عيوب التعليم المبرمج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٨ ، ٢٧ فبراير ٢٠١٧
عيوب التعليم المبرمج

التعليم المبرمج

يشهد العصر الحاضر تطوراً ملحوظاً ومتسارعاً في ما يخص المعرفة والتقدم العلمي والتكنولوجي، وأوجد ذلك الكثير من التحديات التي واجهت التربية، مما استدعى حدوث الكثير من التغييرات في التربية الحديثة بأكملها، وشملت هذه التغييرات الطرق، والوسائط، ووسائل التقويم، والتحويل من مهنة التعليم للتعلّم، ومن المعلم إلى الطالب نفسه، ومن تلك التغيرات: التعليم المبرمج.


أهمية التعليم المبرمج

تنطلق أهمية التعليم المبرمج من كونه برنامجاً تعليمياً مصمماً ليناسب قدرات كل فرد، ويوفر الكثير من الوقت في تعلم المواد المطلوبة، ويمكن من خلال التعليم المبرمج التحكم في الخبرات التعليمية التي يحصل عليها المتعلم بكل حرص وتحديدها، وترتيب تتابعها؛ بحيث تجعل الفرد قادراً على أن يتعلم بنفسه، و يكتشف أخطاءه بسرعة، ويصححها حتى يصل إلى الأداء المطلوب، وبهذا سوف يؤدي النشاط الإيجابي الذي يقوم به المتعلم إلى اكتساب المزيد من الخبرة، والتعلم، وتعديل السلوك، وبالرغم من ذلك كله، إلا أنّ هناك العديد من العيوب لطريقة التعليم المبرمج، والتي سوف أعرفكم عليها في هذه المقالة.


عيوب التعليم المبرمج

  • اعتماد المواد المبرمجة على القدرة اللفظية، وذلك لتوصيل المحتوى المطلوب، لذلك يتطلب وجود قدرة كبيرة عند المتعلم على القراءة.
  • احتواء البرامج الخطية على مئات الخطوات اللازمة لتشغيله، مما قد يسبب الملل للطالب.
  • تركيز أسئلة البرنامج في أغلب الأحيان على المعلومات، وإهمال الجوانب الأخرى.
  • قلة وجود التفاعل بين التلاميذ.
  • عدم فعاليته في تدريس مهارات عالية؛ مثل: البحث العلمي، والقدرة على حل المشكلات، أو التفكير الابتكاري.
  • قلة مجالات استخدامه في مجال المهارات الأدائية.
  • وقوف جدول المعلم الكبير من الحصص حائلاً أمام تحضيره برامج تعليمية مبرمجة للتلاميذ.
  • تعويد الطلبة على الاستجابة النمطية، وبالتالي عدم إتاحة الفرصة لهم للإبداع.
  • عدم وجود أدوات التقنية في كل المدارس نظراً لتكاليفه العالية.


بداية ظهور التعليم المبرمج

يعتقد بعض التربويين أن بداية ظهور التعليم المبرمج تعود إلى العصر اليوناني القديم، وذلك عندما استخدم سقراط الطريقة الحوارية التي تتدرج من المجهول إلى المعلوم، ومن السهل إلى الأكثر صعوبة، وهي تعتمد على خطوات بسيطة ومتدرجة، وبعد ذلك جاء أفلاطون، وحثَّ على اعتماد الإجابة الصحيحة، والخطوات الصغيرة، وكذلك المعرفة الفورية للنتائج، والبعد عن الأساليب القهرية في التعليم، وهي تعد من المبادئ الأساسية للتعليم المبرمج آنذاك. 


خصائص التعليم المبرمج

  • يُعتبر التعليم المبرمج وسيلة من وسائل التعليم الفردي.
  • تصاغ المادة التعليمية في التعليم المبرمج في خطوات صغيرة، ومتسلسلة.
  • ترتبط جميع الخطوات ببعضها البعض، ويلي كل خطوة تعزيز لإجابة المتعلم.
  • يرتكز النشاط حول التعلم، والمتعلم الذي يتحمل كل المسؤولية في التعليم المبرمج.
  • يمكن عرض البرنامج بشكل مختلف.