فضل صلاة الشروق

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٠٨ ، ٤ أبريل ٢٠١٧
فضل صلاة الشروق

صلاة الشروق

صلاة الشروق هي صلاة نافلة زائدة عن الفروض، يؤديها العبد بعد ارتفاع الشمس قيد رمح؛ أي بعد الشروق بنحو عشر دقائق، أما إذا أخرها إلى ما بعد ذلك حتى أذان الظهر فتسمى صلاة الضحى، وبمعنى آخر فإن صلاة الشروق هي صلاة الضحى في أولها.


فضل صلاة الشروق

  • روى مسلم عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (يصبحُ على كلِّ سلامي من أحدِكم صدقةٌ . فكلُّ تسبيحةٍ صدقةٌ . وكلُّ تحميدةٍ صدقةٌ . وكلُّ تهليلةٍ صدقةٌ . وكلُّ تكبيرةٍ صدقةٌ . وأمرٌ بالمعروفِ صدقةٌ . ونهيٌ عن المنكرِ صدقةٌ . ويجزئُ ، من ذلك ، ركعتان يركعُهما من الضحى) ]صحيح مسلم].
  • صلاة نافلة تكفر الذنوب وتقرب العبد من ربه.
  • تسد النقص الحاصل في الفروض.


كم ركعة في صلاة الشروق

لم يرد نص مخصص في كتاب الله تعالى أو سنة رسوله صلى الله عليه وسلم حول عدد الركعات المنوطة بصلاة الشروق، غير أنه من المعروف أن السنة تُصلى مثنى مثنى، وعليه فإن أقل ركعاتها اثنتان، ووردت أقوال عن الصحابة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصليها حسب التيسير، فمرة اثنتان، ومرة أربع، ومرة ثمان، وأياً كان العدد فلا بد من التسليم بين كل اثنتين، وأما أداؤها فتُصلى تماماً كالصلاة العادية، ولا سور محددة لقراءتها في هذه الصلاة.


حكم صلاة الشروق

أجمع العلماء وفقهاء الدين بما فيهم الأئمة الثلاثة؛ الإمام المالكي رحمه الله، والإمام الشافعي رحمه الله، والإمام الحنبلي رحمه الله أن حكم صلاة الشروق هي سنة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والسنة تعني أنها مستحبة من غير إلزام، من أخذ بها فاز وجازاه الله خيري الدنيا والآخرة، ومن لم يأخذ خسر بركتها ولم يؤثم، وأوصى النبي صلى الله عليه وسلم صحابته الكرام بأدائها، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال: (أوصاني خليلي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بثلاثٍ : صيامُ ثلاثةِ أيامٍ من كلِّ شهرٍ، وركعتي الضُّحى، وأن أوتِرَ قبلَ أن أنامَ) [صحيح البخاري].


وبالعودة إلى حكمها فهناك رأي آخر يأخذ به أصحاب مذهب الإمام أبو حنيفة على اعتبار أنها مندوبة، وفي جميع الأحوال فإننا نشير إلى أنها صلاة سرية لا جهرية، وتؤدى بشكل فردي كل على حدة، ولا تؤدى بصورة جماعية، مع العلم بأن أداءها جماعةً في المسجد ليس فيه حرج شريطة ألا تكون قاعدة فلا تصح إلا بالجماعة.

156 مشاهدة