فقر دم نقص الحديد

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٠١ ، ٢ يناير ٢٠١٧
فقر دم نقص الحديد

فقر دم نقص الحديد

يعتبر فقر دم نقص الحديد من أشهر أنواع فقر الدم، والذي يسمى أيضاً فقر دم عوز الحديد، وهو ينتج بسبب نقص الحديد في الجسم، والذي ينتج خضاب الدم، وعند نقص الحديد تنقص كمية الخضاب وبالتالي يصبح حجم كريات الدم أصغر من الحجم الطبيعي، وهذا ما يُعرف بفقر الدم صغير الكريات، والذي يكون تركيز الخضاب فيه أقل من الطبيعي، والنساء هم اكثر عرضة للإصابة بهذا المرض من الرجال، كما أنّ فقر دم نقص الحديد لا يعتبر مرضاً بحد ذاته، لكنّه عادة يعتبر من أحد الأعراض لمرض خفي.


أعراض فقر دم نقص الحديد

الأعراض العامة

  • الإرهاق والتعب العام.
  • فقدان التركيز والصداع.
  • ضيق النفس بالإضافة إلى الحركة البسيطة، والإحساس بخفقان القلب.


الأعراض الخاصة

  • التهاب اللسان غير المؤلم.
  • تشقق زاويتي الفم.
  • تكسر الأظافر أو تسطحها.
  • متلازمة الوحم وهي الرغبة في تناول أشياء غير معتادة مثل: أكل الرمل والأوراق، وهذا في الحالات النادرة.
  • عسر البلع والذي يحدث أيضاً في الحالات النادرة، وينتج بسبب مشاكل في حركة عضلات المرئ، وتسمى هذه الحالة بمتلامة plummer vinsom syndrome.
  • انخفاض في إفرازات المعدة عند بعض المرضى.


أسباب مرض فقر دم نقص الحديد

  • اتباع نظام غذائي لا يحتوي على الحديد.
  • فقدان الدم والذي يحدث بسبب حالتين وهما: حدوث مشاكل في الجهاز الهضمي لأسباب منها الإصابة بداء الأمعاء الالتهابي، والذي ينتج بسبب الجروح النازفة في القناة الهضمية أو التهاب المريء أو قرحة المعدة، ومن الأسباب التي يخشاها الأطباء هي سرطان القولون عند الرجال أو النساء وخصوصاً بعد مرحلة انقطاع الطمث، أما الحالة الثانية فهي بسبب حدوث نزيف في الرحم نتيجة لسرطان الرحم.
  • سوء امتصاص الحديد عند الإصابة بالداء البطني، وانخفاض في حموضة المعدة، ووجود بعض الطفيليات التي تعيق عملية امتصاص الحديد، واستئصال المعدة الجزئي.
  • زيادة حاجة الجسم للحديد، وخصوصاً في حالة الحمل والرضاعة، وأيضاً فترة المراهقة، وطور النمو عند الأطفال.
  • فقدان الدم أثناء فترة الحيض عند النساء البالغات.
  • العدوى ببعض الديدان مثل الدودة الشصية.
  • الإصابة الطفيلية ومنها: دودة الأنكليستوما، والأميبا، والبلهارسيا، والدودة السوطية، وهذه من أكثر الأسباب شيوعاً في جميع أنحاء العالم.


علاج فقر دم نقص الحديد

يتم علاج مرض فقر دم نقص الحديد بتعويض النقص في كمية الحديد وذلك من خلال ما يأتي:

  • تناول حبوب تحتوي على الحديد بتركيز عالي والتي تؤخذ عن طريق الفم، أو حُقن عضلية والتي تؤخذ في حالة عدم تحمل أو عدم الاستجابة للحديد عن طريق الفم.
  • نقل الدم، وزيادة كمية البروتينات في الغذاء، وإعطاء كمية كبيرة من الفيتامينات في حالة النزف المزمن الذي لا يمكن إيقافه.
  • اتباع نظام غذائي غني بالحديد مثل: الخضروات الورقية، واللحوم.
  • تناول بعض المستحضرات التي تحتوي على الحديد ومن أشهرها غلوكونات الحديد الثنائي، وفومارات الحديد الثنائي، وكبريتات الحديد الثنائي.