فضل الصدقه اليومية

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٢٠ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
فضل الصدقه اليومية

الصدقة اليوميّة

حثّ الإسلام على إخراج الصدقات للفقراء والمساكين، ورغّب بكلّ عملٍ يقضي فيه العبد حاجة أخيه؛ ومن ذلك صدقات المال، ورُوي عن النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- حديثٌ يذكر فيه فضل الصدقة، وأن تكون يوميةً يؤدّيها المؤمن، إذ قال: (ما مِن يَومٍ يُصْبِحُ العِبادُ فِيهِ، إلَّا مَلَكانِ يَنْزِلانِ، فيَقولُ أحَدُهُما: اللَّهُمَّ أعْطِ مُنْفِقاً خَلَفاً، ويقولُ الآخَرُ: اللَّهُمَّ أعْطِ مُمْسِكاً تَلَفاً)،[١] فكأنّ الحديث ينبّه المؤمن أنّ ثمّة ملكاً يدعو كلّ يومٍ لمن أنفق وخصص شيئاً من ماله صدقةً لوجه الله بأن يبارك الله -تعالى- له وأن يزيده، وبذلك ينال دعوة الملك له بالفضل والخير، وفي المقابل فإنّ من بخل في يومه، ولم يقدّم شيئاً لله -تعالى- أصابته دعوة الملك عليه.[٢]


فضل الصدقة

حازت الصدقة باباً عظيماً من الفضل والوزن في ميزان الله تعالى، ولذلك فقد رتّب لمؤدّي الصدقات الخير العظيم في الدنيا والآخرة، فمن فضائل الصدقات العائدة على أصحابها:[٣]

  • تطفئ غضب الله -تعالى-.
  • تمحو الخطايا، وتذهب شؤمها عن صاحبها.
  • تُبعد العبد عن النار، فهي وقايةٌ له منها.
  • يقف المتصدّق في ظلّ صدقته في حرّ يوم القيامة.
  • تدفع البلاء النازل على صاحبها.
  • تؤكّد الصدقة حقيقة البرّ في قلب العبد المداوم عليها.
  • تبارَك أموال المتصدّق، وتُنمّى بسبب صدقته.


نيل أجر الصدقة بوضعها في حصالة التبرع

ممّا يُستعان به على الصدقة اليومية أن يجعل المرء له حصالةً أو صندوقاً للتبرع به، ثمّ وضع شيءٍ من المال فيه كلّ يومٍ، وقال أهل العلم في نيل المتصدّق أجر ذلك العمل أنّه يأتي على وجهين؛ أولاهما أن يكون الصندوق مشتركاً لكلّ أفراد العائلة، فيضعون فيه تبرعاتهم، وبالتالي لا يرجع المتصدّق ليأخذ شيئاً من ماله، أو مال غيره الذي خرج لوجه الله تعالى، فبذلك ينال المتصدّق الأجر بمجرّد وضع ماله في الصندوق، أمّا إذا كان الصندوق مخصّصاً لشخصٍ واحدٍ، ويضع فيه شيئاً من التبرعات كلّ يومٍ فذلك ممّا رأى العلماء أنّه لا يقع أجر المتصدّق بمجرّد وضع ماله في الصندق، إذ إنّ الصندوق مخصّصٌ له وحده، وقد يعاود فتحه لأخذ شيءٍ من المال منه لحاجةٍ شخصيّةٍ سوى التبرّع، ويقع أجر المتصدّق إذا أخرج المال للمحتاج.[٤]


المراجع

  1. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1442، صحيح.
  2. د. إبراهيم بن محمد الحقيل (2/3/2014)، "الصدقة اليومية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 2019-4-6. بتصرّف.
  3. "الصدقة فضائلها وأنواعها"، www.ar.islamway.net، 2005-02-20 ، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-5. بتصرّف.
  4. "هل يكتب أجر الصدقة بمجرد وضعها في الصندوق أم بوصولها للمستحق ؟"، www.islamqa.info،15-05-2007، اطّلع عليه بتاريخ 2019-5-6. بتصرّف.