عناصر الهوية الثقافية ومستوياتها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٢ ، ٢٦ أبريل ٢٠١٦
عناصر الهوية الثقافية ومستوياتها

الهوية الثقافية

تعرف باللغة الإنجليزية بمصطلح (Cultural identity)، وهي مجموعة من الصفات الثقافية التي تميز مجموعة من الأشخاص عن غيرهم، وتعرف أيضاً بأنها منظومة تتكون من العديد من القيم، والعادات، والتقاليد التي تتفق عليها مجموعة من الأفراد، والتي تعكس الثقافة السائدة في المجتمع الذي يعيشون فيه.


إنّ الهوية الثقافية من المصطلحات التي تجمع بين علم الاجتماع، والثقافة البشرية والتي تشير إلى كافة الأحداث التي يتأثر فيها الأفراد داخل مجتمعهم، وتصبح جزءاً من ثقافتهم مع مرور الوقت، لذلك تساهم الهوية الثقافية بعكس طبيعة مجتمع ما، وكيفية قبوله، أو رفضه للأفكار، وهذا ما يؤدي إلى تحديد درجة تأثره المرتبطة بالعوامل الخارجية، والتي تعتمد على ثقافات المجتمعات الأخرى.


عناصر الهوية الثقافية

تتكون الهوية الثقافية من العناصر التالية:


الوطن

تعرف الهوية الثقافية الوطن بأنه الأرض التي يعيش عليها الإنسان، أو المساحة الجغرافية التي يشغلها الفرد في دولة ما، فيصبح الوطن مع الوقت جزءاً من هوية الأفراد، والذين يطلق عليهم مسمى المواطنين؛ لأن الوطن يساهم في تشكيل هويتهم الثقافية بكافة مكوناتها الفكرية، والاجتماعية، والأخلاقية، وغيرها.


الأمة

تعرف الهوية الثقافية الأمة بأنها التكامل، والتوافق الفكري بين مجموعة من الأفراد الذين يعيشون في وطنٍ ما، وينتمون له انتماءً فكرياً، وعاطفياً، واجتماعياً، ويتفق الأفراد داخل الأمة الواحدة على مجموعة من الأمور الأساسية، والتي ترتبط بطبيعة عادات المجتمع، ومنها: احترام الأديان، وتطبيق الأخلاق، والتواصل بلغةٍ مشتركة.


الدولة

تعرف الهوية الثقافية الدولة بأنها الوحدة القانونية بين الوطن، والأمة والتي تحرص على المحافظة عليهما، وتوفير كافة الوسائل اللازمة لحماية الوطن، والأمة من التعرض لأية مخاطر داخلية، أو خارجية، والعمل على تمثيلهما أمام الدول الأخرى، في كافة المنظمات، والمؤتمرات الدولية.


مستويات الهوية الثقافية

تتوزع الهوية الثقافية على مجموعة من المستويات، وهي:


المستوى الفردي

يعرف أيضاً باسم الهوية الفردية، وهي التي تشير إلى ثقافة كل فرد من أفراد المجتمع بصفته الشخصية، أي أن الفرد الواحد يعكس الثقافة السائدة في المجتمع الذي يوجد فيه، فالفرد داخل الجماعة الواحدة سواءً كانت عائلة، أو قبيلة، أو جمعية، أو غيرها من الجماعات، يعد عنصراً من العناصر المميزة، والمستقلة والذي يساهم في التأثير في الثقافة السائدة تأثيراً مباشراً، أو غير مباشر.


المستوى الجماعي

يعرف أيضاً باسم الهوية الجماعية، وهي التي ترتبط بتأثير مجموعة من الأفراد الذين يمثلون جماعةً معينة في الهوية الثقافية السائدة في المجتمع الذي يوجدون فيه، فيعتبرون كالأفراد داخل الجماعة الواحدة، وينظر إليهم على أنهم عنصر واحد يتميز بهوية ثقافية مشتركة ترتبط مباشرة بالهوية الثقافية للمجتمع.


المستوى القومي

يعرف أيضاً باسم الهوية الوطنية، وهي التي تجمع بين الهوية الفردية، والهوية الجماعية في مجموعة واحدة تعد المكون الرئيسي للهوية الثقافية التي تشير إلى الأفراد، والجماعات داخل الدولة الواحدة، وتحرص الهوية القومية أيضاً على تعزيز التعايش الاجتماعي بين الأفراد داخل المجتمع الواحد.