فن التعامل مع الزوج

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٨ ، ٣١ يناير ٢٠١٦
فن التعامل مع الزوج

الحياة الزوجية

يقول الله عز وجل في محكم تنزيله: "وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ما أَلَّفَتْ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَـكِنَّ اللّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"؛تعبيراً منه سبحانه وتعالى عن أهمية التوافق والانسجام بين الأزواج، حيث تعتبر الحياة الزوجية من أقدس المشاريع الحياتية التي نسعى جميعنا إلى تحقيق حياة مستقرة ورائعة مبنية على أساس متين من الحب والود والتفاهم والانسجام.


ولأن الزوج هو العنصر الرئيس في هذه الحياة تنضم إلى جانبه العناصر الأخرى التي لن يتسع المقام للحديث حولها الآن، ولأن الحياة لا تخلو من المشاكل التي قد تعكر صفو السعادة الزوجية سنخصص الحديث في هذا المقال عن أفضل الطرق والأساليب والنصائح التي تمثل بمجملها فناً من فنون التعامل مع الزوج لتحقيق الغاية المنشودة في الحياة المستقرة.


كيفيّة التعامل مع الزوج

  • لا بدّ لك عزيزتي أن تعرفي أولاً قبل خوض غمار الزواج أن حياة العزوبية تختلف بشكل جذري عن الحياة الزوجية، حيث تُفرض على المرأة العديد من المسؤوليات والمتطلبات والواجبات التي لم يُطلب منها أبداً أن تقوم بها مسبقاً، لذلك فإنّ تدريب النفس على هذه القناعة يجعلك مستعدة لتقل كافة الضغوطات التي ترافق المرحلة الجديدة التي تقبلين عليها.
  • إن الزوج أو الشريك هو محور الحياة الزوجية، لذلك يجب تأمين كافة احتياجاته ومتطلباته، ويجب الفصل التام بين ضغوطات العمل إذا كنتِ امرأة عاملة وبين التعامل معه، لذلك إياك أن ترفعي صوتك عند الدخول في نقاش حاد معه، أو في حال الخلاف حول أمر ما مهما كان الأمر.
  • تجنبي اللجوء للهجوم والردود القاسية مهما كنتِ غاضبة، لأنكِ حتماً ستندمين عليها، ويا حبذا لو كنتِ دائماً المسيطرة والمتحكمة في أعصابك حفاظاً على تلك الحياة المقدسة، ولا تذكريه أبداً بخلافاتكم السابقة، وتذكري دائماً أننا نريد أن نحل الموقف لا أن نفاقم المشكلة.
  • إياك أن تسمحي لنفسكِ أن تشعري بالندم على الارتباط بهذا الرجل لأن الحياة فكرة، وإذا اقتنعتِ بهذه الفكرة ستكون بداية النهاية لتلك العلاقة، وتجنبي أن تفصحي له عن ندمك مهما كان خطأ الزوج، وإياكِ أن تغادري غرفة نومك أو أن تطلبي منه ذلك، وينام أحدكم بمعزل عن الآخر مهما حدث، لأن ذلك يسبب فتوراً ونفوراً في المشاعر بينكم.
  • يجب القيام بكافة الواجبات البيتية ليكون بيتاً صحياً وسليماً، ويا حبذا لو بُنيت العلاقة بين الطرفين على أساس التعاون في كافة المهام للوصول إلى الغاية المشتركة في تحقيق الحياة السعيدة للزوجين.
  • تجنبي الحديث في الأمور التي تغضبه وقت دخوله المنزل، واختاري الوقت المناسب لكل حديث، ريثما ينتهي من أعماله أو في المساء.
  • من الجيد الخروج في نزهة والترويح عن أنفسكم كل فترة للتخلص من ضغوطات الحياة والعمل التي تؤثر بشكل مباشر وسلبي على العلاقة.