فقدان حاسة الشم

كتابة - آخر تحديث: ١٠:٥١ ، ٢٣ فبراير ٢٠١٦
فقدان حاسة الشم

حاسة الشم

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان في أحسن الصور، وخلق له خمس حواسّ يستطيع من خلالها أن يعيش الحياة، ويستمتع بألوانها وأشكالها وأصواتها وملمسها، فتكون بمثابة وسيلةٍ يتعرف من خلالها على البيئة التي يعيش فيها، وتتنوع الحواس، فهناك الذوق واللمس والبصر والسمع والشم، وتعد حاسة الشم إحدى الحواس المهمة التي من خلالها يستطيع الإنسان إدراك الروائح من حوله سواء كانت جميلةً أو بشعة، وقد أثبت العلم أن الإنسان يستطيع تمييز ما يقارب العشر آلاف رائحة، وفي هذا المقال هنا سنتحدث عن فقدان هذه الحاسة وأسبابه وعلاجه.


أسباب فقدان حاسة الشم

ويصاب بعض الأشخاص عبر العالم بخللٍ في حاسة الشم، الأمر الذي يعيقهم من إدراك الروائح وتجنب أخطار الغاز المتسرب أو الحرائق أو الطعام التالف والشراب الفاسد، وتكون حالة فقدان الشم هذه إما جزئيةً ومؤقتة، أو كاملةً وبشكلٍ دائم، ولهذه الحالة العديد من المسببات والتي نذكر منها ما يلي :

  • اضطرابات الهرمونات.
  • بعض الأدوية والعقاقير وخاصةً الأدوية المضادة للالتهابات المختلفة.
  • الكبر في السن.
  • العمليات الجراحية في منطقة الأنف والتي تؤذي أعصاب الشم.
  • التعرض لإصابةٍ قويةٍ ومؤذيةٍ على الرأس.
  • مرض الزهايمر.
  • المبالغة في استنشاق الغازات الكيماوية القوية والسامة.
  • أورام الجيوب الأنفية والتي تغلق مجرى الأنف.
  • اعتياد استنشاق الهواء الملوث والدخان لفتراتٍ زمنيةٍ طويلةٍ جداً.
  • الرشح والإنفلونزا ونزلات البرد، وتكون هذه الحالة مؤقتة.
  • الحساسية.


علاج فقدان الشم

ويمكن اتباع العديد من الطرق لعلاج مشكلة فقدان حاسة الشم، ونذكر منها مثلاً لا حصراً ما يلي:

  • تناول الأطعمة والغذاء الذي يحتوي على فيتامينات دال وجيم لعلاج مشاكل الأنف المختلفة خاصةً الجيوب، وهو الأمر الذي يؤدي في نهاية المطاف إلى تقوية جهاز المناعة.
  • استخدام قطرات الشاي الأسود لترطيب داخل الأنف، الأمر الذي يؤدي إلى فتح مسامات الأنف المغلقة، وبالتالي إزالة ما يمنع فقدان الشم.
  • غلس الماء ووضعها في وعاءٍ مناسبٍ ثم تغطية الرأس والرقبة، ليتم استنشاق البخار، الأمر الذي يؤدي إلى فتح مسامات الأنف المغلقة، وينصح بعد إطالة الاستنشاق لأن بخار الماء الساخن جداً مؤذٍ.


نصائح تقوية حاسة الشم

وينصح المصابون بمشكلة فقدان حاسة الشم باتباع ما يلي:

  • تدريب النفس على شمّ الكثير من الروائح ومحاولة إدراكها، بأن يغلق الشخص عينيه ويحاول معرفة ما هي الرائحة.
  • التقليل من تناول الوجبات الدسمة، لأن ذلك يقوي حاسة الشم.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • تناول الأطعمة التي تحتوي على معدن الزنك بكثرةٍ، مثل القمح والفول والسمسم وأكباد الحيوانات والبيض وغيرها.
  • ممارسة الرياضة.
  • تجنب الأجواء الجافة والتواجد في أجواء رطبة.
  • استنشاق الروائح الجميلة التي تقوي حاسة الشم.