فضائل عيد الأضحى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٧ ، ١٢ فبراير ٢٠١٧
فضائل عيد الأضحى

عيد الأضحى

تعتبر أيام الأعياد الإسلامية فرصة عظيمة للتقرب من الله تعالى، والتزلُّف إليه سبحانه بشتى أنواع القُرُبات، ومع هذه القيمة التعبدية العظيمة التي تحظى بها هذه الأيام المباركة، فإنها تحتفظ بمظاهر البهجة والفرح التي تعمُّ سائر أرجاء العالم الإسلامي، ففي عيدي: الفطر، والأضحى يتقارب أبناء المجتمع الإسلامي من بعضهم البعض، ويتزاورون، ويحنو قويُّهم على ضعيفهم، وغنيُّهم على فقيرهم، فيصير الناس كالجسد الواحد.


ومع ما لعيد الفطر من فضل عظيم لا يمكن إنكاره، فإن لعيد الأضحى خصوصية عظيمة، وفضل يعمُّ سائر بيوت المسلمين كل عام، وفيما يأتي إبراز لجوانب خيرية وفضل عيد الأضحى المبارك.


فضائل عيد الأضحى

خير الأيام عند الله

يعرف عيد الأضحى المبارك بأنه خير الأيام عند الله تعالى، وهذه الخيرية العظيمة لم تأت من فراغ بل من كون هذا اليوم هو يوم تكثر فيه الأعمال العظيمة التي أمر الله تعالى بها، والتي يتسابق العباد لتأديتها والقيام بها فيه.


عيد المسلمين الأكبر

عيد الأضحى هو بحد ذاته عيد، فالمسلمون ينتظرون هذا اليوم من العام إلى العام؛ حتى يفرحوا فيه، ويسعدوا، ويتبادلوا التهاني، ويتقربوا إلى الله سبحانه وتعالى، فليس هناك يوم أسعد من هذا اليوم، وأكثر بركة عليهم منه، ومن هنا فإن من أفضل ما يقوم به الإنسان المسلم في هذا اليوم المبارك هو التزاور وصلة الأرحام، وذبح الأضاحي، وتفقد الفقراء، وذوي الحاجة، وكل هذه الأعمال هي من دواعي إصابة البركة لجميع البيوت، فضلاً عن كونها الوسيلة التي يمكن من خلالها توطيد أواصر المحبة والتراحم بين أبناء المجتمع الواحد، إلى جانب ذلك فقد شرع سبحانه وتعالى في هذا اليوم صلاة العيد، والتي تؤدى صبيحة يوم العيد، وهي فرصة يغتنمها المسلمون للاجتماع والالتقاء على طاعته سبحانه.


يوم الحج الأكبر

يوم الأضحى هو اليوم المعروف بيوم الحج الأكبر، ففي يوم الأضحى يقوم الحاج بالعديد من أعمال ومناسك الحج العظيمة، فالحاج يرمي جمرة العقبة، وينحر، ويقصر، أو يحلق، ويطوف حول البيت، ويسعى بين الصفى، والمروة، وهذه الأعمال العظيمة كلها لا تدل إلا على الفضل العظيم لهذا اليوم المبارك.


خيرية يوم عيد الأضحى لا تنقطع بانقضائه

تتواصل الأعمال التعبدية، والعبادات السامية لما بعد يوم الأضحى، ففي اليوم الذي يلي يوم العيد يؤدي عدداً من المناسك، وهو يوم يسعى فيه المسلمون لنيل أرفع الدرجات عند الله تعالى، ويسمى هذا اليوم بيوم القر، أما الأيام الثلاثة التي تلي يوم القر فهي التي تعرف بأيام التشريق؛ والتي تمتاز أيضاً بكونها أيام عبادة لها فضل عظيم عند الله تعالى، وهذه الأيام كلها هي أيام عبادة وذكر لله سبحانه.