فاكهة جارسينيا كامبوجيا

كتابة - آخر تحديث: ٢٣:٣٤ ، ٣ أكتوبر ٢٠١٦
فاكهة جارسينيا كامبوجيا

فاكهة جارسينيا كامبوجيا

فاكهة جارسينيا كامبوجيا، وتُعرف أيضاً باسم جارسينيا جومي جوتا، أو تمر هندي مالاباري، أو فاكهة التمر الهندي، وهي من فصيلة النباتات الكلوزية، وتحديداً جنس الغرسنية، وتُسمّى أيضاً غرسنية كمبودية، وغرسنيّة صمغية، وتُعتبر من أنواع الفواكه الاستوائيّة.


تُعتبر هذه الفاكهة معجزةً وذلك بسبب كثرة فوائدها، حيث صنّفها العديد من الأطباء على أنّها فاكهة طبيّة، ويوجد منها أكثر من أربعمئة نوع حول العالم، ومنشؤها الأصلي أندونيسيا، كما تنمو في عدة دول أخرى مثل باكستان، وسيريلانكا، والهند، وتم اكتشاف فعاليتها منذ مئات السنين، وتحتوي على العديد من المواد الفعّالة، من أهمها الحمض العضوي هيدروتسيتيك، وحمض الأسيتيك الهيدروكسيل.


فوائد فاكهة جارسنيا كامبوجيا

  • تحرق دهون الجسم بكفاءة عالية؛ حيث تُفكّك الدهون وتفتّتها وتخرجها من الجسم على شكل فضلات.
  • تقلّل الشهية لتناول الطعام، وتمنح الشعور بالامتلاء والشبع.
  • تمنح الطاقة والحيوية والنشاط للجسم.
  • تقلل من أعراض الاكتئاب، وتُحسّن المزاج العام.
  • تساعد على النوم المريح والعميق، وتمنع الإصابة بالأرق.
  • تقوّي جهاز المناعة في الجسم، وتمنع الإصابة بالعديد من الأمراض.
  • تدخل في تصنيع العديد من العقاقير الصيدلانية، خصوصاً الأدوية والمكمّلات الغذائية المُستخدمة لتخسيس الوزن.
  • تعالج مشاكل الهضم، وتمنع الإصابة بعسر الهضم وحموضة المعدة والإمساك والإسهال.
  • تعالج مرض التهاب المفاصل الروماتيزمي، وتخفّف من أعراضه.
  • تقلّل من مستوى السكر في الدم، وتمنع تحول السكريات إلى دهون وتخزينها في الجسم.
  • تثبّط إفراز إنزيم الكبد سيترات لياز، الذي يسهم في بناء الدهون والكولسترول الضار في الجسم، من الأطعمة النشوية والسكرية.
  • ترفع مستوى هرمون السيرتونين في الدماغ، وهو الهرمون المسؤول عن الشعور بالسعادة، ويُقلّل الاكتئاب.
  • ترفع مستوى الكولسترول الجيّد في الدم، كما تمنع الإصابة بتصلّب الشَرايين.
  • تُسهّل عملية التخلص من الفضلات الصلبة في الجسم عَن طريق تسهيل الإخراج.
  • تمنع الإصابة بآلام الرأس المتكرّرة.


موانع تناول فاكهة الجارسينيا كامبوجيا

تناول فاكهة الجارسينيا كامبوجيا لا يُسبّب أية أعراض جانبية، إن كان تناولها باعتدال ودون إفراط، إلا أنّ هناك بعض الحالات التي يجب تجنّبها؛ حيث يمنع تناولها من قبل المرأة الحامل، وكذلك الأم المُرضع، كما يجب على مرضى السكري الحذر من تناولها، خصوصاً المرضى الذين يتعالجون بحقن الأنسولين، وذلك لأنّ فاكهة الجارسينيا كامبوجيا تُقلّل مستوى السكر في الدم، وفي حالات نادرة جداً قد تسبب حدوث أوجاع في الرأس، وبعض الاضطرابات الخفيفة في النفس، والإسهال الخفيف، ويمكن التخلّص من هذه الأعراض بشرب الكثير من الماء.