فضل قيام الليل والوتر

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:١١ ، ٩ يوليو ٢٠٢٠
فضل قيام الليل والوتر

الفرق بين الوتر وقيام الليل

هناك العديد من الفُروقات التي جاءت في السُنّة، وفي أقوال أهل العلم بين قيام الليل والوتر، وهي كما يأتي:[١]

  • السُنّة: فرّقت السُنّة بينهما بالقول والفِعل؛ فمن القول حديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ رَجُلًا قالَ: يا رَسولَ اللَّهِ، كيفَ صَلَاةُ اللَّيْلِ؟ قالَ: مَثْنَى مَثْنَى، فَإِذَا خِفْتَ الصُّبْحَ، فأوْتِرْ بوَاحِدَةٍ)،[٢] أمّا من حيث الفعل، فقد ورد عن عائشة -رضي الله عنها- قولها: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُصَلِّي وأَنَا رَاقِدَةٌ مُعْتَرِضَةً علَى فِرَاشِهِ، فَإِذَا أرَادَ أنْ يُوتِرَ أيْقَظَنِي، فأوْتَرْتُ).[٣]
  • أقوال أهل العلم: فرَّقَ أهل العلم بينهما من حيث الحُكم والكيفيّة؛ فأمّا من حيث الحُكم فسيأتي تفصيل ذلك لاحقاً في المقال، وأمّا من حيث الكيفية؛ فقيام الليل يكون ركعتَين ركعتَين، والوتر يكون ركعة واحدة، أو ثلاث، أو خمس، أو سبع ركعات، ولا يجلس المُصلّي إلّا في آخرها، وإن صلّاها تسع ركعات فإنّه يجلس بعد الركعة الثامنة ولا يُسلّم، ويقوم فيأتي بالركعة التاسعة ثُم يتشهّد ويُسلِّم، والمُلاحَظ من هذه الفُروقات أنّ صلاة الوتر تعتبر جُزءاً من قيام الليل.[١][٤]


فضل قيام الليل والوتر

فضل قيام الليل

يُعَدّ قيام الليل من الطاعات التي تُؤدّى على مدار العام، وقد جاءت الكثير من الأدلّة التي تُبيّن فَضله، وتحثّ عليه، ومن هذه الفضائل ما يأتي:[٥]

  • مدح الله -تعالى- لِمَن قام الليل وثناؤه عليه، ووصفُه بالإيمان، والتقوى؛ قال -تعالى-: (إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ*تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ).[٦]
  • سبب في الوقاية من عذاب جهنّم، ودخول الجنّة؛ قال -تعالى-: (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ*آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ*كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ).[٧]
  • تثبيت الإيمان، والصلاح في الحال، والمال، والإعانة على أداء الأعمال الصالحة.
  • سبب في وجوب مَحبّة الله -تعالى- للعبد؛ فيقُرّبه إليه، ويستجيب دُعاءه.
  • الوقاية من الفِتن، وإزالة الخوف، والحزن.
  • نزول الله -تعالى- إلى السماء الدُّنيا في الثُّلُث الأخير من الليل؛ وهو أفضل وقتٍ للقيام؛ قال النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له).[٨][٩]


فضل صلاة الوَتر

أجمع العُلماء على أنّ وقت الوَتر يبدأ بعد صلاة العشاء، وينتهي بالفجر،[١٠] وممّا ورد في فضل صلاته ما يأتي:[١١]

  • مُحافظة النبيّ -عليه الصلاة والسلام- عليه، فلم يكن يدعه في حَضرٍ، ولا سفر، وهذا يُؤكّد فضله، وكونه من العبادات العظيمة.
  • وصيّة النبيّ -عليه الصلاة والسلام- لأبي هُريرة -رضي الله عنه- بالمُحافظة عليها، وأن لا ينام قبل أن يُصلّيه؛ إذ قال أبو هريرة -رضي الله عنه-: (أَوْصَانِي خَلِيلِي بثَلَاثٍ لا أدَعُهُنَّ حتَّى أمُوتَ: صَوْمِ ثَلَاثَةِ أيَّامٍ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وصَلَاةِ الضُّحَى، ونَوْمٍ علَى وِتْرٍ).[١٢] أمّا بالنسبة إلى حديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام- الذي ضعّفه بعض العُلماء: (إن اللهَ قد أمركُم بصلاةٍ هي خيرٌ لكمْ مِنْ حمرِ النعمْ ، وهيَ لكمْ ما بين صلاةِ العشاءِ إلى طلوعِ الفجرِ ، الوِترُ الوِترُ ، مرتينِ)،[١٣] فقد بيّن أهل العلم معناه؛ وذلك بأنّ حُمر النِّعَم هي أفضل أموال العرب، وأغلاها، وما هو إلّا مثال من النبيّ -عليه الصلاة والسلام- للصحابة الكرام؛ لبيان سعة نعيم الآخرة، وأنّ الدُّنيا لا تَعدل من الآخرة شيئاً، وأنّ الله -تعالى- يَمُنُّ على عباده بزيادة الحَسَنات لهم، ورَفع درجاتهم على الرغم من أنّه غنيٌّ عنهم.[١٤]


