فائدة الملفوف للتنحيف

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٣٠ مايو ٢٠١٩
فائدة الملفوف للتنحيف

قليل السعرات الحرارية

يُعدّ الملفوف من الأطعمة قليلة السعرات الحراريّة، كما أنّ تناوله يعزز الشعور بالشبع، ممّا يقلل كميّة السعرات الكُليّة المستهلكة، فيجعل الجسم يلجأ إلى إنتاج الطاقة من مصادر تخزينها داخله، بالإضافة إلى أنّ تناول الأطعمة قليلة السعرات الحراريّة كالملفوف يُعدّ مُفيداً للصحّة، ولكن يجب التنبيه إلى أنّه لا يُنصح بتناول حساء الملفوف بشكلٍ أساسيّ لفتراتٍ طويلة، لأنّ ذلك قد يؤدّي إلى التعرّض إلى فقدان العضلات والماء في الجسم عوضاً عن فقدان الدهون.[١]


غني بالألياف

يُعدّ الملفوف غنيّاً بالألياف غير القابلة للذوبان، التي لا تُهضم في الأمعاء، وتُساهم في الحفاظ على صحّة الجهاز الهضمي من خلال زيادة التبرّز، وتنظيم حركة الأمعاء، كما يُعدّ الملفوف غنيّاً بالألياف القابلة للذوبان أيضاً، والتي وُجد أنّها تزيد أعداد البكتيريا النافعة في الأمعاء، ويعود ذلك إلى أنّ الألياف هي المصدر الرئيسيّ للطاقة لبكتيريا بيفيدوباكتيريوم (بالإنجليزية: Bifidobacteria)، والعصية اللبنية الحمضية (بالإنجليزية: Lactobacilli)، وتُعدّ هذه البكتيريا مفيدةً للصحة، فهي تؤدي وظائف مُهمّةً في الجسم؛ كحماية الجهاز الهضمي، وإنتاج عناصر غذائيّة مُهمّة، مثل: فيتامين ك2 وفيتامين ب12.[٢]


فوائد أخرى للملفوف

بالإضافة إلى تقليل الوزن، يُعدّ الملفوف من الخضار التي توفر العديد من الفوائد الصحيّة، والتي نذكر منها ما يأتي:[٣]

  • الحماية من العلاج الإشعاعي: يحتوي الملفوف كغيره من الخضار الصليبيّة على مُركّب يُسمّى: (بالإنجليزيّة: 3,3'-Diindolylmethane)، وقد وُجد أنّ هذه المادة تُساعد على زيادة نسب النجاة من العلاج الإشعاعي لفترات قصيرة، ومن المُعتقد أنّ هذه المادة قد تمتلك خصائص للوقاية من السرطان، كما وجدت هذه الدراسة أنّه يمكن استخدام هذه المادة في الملفوف في المستقبل لحماية الأنسجة السليمة من السرطان خلال فترة العلاج، ولكن ما زالت هناك حاجةٌ إلى مزيدٍ من الأدلة لتأكيد هذه الفوائد.
  • الوقاية من السرطان: يحتوي الملفوف على مادّةٍ أُخرى تُكافح السرطان تُسمّى السولفورافين (بالإنجليزية: Sulforaphane)، وقد أثبتت الدراسات على مدى ثلاثين عاماً أنّ تناول الخضراوات الصليبيّة يرتبط بتقليل خطر الإصابة بالسرطان، ومن الجدير بالذكر أنّ الملفوف الأحمر يحتوي على مركبٍ قويٍّ مُضادٍّ للأكسدة يُسمّى أنثوسيانين (بالإنجليزية: Anthocyanin)، والذي وجدت إحدى الدراسات أنّه يمنع خلايا السرطان من الانقسام والتكاثر، ويقتل الخلايا السرطانيّة المُتكوّنة، ويوقف تكوين الخلايا الناشئة.
  • المحافظة على صحة القلب: يساعد محتوى الملفوف الأحمر من مادة الأنثوسيانين على التقليل من الالتهابات التي يُمكن أن تُؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدمويّة.


المراجع

  1. Holly Klamer, "Cabbage and Weight loss. Does it Really Burn Fat?"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 13-05-2019. Edited.
  2. Jillian Kubala (04-11-2017), "9 Impressive Health Benefits of Cabbage"، www.healthline.com, Retrieved 13-05-2019. Edited.
  3. Megan Ware (02-11-2017), "The health benefits of cabbage"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 13-05-2019. Edited.