

تشير الرشاقة إلى القدرة التي يمتلكها الفرد في السيطرة على اتجاه جسمه على الأرض والهواء، وتغييره في أقصر فترة زمنية ممكنة، ويكون ذلك بالاعتماد على توفر بعض العوامل؛ منها: سلامة الجهاز العصبي، ونوع النشاط البدني، وسرعة الاستجابة.


التوازن

التوازن هو قدرة الشخص على حماية جسمه من السقوط لفترة زمنية ليست قصيرة، ومن العوامل التي تؤثر في توازن الجسم: قاعدة الاتزان، وخط الجاذبية الأرضية، وارتفاع مركز الثقل، والعوامل النفسية.


التوافق العضلي العصبي

التوافق العضلي العصبي هو القدرة على دمج مجموعة من الحركات في الوقت نفسه، ومن العوامل المؤثرة فيه: التوافق العام؛ وهي الحركات اليومية التي يؤديها الإنسان، والتوافق الخاص؛ وهو الحركات التي يحتاج الإنسان إلى تدريب عليها ليتقنها.


أهمية اللياقة البدنية

  • تحفز الفرد على تكوين شخصيته وتقويتها، وذلك من خلال إشباع شعور العوز بالانتماء إلى الجماعة، ورفع مستوى تفاعله في المجتمع بشكل أكبر في حال تحقيقه للياقة البدنية العالية.
  • تكسب الفرد قيماً اجتماعية؛ كالتعاون، والمواطنة الصالحة، والنظام، والروح الرياضية.
  • تنشط عمل الرئتين والقلب، وتحد من فرص الإصابة بأمراض القلب السمنة المفرطة.
  • تُحسن من قوام الجسم، وتسيطر على الوزن.
  • تؤثر إيجابياً في نفسية الفرد، حيث تمنحه القدرة على التعبير عن الذات، وبالتالي تكوين شخصية تتصف بالشمول، والاتزان، والتكامل.
  • تنمي القدرات العقلية للفرد من خلال منحه مفاهيم معرفية وخبرات وقيم.