عيوب زراعة الشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٠ ، ٥ يناير ٢٠١٧
عيوب زراعة الشعر

زراعة الشعر

واحدة من أكثر العمليات الجراحية التجميلية شيوعاً، والتي يلجأ لها الأشخاص الذين يعانون من الصلع وتساقط الشعر المستمر، أو الذين أصيبوا بحروقٍ حادةٍ في الرأس أو بداء الثعلبة مثلاً، ويكون ذلك بعد تجربة كافة الحلول الممكنة من أدويةٍ، وزيوتٍ طبيعيةٍ وخلطات من الطب الشعبي البديل، وعملية زراعة الشعر تساعد كلاً من الرجال والنساء على استعادة ثقتهم بأنفسهم، خاصةً وأنّ أماكن التساقط قد تكون متفرقة على شكل بقعٍ في فروة الرأس، ما ينفي أن يكون الصلع هيبةً للرجال كما يعتقد البعض.


عيوب زراعة الشعر

  • حدوث نزيفٍ في فروة الرأس، وهذا أمرٌ طبيعي طالما أنّه توقف بعد مُضي اليوم الأول من إجراء العملية، فهي بالنهاية عمليةٌ جراحية، لكن إذا زادت مدة النزيف عن 24 ساعةً فإنّها مشكلةٌ بالطبع، ويمكن معالجتها بإعطاء المريض دواءً، أو عمل بعض الغرز الجراحية التي لا تحتاج إلى فكٍّ لاحقاً.
  • الألم المصاحب للعملية، ويمكن معالجته بإعطاء المريض مسكناتٍ مختلفة قد تكون على شكل مراهم، أو شراب، أو حتّى أقراص.
  • مدة إجراء عملية زراعة الشعر تستغرف ثلاث إلى أربع ساعات في المستشفى، فيما يبدأ الشعر بالنمو بعد أربعة أشهر على الأقل، حيث إنّ الشعر المزروع في البداية يسقط ثمّ ينمو غيره طبيعياً.
  • الشعور بحكةٍ مزعجة لأيام قليلة بعد العملية.
  • فقدان الإحساس في المنطقة المزروعة، مدّةً قد تزيد عن ثلاثة أيام.
  • ظهور ندوبٍ أو بثورٍ صغيرة عند جذور الشعر، وهي ظاهرةٌ تعرف بالتكيس، ولكنّها مؤقتة تدوم لعدّة أسابيع فقط.


أنواع زراعة الشعر

  • وضع شعيرات اصطناعية تحت الجلد باستخدام الأجهزة الطبية، وسلبيات هذه العملية تكمن في أنّ الشعر المزروع مثل الباروكة بفارق أنّه ثابتٌ لا يتحرّك، فلا يمكن صبغه، وطوله ثابت لا ينمو.
  • نقل بصيلات الشعر من المناطق الغزيرة إلى المناطق المصابة بالصلع، فينمو شعرٌ طبيعيٌ جديداً يمكن صبغه ويزيد طوله.
  • نقل جزءٍ من جلدة الرأس إلى المنطقة المراد إنبات الشعر فيها، وتمتاز هذه الطريقة أيضاً بنمو الشعر طبيعياً، وإمكانية تغيير لونه مثل الشعر الطبيعي تماماً.


أسباب تساقط الشعر

هناك العديد من الأمور التي تدفع المريض إلى إجراء العمليات الجراحية بغية إنبات شعره من جديد، ومن الأسباب ما هو خارج عن إرادة المريض، ومنها ما هو نفسي يتعلق بمزج الشخص نفسه، وأما أسباب التساقط فهي:

  • إفراز هرمون التستيرون بكثرةٍ، وهو هرمون الذكورة، والجدير بالذكر أن ظاهرة الصلع تصيب الرجال بنسبةٍ أعلى من الإناث.
  • الوراثة.
  • سوء التغذية ونقص فيتامين د.
  • هوس نتف الشعر، وتتنوع أشكاله ما بين النتف الإندفاعي، أو التلقائي، أو القهري، وهوس النتف هو عادةٌ ومرضٌ نفسيٌ أكثر منه طبي.
  • العدوى الفطرية.
  • العصبية وسرعة الاستفزاز.
  • القلق والتوتر.