فضل قراءة أذكار الصباح والمساء

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ٢ فبراير ٢٠١٧
فضل قراءة أذكار الصباح والمساء

الذكر

قال الله تعالى: (فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ وَاشْكُرُوا لِي وَلَا تَكْفُرُونِ) [البقرة: 152]، أمر الله تعالى عباده بذكره والإكثار منه، فذكر الله تعالى عبادةٌ عظيمة وسهلة وخفيفة، فهي لا تحتاج لبذل مجهودٍ عقلي ولا عضلي، إنّما هي تحريك اللسان مع حضور القلب والعقل، أجرها عظيمٌ وفوائدها جمّة، تعود فائدتها على العبد في الدنيا والآخرة، وقتها مطلقٌ بإمكان العبد ذكر ربه في كلّ حال، ولكن هناك أذكارٌ مخصوصةٌ بوقت معين وعددٍ معين، كأذكار النوم، وأذكار الصباح والمساء والتي لها من الفضل والبركة ما لا يدركه إلّا من داوم عليها.


فضل قراءة أذكار الصباح والمساء

  • كسب رضا الله عزّ وجلّ.
  • زيادة قوة الإيمان بالله سبحانه وتعالى.
  • دوام الصلة بالله عزّ وجلّ والقرب منه والأنس به.
  • ذكر الله عزّ وجلّ للعبد في الملأ الأعلى.
  • الحفظ من شر الإنس والجنّ وشر كلّ المخلوقات.
  • التمتع بحفظ الله عزّ وجلّ وحمايته.
  • مغفرة الذنوب والسيئات.
  • زيادة الحسنات والثواب.
  • دخول الجنة بفضل الله وكرمه.
  • دوام نعم الله جلّ وعلا والبركة فيها.
  • كفاية الهم والغم والحزن في الدنيا والآخرة.
  • طمأنينة القلب وانشراح الصدر.
  • التحصن من الشيطان ومكائده.
  • الحفظ من الحسد والعين.
  • إمداد الجسم بالقوة والطاقة.
  • جلب الرزق وقضاء الدين.
  • حفظ المكان الذي يبيت فيه الإنسان.


كيفيّة الإتيان بأذكار الصباح والمساء

  • الإتيان بها بتمهّل وبحضور القلب ووعيه لها وفهمها، ليتسنى للعبد استشعار حلاوة الذكر والصلة بخالقه جلّ وعلا، وأيضاً لتحصيل انشراح الصدر وسعادة النفس.
  • قراءتها بصوت منخفض يسمعه قارؤها فحسب ممّا لا يؤدي إلى انزعاج الحاضرين أو التشويش عليهم.
  • قراءتها بشكلٍ منفرد لا بشكلٍ جماعي اتباعاً لسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • التلفّظ بها وقراءتها وليس سماعها من الآخرين أو من التسجيل الصوتي، وذلك لتحصيل أجرها وثوابها.
  • قضاؤها وقراءتها حال تذكرها إذا فاتت العبد ولم يأت بها كأن ينام عنها أو ينساها.
  • قراءتها ليس لها مكانٌ محدد بل بإمكان العبد قراءتها في بيته وفي الطريق أو في عمله.
  • قراءتها من غير وضوء جائز فالأذكار لا تحتاج لوضوء كالصلاة، فيصح للحائض والجنب الإتيان بها أيضاً.


وقت قراءة أذكار الصباح والمساء

وقت الصباح يبدأ من نصف الليل الأخير إلى الزوال، وأفضل وقت لأذكار الصباح الإتيان بها من بعد صلاة الصبح حتّى تطلع الشمس، كما أنّ وقت المساء يبدأ من زوال الشمس إلى نهاية نصف الليل الأول، وأفضل وقتٍ لقراءتها من بعد صلاة العصر حتّى تغرب الشمس.