فضل سورة الكوثر

فضل سورة الكوثر

ما هو فضل سورة الكوثر؟ 

لم يَثبت في سورة الكوثر أحاديثٌ وروايات في فضلها، لكن من المُمكن أن تستنتج بعض الفضائل العامَّة المُرتبطة بنهر الكوثر الذي أتت السُّورة على ذكره، ومن هذه الفضائل:

  • ما رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النَّبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال: (بَيْنَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَاتَ يَوْمٍ بَيْنَ أَظْهُرِنَا إِذْ أَغْفَى إِغْفَاءَةً ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مُتَبَسِّمًا، فَقُلْنَا: مَا أَضْحَكَكَ يَا رَسُولَ اللهِ قَالَ: أُنْزِلَتْ عَلَيَّ آنِفًا سُورَةٌ فَقَرَأَ: بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ* فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ* إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ)،[١] ثُمَّ قَالَ: أَتَدْرُونَ مَا الْكَوْثَرُ؟ فَقُلْنَا اللهُ وَرَسُولُهُ أَعْلَمُ، قَالَ: فَإِنَّهُ نَهْرٌ وَعَدَنِيهِ رَبِّي عَزَّ وَجَلَّ، عَلَيْهِ خَيْرٌ كَثِيرٌ، هُوَ حَوْضٌ تَرِدُ عَلَيْهِ أُمَّتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ، آنِيَتُهُ عَدَدُ النُّجُومِ، فَيُخْتَلَجُ الْعَبْدُ مِنْهُمْ، فَأَقُولُ: رَبِّ، إِنَّهُ مِنْ أُمَّتِي فَيَقُولُ: مَا تَدْرِي مَا أَحْدَثَتْ بَعْدَكَ).[٢]


  • ويمكن أن يُستخلص فضلٌ لسورة الكوثر من الحديث الشَّريف سابق الذكر، وهذا الفضل مُتمثلٌ في استبشار النبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- وضحكه عند نزول السُّورة عليه، ممّا يُشير إلى مكانتها وعِظمها، وهذا هو الحديث الشَّريف الوحيد الذي يمكن اعتباره مباشراً في فضل السُّورة، أمَّا باقي الأحاديث والآثار فهي مُنصبَّةٌ على نهر الكوثر وصفاته وفضله.[٣]


  • ممَّا جاء في نهر الكوثر ووصفه ما رواه أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- قال:(بَيْنَمَا أَنَا أَسِيرُ فِي الْجَنَّةِ إِذَا أَنَا بِنَهَرٍ حَافَتَاهُ قِبَابُ الدُّرِّ الْمُجَوَّفِ قُلْتُ مَا هَذَا يَا جِبْرِيلُ قَالَ هَذَا الْكَوْثَرُ الَّذِي أَعْطَاكَ رَبُّكَ فَإِذَا طِينُهُ أَوْ طِيبُهُ مِسْكٌ أَذْفَرُ شَكَّ هُدْبَةُ).[٤]


أمَّا الأخبار الواردة في أنَّ لقراءة سورة الكوثر يوم الجمعة أو غيره من الأيام ألف مرَّةٍ فضلٌ مخصوصٌ، وأنَّ الله يسقي من قرأها من أنهار الجنة فلم يثب ذلك، واعتُبِرَ الحديث المُطوّل الوارد في فضائل سور القرآن بتعدادها سورةًَ سورةً بما فيه الكوثر موضوعاً؛ أي مكذوباً على النَّبي -عليه الصَّلاة والسَّلام-، أو كما وصفه ابن الجوزي: "حَدِيث فَضَائِل السُّور مَصْنُوع بِلَا شكّ".[٥]


سبب نزول سورة الكوثر

ذكر الواحديّ في كتابه أسباب النزول، وغيره من المحدِّثين والمفسِّرين أنَّ سبب نزول سورة الكوثر راجعٌ لما رُوِيَ عن أحد المشركين، وهو العاص بن وائل، الذي لقي النبيَّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- وهو خارجٌ من المسجد والعاص داخلٌ إليه، وكان جماعةٌ من كفار قريش يجلسون فيه، فسألوه من كان يحدث؟ فأجاب مع الأبتر، يعني النبيَّ -عليه الصَّلاة والسَّلام-؛ إذ إنَّ الأبتر في اللغة من لا ابن له.[٦]


