دعاء الوتر

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٣٤ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
دعاء الوتر

دعاء القنوت في الوتر

يعدّ الدّعاء في الإسلام من أعظم العبادات التي تصلُ العبد بربّه، وبه يستشعر المسلم لذّة القُرب من مولاه، قال -تعالى-: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)،[١][٢] ويُعرَّف دعاء الوتر في اصطلاح العلماء بأنّه: الدعاء الذي يدعو به المُصلّي عند قيامه من الركوع في آخر ركعة فرديّة من صلاة الوتر.[٣]


أدعية صلاة الوتر

يُطلَق على الدعاء في صلاة الوتر (دعاء القنوت)، ويكون بعد القيام من الركوع في صلاة الوتر -كما ذُكِر سابقاً- على ما صحّ من أقوال العلماء، أمّا بالنسبة إلى صِيَغ دعاء الوتر، فإنّ له عدّة صِيَغ وردت في السنّة، ومنها:[٤]

  • ما ورد عن الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- أنّه قال: (علَّمَني رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ كلِماتٍ أقولُهنَّ في الوِترِ في القنوتِ: اللَّهمَّ اهدِني فيمَن هديتَ، وعافِني فيمن عافيتَ، وتولَّني فيمن تولَّيتَ، وبارِك لي فيما أعطيتَ، وقني شرَّ ما قضيتَ، إنَّكَ تقضي ولا يقضى عليْكَ، وإنَّهُ لا يذلُّ من واليتَ، تبارَكتَ ربَّنا وتعاليتَ).[٥]
  • ما ورد عن عليّ بن أبي طالب -رضي الله عنه-: (أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يقولُ في وترِهِ اللهم إِنَّي أعوذُ برضاكَ من سخَطِكَ وأعوذُ بمعافاتِكَ من عقوبَتِكَ وأعوذُ بك منكَ لا أُحْصي ثناءً عليكَ أنتَ كما أثنيتَ على نفسِكَ).[٦]
  • ما ورد عن عبدالرحمن بن أبزى -رضي الله عنه- حين قال: (صلَّيتُ خَلفَ عمرَ بنِ الخطَّابِ رضيَ اللَّهُ عنهُ صلاةَ الصُّبحِ فَسَمِعْتُهُ يقولُ بعدَ القِراءةِ قبلَ الرُّكوعِ : اللَّهمَّ إيَّاكَ نَعبُدُ، ولَكَ نصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسعَى ونَحفِدُ، نَرجو رَحمتَكَ، ونَخشَى عذابَكَ، إنَّ عذابَكَ بالكافِرينَ مُلحِقٌ، اللَّهمَّ إنَّا نَستعينُكَ ونَستغفِرُكَ، ونُثني عَليكَ الخيرَ، ولا نَكْفرُكَ، ونؤمنُ بِكَ، ونخضَعُ لَكَ، ونَخلَعُ مَن يَكْفرُكَ).[٧]


حُكم دعاء الوتر

يختصّ دعاء صلاة الوتر بأحكام ذكرها الفقهاء في كُتبهم، وهم في ذلك على عدّة أقوال، على النحو الآتي:

  • المالكيّة: يُكرَه عندهم الإتيان بدعاء القنوت في صلاة الوتر على المشهور في مذهبهم.[٨]
  • الشافعية: يُسَنّ عندهم في النصف الثاني من شهر رمضان، أمّا في غير ذلك فهو مكروه، وذهب الإمام النوويّ من فقهاء الشافعية إلى أنّه مَسنون طيلة أيّام السنة.[٩]
  • الحنابلة: يُسَنّ القنوت في الوتر في كلّ ليلة على المشهور في المذهب عندهم.[١٠]
  • الحنفية: يُعَدّ القنوت في صلاة الوتر سُنّة، واستدلّوا على ذلك بحديث الرسول -صلى الله عليه وسلم- عندما علّم الحسن بن عليّ -رضي الله عنه- دعاء الوتر، فقال: (علَّمَني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كَلِماتٍ أقولُهنَّ في الوترِ).[٥][١١]


وقت مشروعيّة الدعاء في الوتر

دعاء الوتر يختصّ بوقت مُعيَّن يُستحَبّ للمسلم أن يدعو به، وقد وردت عدّة أقوال للعلماء في ذلك، على النحو الآتي:

  • الحنفية والحنابلة: يرون أنّ الدعاء مشروع في أيّام السنة جميعها، ودليلهم على ذلك أنّ النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- علّم الحسن بن علي -رضي الله عنه- دعاء يدعو به في قنوت الوتر -كما سبق القول-.[١٢][١٣]
  • الشافعية: يرون أنّ الدعاء في الوتر مشروع في النصف الأخير من رمضان فقط، كما يرون أنّه لا قنوت في الصلوات إلّا في صلاة الفجر على كلّ حال، أمّا القنوت في غير صلاة الفجر فهو مخصوص بحالة نزول نازلة بالمسلمين،[١٤] وأدلّتهم على أنّ الوتر مشروع في النصف الأخير من رمضان ما يأتي:[١٥][١٦]
    • ما رُوِي عن أنس -رضي الله عنه- أنّه قال: (كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَقنُتُ في النِّصفِ من رَمضانَ إلى آخِرِه)[١٧] وهو حديث ضعيف.
    • ما ورد عن أنّ عمر وعليّاً وأُبَيّ بن كعب كانوا لا يقنتون إلّا في النصف الآخر من رمضان.
  • المالكية: يرون أنّه لا قنوت في الوتر مُطلقاً، وهذا على المشهور في مذهبهم.[١٨]