حُكم قيام الليل والوتر

حُكم قيام الليل

اتّفق الفُقهاء على مشروعية قيام الليل؛ فهو سُنّة عند الحنفية، والحنابلة، ومُستحَبّ عند الشافعية، ومندوب عند المالكية،[١٥] واستدلّوا على ذلك بالقُرآن، والسُنّة، والإجماع؛ فمن القُرآن قوله -تعالى-: (وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا)،[١٦] ومن السُنّة حديث النبيّ -عليه الصلاة والسلام-، إذ قال: (عليكم بقيامِ الليلِ؛ فإنَّه دَأْبُ الصالحينَ قبلَكم، وهو قُرْبةٌ إلى ربِّكم، ومَكْفَرةٌ للسِّيِّئاتِ، ومَنْهاةٌ عن الإثمِ)،[١٧] وقد نقل الإجماع على ذلك عدد من الأئمّة، كالنووي، وابن عبدالبر، وابن حجر.[١٨]


حُكم صلاة الوتر

اختلف الفُقهاء في حُكم صلاة الوتر على قولَين، وذلك كما يأتي:[١٩]

  • جمهور الفقهاء: ذهب جُمهور الفُقهاء من المالكيّة، والشافعيّة، والحنابلة إلى أنّ صلاة الوتر من السُّنَن المُؤكَّدة، وهي ليست واجبة؛ واستدلّوا على ذلك بقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ اللهَ وِترٌ يحبُّ الوِترَ ، فأوتِروا يا أهلَ القرآنِ)،[٢٠] كما استدلّوا بمحافظة الرسول عليها، وقد صرَّح الشافعية، والحنابلة بأن صلاة الوتر واجبة في حقّ النبيّ -عليه الصلاة والسلام- فقط.
  • الحنفيّة: ذهبوا إلى أنّ صلاة الوتر واجبة، وليست فرضاً؛ واستدلّوا على وجوبها بقول النبيّ -عليه الصلاة والسلام-: (إنَّ اللهَ تعالى قدْ أمدكمْ بصلاةٍ هي خيرٌ لكمْ من حمرِ النعمِ، الوترُ جعلَها اللهُ لكمْ فيما بين صلاةِ العشاءِ إلى أنْ يطلعَ الفجرُ)،[٢١] وهذا الأمر يقتضي الوجوب، وقد جاء عن أبي حنيفة أنّها سُنّة، وأنّها فَرض، وقال ابن الهُمام إنّ المقصود من قوله سُنّة؛ أي أنّها ثبتَت في السُنّة، وأنّها فرض؛ أي أنّها من الفُروض العمليّة الواجبة.


المراجع

  1. ^ أ ب محمد بن صالح بن محمد العثيمين ، مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين (الطبعة الأخيرة )، السعودية: دار الوطن - دار الثريا، صفحة 262-264، جزء 14. بتصرّف.
  2. رواه البخاري ، في صحيح البخاري، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم: 1137، صحيح.
  3. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عائشة أم المؤمنين، الصفحة أو الرقم: 997، صحيح.
  4. "هل صلاة الشفع والوتر هي قيام الليل "، www.ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 8-5-2020. بتصرّف.
  5. عبد الله بن صالح القصير ، تذكرة الصوام بشيء من فضائل الصيام والقيام وما يتعلق بهما من أحكام (الطبعة الثانية)، السعودية: وزارة الشئون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، صفحة 49-55. بتصرّف.
  6. سورة السجدة، آية: 15-16.
  7. سورة الذاريات، آية: 15-17.
  8. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1145، صحيح .
  9. محمد بن إبراهيم بن عبدالله التويجري (2009)، موسوعة الفقه الإسلامي (الطبعة الأولى)، الأردن: بيت الأفكار الدولية ، صفحة 609-610، جزء 2. بتصرّف.
  10. "المختصر المفيد في صلاة الوتر"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2020. بتصرّف.
  11. الوليد بن عبدالرحمن بن محمد آل فريان (2009)، القنوت في الوتر (الطبعة الأولى)، السعودية: دار ابن الأثير للنشر والتوزيع، صفحة 7-9، جزء 1. بتصرّف.
  12. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم: 1178، صحيح.
  13. رواه البخاري، في السنن الصغير، عن خارجة بن حذافة العدوي، الصفحة أو الرقم: 1/276، لا يُعرف لإسناده سماع بعضهم من بعض.
  14. عبد الله بن عبد الرحمن بن صالح البسام (2003)، توضِيحُ الأحكَامِ مِن بُلوُغ المَرَام (الطبعة الخامِسَة)، مكّة المكرّمة: مكتَبة الأسدي، صفحة 404-406، جزء 2. بتصرّف.
  15. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 118، جزء 34. بتصرّف.
  16. سورة الفرقان، آية: 64.
  17. رواه الألباني، في إرواء الغليل، عن أبو أمامة الباهلي، الصفحة أو الرقم: 452، حسن.
  18. " قيامُ اللَّيلِ"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 9-5-2020. بتصرّف.
  19. وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية - الكويت ، الموسوعة الفقهية الكويتية (الطبعة الثانية)، الكويت: دار السلاسل، صفحة 289-291 ، جزء 27. بتصرّف.
  20. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 453، صحيح.
  21. رواه السيوطي ، في الجامع الصغير، عن خارجة بن حذافة العدوي ، الصفحة أو الرقم: 1751، صحيح.