وكان عبد الله ابن النبيّ -عليه الصَّلاة والسَّلام- من زوجته خديجة -رضي الله عنها- قد توفّي وقتها، فأنزل الله -تعالى- عندها سورة الكوثر، كما في رواية عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أنَّه قال عن هذه السُّورة: "نزَلَتْ فِي الْعَاصِ بْنِ وَائِلٍ، وَذَلِكَ أَنَّهُ رَأَى رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَخْرُجُ مِنَ الْمَسْجِدِ وَهُوَ يَدْخُلُ، فَالْتَقَيَا عِنْدَ بَابِ بَنِي سَهْمٍ وَتَحَدَّثَا وَأُنَاسٌ مِنْ صَنَادِيدِ قُرَيْشٍ فِي الْمَسْجِدِ جُلُوسٌ، فَلَمَّا دَخَلَ الْعَاصُ قَالُوا لَهُ: مَنِ الَّذِي كُنْتَ تُحَدِّثُ؟ قَالَ: ذَاكَ الْأَبْتَرُ، يعني النبيّ -صلوات الله وسلامه عليه- ، وَكَانَ قَدْ تُوُفِّيَ قَبْلَ ذَلِكَ عَبْدُ اللَّهِ ابْنُ رَسُولِ اللَّهِ - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وَكَانَ مِنْ خَدِيجَةَ، وَكَانُوا يُسَمُّونَ مَنْ لَيْسَ لَهُ ابْنٌ: أَبْتَرَ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى هذه السورة".[٦]


وفي روايةٍ أخرى أنَّ العاص دخل على جماعةٍ من قريش فوجدهم يتحدّثون عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- فقال لهم: "دعوه، فإنَّه أبتر وذكره سينقطع بعد موته"،[٧] وفي روايةٍ أخرى أنَّه كان يمرُّ على النبيّ -صلى الله عليه وسلم- فيقول: إني شانؤك -أي مبغضك وكاره لك-، فأنزل الله -تعالى-: (إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ).[٨][٩]


موضوعات سورة الكوثر

تحدثت سورة الكوثر في آياتها الثلاث عن موضوعات واضحة وهي:[١٠]

  • العطاء أو الخير الكثير الذي أعطاه الله للنبي -صلى الله عليه وسلم- في الدنيا والآخرة، ومن ذلك نهر الكوثر.
  • طلب الإخلاص لله -سبحانه وتعالى- من النبي -صلوات الله عليه- في الصلاة المفروضة أو النافلة، وفي النحر-الذبح-.
  • وصف الكفار المبغضين للنبي وللحق والإسلام الذي جاء به بالمنقطع المنذل.
  • بينت سورة الكوثر بعض مظاهر العبادة، وهي: الإخلاص لله، والأمر بالصلاة، والنحر داعية المسلمين لتطبيقها والالتزام بها.


تحدث المقال عن سورة الكوثر وما ورد في فضلها وسبب نزولها؛ وهو قول أحد المشركين للنبي -صلى الله عليه وسلم- أنه أبتر؛ أي منقطع الذكر لعدم وجود ذرية ذكور له، فرد الله تعالى عليه بهذه السورة، وأخبره أن المشرك هو الذليل منقطع الذكر، وأما محمد -صلى الله عليه وسلم- فذكره سيبقى مخلداً إلى يوم الدين.


المراجع

  1. سورة الكوثر، آية: 1-3.
  2. رواه مسلم ، في صحيح مسلم، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:400، صحيح.
  3. مححم الجمل، سورة الكوثر دراسة تحليلية، صفحة 243. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم:6581، صحيح.
  5. ابن الجوزي، الموضوعات، صفحة 240. بتصرّف.
  6. ^ أ ب الواحدي، أسباب النزول، صفحة 466. بتصرّف.
  7. أحمد الخضر (2013-11-23)، "إن شانئك هو الأبتر"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2021-8-29. بتصرّف.
  8. سورة الكوثر، آية:3
  9. مجاهد بن جبر، تفسير مجاهد، صفحة 757.
  10. سعيد حوى، الأساس في التفسير، صفحة 6709-6710. بتصرّف.
920 مشاهدة
للأعلى للأسفل