فضل عيد الفطر

كتابة - آخر تحديث: ١٥:٥٤ ، ٢٧ يوليو ٢٠١٦
فضل عيد الفطر

الأعياد

يُعتبر العيد من المُناسبات المهمّة التي عُرِفت لدى كافة الأمم، فهذه المناسبة تختلف رمزيتها، ودلالتها من أمة إلى أخرى، ومن شعب إلى آخر؛ فعند البعض قد يحمل العيد بعض المعاني التاريخية، في حين أنه قد يحمل لدى أمة أخرى دلالاتٍ ومعانٍ دينية، وقد يحدث وأن يحمل العيد كليهما، أو أي معنىً، أو دلالة أخرى.


عرف المسلمون الأعياد كغيرهم، وقد نصت الشريعة الإسلامية على وجود عيدين رئيسيين هما: عيد الفطر، وعيد الأضحى، حيث يعتبر كل واحد من هذين العيدين من العوامل التي تبثّ روح الوحدة والأخوة بين أبناء الأمة الإسلامية؛ من شرقها إلى غربها، ومن شمالها، إلى جنوبها، وهذا ما يعطيهما تميُّزاً، وجمالاً، وألقاً. فيما يلي سنتحدّث عن عيد الفطر الذي يحلُّ ضيفاً على المسلمين في أول يوم بعد شهر رمضان المبارك من كل عام، وعلى فضائله، وبعض أبرز ما يتعلّق به.


فضائل ومزايا عيد الفطر

  • يُعتبر عيد الفطر يوماً للفرح، والبهجة، والسرور، والسعادة؛ فالشريعة الإسلامية لا تدعو إلى التجهُّم، وتحويل الحياة إلى جحيم مقيم، بل على العكس من ذلك، فقد نصَّت على أن يكون هناك وقت مخصّص للاستمتاع بالوقت، فجعلت ذروة السعادة والبهجة في يوم العيد، وفي هذا الصدد فإنّ عيد الفطر هو إعلان لاستمرار مسيرة العبادة، وإصلاح النفس التي ابتدأها المسلم خلال شهر رمضان المبارك.
  • تعمُّ فيه قيم الرحمة، والتسامح؛ فالناس يصيرون وكأنهم جسدٌ واحد؛ الغنيُّ يأخذ بيد الفقير، والكبير بيد الصغير، والقوي بيد الضعيف؛ فعيد الفطر هو فرصة لتقوية أواصر العلاقات الاجتماعية بين الناس.
  • سبب لدفع الناس عن المَعاصي والآثام، واستبدالها بالأعمال الصالحة الحسنة؛ ففي العيد يَسعى الناس إلى صلة أرحامهم، والإحسان إلى الفقراء، فينشغلون بمثل هذه الفضائل عن رذائل الأعمال، وإذا ما أخلص الإنسان النية لله كان ذلك سبباً لبعده نهائياً عن كل ما يخالف الشرع.
  • اختص الله تعالى هذا العيد بعبادتين مهمّتين هما: صلاة العيد التي تؤدّى صبيحة اليوم الأول من أيام عيد الفطر، وعيد الأضحى أيضاً، حيث تعتبر هذه الصلاة المباركة سبباً لتجميع الناس جميعهم في مكان واحد، وتبادل التهاني والتبريكات بحلول هذه المناسبة الدينية العظيمة، إلى جانب زكاة الفطر التي يجب على المسلمين إخراجها، وإعطائها لمستحقّيها قبل أداء صلاة العيد؛ حيث تُعتبر هذه الزكاة واحدةً من الوسائل التي تُدخِل الفرحة إلى قلوب الفقراء، والمساكين، والمحتاجين؛ فهي تساعدهم على قضاء احتياجاتهم، وشراء مستلزماتهم المختلفة قبل بدء الاحتفال بالعيد، الأمر الذي يُقلّل من المُنغِّصات التي تحرمهم من الاستمتاع بأوقات العيد كغيرهم إلى أقصى حدٍّ ممكن.