فائدة الجري

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٥ ، ١٧ مايو ٢٠١٥
فائدة الجري

ممارسة الرياضة واحدةٌ من الأساسيّات التي لا ينبغي على الإنسان التخلّي عنها؛ وذلك لعِظم الفوائد المتأتّية من ممارسة هذا النوع من النشاطات؛ فالفائدة لا تقف فقط عند حدود التقليل من كتلة الجسم، بل تتعدّى ذلك إلى الحفاظ على مستويات معيّنة من اللياقة، بالإضافة إلى الحفاظ على حالة الجسم صحيّةً خالية من الأمراض والاعتلالات التي قد تؤدّي إلى حدوث حالات الوفاة في حال تفاقمها.


فوائد رياضة الجري

تتعدّد أنواع الرياضات التي قد يدأب الإنسان على ممارستها؛ فهناك السباحة، والمشي، والألعاب الرياضيّة الجماعية، والفنون القتالية، وألعاب القوى، والعديد من الألعاب الأخرى، إلا أنّ الأطباء والمختصين في الغالب ينصحون الأشخاص بالمواظبة على ممارسة رياضة الجري، بالإضافة إلى باقي الرياضات الهوائيّة وذلك لفوائدها التالية:

  • تساعد على حرق السعرات الحراريّة والتخلّص منها، ولتلافي حدوث الإصابات المؤذية يجب البدء بالجري الخفيف والتدرّج إلى أن يصل ممارس هذه الرياضة إلى مستويات متقدمة.
  • تُقوّي عظام الجسم وعضلاته، كما وتقلّل بشكل كبير من فرص الإصابة بالأمراض التي تستهدف هذه الأجزاء الهامّة من جسم الإنسان.
  • تساعد على تخلُّص الإنسان من حالات التوتر والإجهاد النفسي، خاصَّة إن تمّت ممارستها مع شخص قريب من القلب.
  • تحافظ على مستويات الطاقة؛ حيث تساعد وبشكل كبير على إتمام الإنسان لمهامه المختلفة الموكل إليه إتمامها.
  • تقي الإنسان من المشاكل الصحيّة من خلال دعم جهاز المناعة، وهو الجهاز المسؤول عن الدفاع عن الجسم من أيّ خطر قد يتعرّض له من الأجسام الغريبة التي قد تدخل إليه.
  • تدعم الدورة الدمويّة في الجسم وتقوّيها بشكل كبير، كما تحافظ على ضغط الدم بمستويات جيّدة، وتُقلّل من احتمالية إصابة الإنسان بالأمراض القلبية.
  • يمكن للدماغ عن طريق الجري تأدية وظائفه بشكل أفضل، وذلك بسبب حصوله على كميّات أكبر من الأكسجين والمواد التي يحتاج إليها.
  • تقوّي عمل الجهاز الهضمي في جسم الإنسان، كما وتعمل كفاتحة للشهية؛ إذ يحتاج الإنسان إلى تناول طعام خفيف بعد انتهائه من ممارسة هذه الرياضة.
  • تُحسّن عملية النوم؛ إذ إنّ الجسم سيكون متعباً من الجري، وبالتالي سينام بشكل أفضل دون حدوث اضطرابات خلال النوم.


هناك العديد من الفعاليّات الهامة التي تقام في الدول من أجل تحفيز الناس على ممارسة هذه الرياضة، ولعلَّ أبرز هذه الفعاليات ما يعرف عالمياً بالماراثون، والذي يشترك فيه عددٌ كبير وضخم من الناس الّذين يجرون لمسافات طويلة، ويتمّ تكريم الشخص الذي يصل إلى نقطة النهاية أولاً. مثل هذه الأنشطة مفضّلة من قبل الجميع، ذلك لأنّها تعتبر تغييراً جميلاً يساعد الناس في الحفاظ على صحّتهم بشكل جيد، كما أنّها فرصة جميلة لتعزيز العمل الجماعي واحترام الآخرين.

589 مشاهدة