ويرى الإمام ابن باز أنّ قنوت الوتر مشروع، ومُستحَبّ؛ سواء أكان في أوّل الليل، أم في وسطه، أم آخره؛ لأنّ دعاء الوتر مُتعلِّق بأداء الوتر، ووقت الوتر من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، بحيث يدعو المُصلّي في وتره ما يشاء في أيّ وقت من الليل، دون تخصيصه بوقت مُعيَّن، وإن ترك دعاء القنوت فلا حرج عليه.[١٩]


ترك دعاء الوتر

اختلف الفقهاء في حُكم من نَسِي القنوت في صلاة الوتر على آراء، وبيان ذلك على النحو الآتي:[٢٠]

  • الحنفية: يرون أنّ القنوت جزء من صلاة الوتر؛ ولذلك يجب على من نَسِيه أن يسجدَ سجود السهو.
  • الحنابلة: يرون إباحة سجود السهو لمَن ترك دعاء القنوت، وعدم وجوبه، وإن سجد فلا بأس، ودليلهم أنّ القنوت ليس بفرض، وأنّ تَرك المُصلّي له لا يُبطِل صلاتَه ولو عمداً؛ لأنّ القنوت لا يُعَدّ من أركان الصلاة.
  • الشافعية والمالكية: يرون أنّه لا سجود على من نَسِي القنوت، ودليلهم على ذلك أنّ القنوت ليس رُكناً من الصلاة، ولا جزءاً منها، وإنّما هو من الهيئات؛ والمقصود بذلك: أنّها من السُّنَن التي لا تُجبَر بالنقص؛ لعدم ورود جُبرانها به.


للمزيد من التفاصيل عن القنوت الاطّلاع على مقالة: ((ما هو القنوت))

وللمزيد من التفاصيل عن كيفيّة صلاة الوتر الاطّلاع على مقالة: ((كيفية صلاة الوتر)).

المراجع

  1. سورة غافر، آية: 60.
  2. "منزلة الدعاء من العبادة"، www.islamweb.net، 8-3-2008، اطّلع عليه بتاريخ 1-2-2020. بتصرّف.
  3. الوليد فريَّان (2009)، القنوت في الوتر (الطبعة الأولى)، الرياض: دار ابن الأثير، صفحة 19. بتصرّف.
  4. محمد الشوبكي (9-1-2016)، "دعاء القنوت في صلاة الوتر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 30-1-2020.
  5. ^ أ ب رواه الألباني، في صحيح النسائي، عن الحسن بن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 1744، صحيح.
  6. رواه الترمذي، في سنن الترمذي، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 3566، حسن غريب.
  7. رواه البيهقي، في السنن الكبرى للبيهقي، عن عبدالرحمن بن أبزى، الصفحة أو الرقم: 2/211، إسناده صحيح.
  8. أبو بكر الكشناوي، أسهل المدارك (الطبعة الثانية)، بيروت: دار الفكر، صفحة 303، جزء 1.
  9. بكري الدمياطي (1997)، إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين (الطبعة الأولى)، صفحة 185، جزء 1. بتصرّف.
  10. ابن عثيمين، الشرح الممتع على زاد المستنقع (الطبعة الأولى)، صفحة 19، جزء 4.
  11. مجموعة من المؤلفين، الموسوعة الفقهية، صفحة 478، جزء 1. بتصرّف.
  12. بدر الدين العيني (2000)، البناية شرح الهداية (الطبعة الأولى)، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 487، جزء 2. بتصرّف.
  13. المرداوي، الإنصاف في معرفة الراجح من الخلاف (الطبعة الثانية)، صفحة 170، جزء 2. بتصرّف.
  14. الدمياطي (1997)، إعانة الطالبين على حل ألفاظ فتح المعين (الطبعة الأولى)، صفحة 185، جزء 1. بتصرّف.
  15. الوليد فريان (2009)، القنوت في الوتر (الطبعة الأولى)، الرياض: دار ابن الأثير، صفحة 64-66. بتصرّف.
  16. سعيد باعشن (2004)، شرح المقدمة الحضرمية، جدة: دار المنهاج، صفحة 299، جزء 1. بتصرّف.
  17. رواه محمد ابن عبدالهادي، في تنقيح التحقيق، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 2/428، ضعيف.
  18. الكشناوي، أسهل المدارك (الطبعة الثانية)، صفحة 303، جزء 1. بتصرّف.
  19. "ما معنى القنوت؟"، www.binbaz.org.sa. بتصرّف.
  20. إسماعيل شندي، أحكام القنوت في الفقه الإسلامي، صفحة 293-294. بتصرّف.