فوائد التسبيح قبل النوم

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ٥ مايو ٢٠١٦
فوائد التسبيح قبل النوم

التسبيح قبل النوم

يُعَدُّ التسبيح قبل النوم سواء كان مطلق التسبيح والذكر، أو الأذكار الخاصة بالتسبيح قبل النوم، مظهراً عظيماً من مظاهر امتثال المسلم بالعبودية الحقّة، وما يصاحبها من تذلل حقيقي مقرون بالحب لله ـ سبحانه ـ فهو العبادة الخفية التي تعبر عن صدق إيمان المسلم وصلته بالله، حيث إنّ الإنسان قبل النوم يكون في أمس الحاجة إلى استعراض يومه وما أنجز فيه وما قدّم من أشكال العبادة المتعدّدة، ويكون قد مرّ بأحداث متعددة سواء كانت سلبيّة أو إيجابيّة، وكلّها تستدعي المسلم أن يقف مع نفسه قبل النوم موقفاً مناسباً، يرطّب فيه لسانه بذكر ربه عزّ وجل، وللتسبيح بهذه الصفة قبل النوم فوائد عظيمة تنعكس إيجاباً على المسلم.


فوائد التسبيح قبل النوم

  • طمأنينة للنّفس وشعورها بالراحة والسعادة.
  • وقوف المسلم أمام نفسه وقفة المحاسب الشديد، فيستغفر ويسبّح، حامداً معظّماً لربه وشاكراً له.
  • خير حماية للنّفس من وساوس الشيطان ومكائده، فيحصن نفسه طيلة ليله لائذاً ومستجيراً بربه.
  • استمرار المؤمن مع عهد الطاعة والانقياد الحقيقيّ لربه.
  • برمجه جيّدة لعقله وطرق تفكيره.
  • جلب لراحة النوم وعمقه.
  • الأجر العظيم، والخير الجزيل، حيث يشعر المسلم بلذة الطاعة الحقيقية لربه.
  • يتميّز المؤمن الحقيقيّ من غيره، فالأول حَفِظَ علاقة الودِّ مع خالقه، والآخر عاش مستغنياً عنها مغتراً بجاهه وسلطانه، قد أغراه طول الأمل وتقاعس عن العمل.
  • خير عون للمسلم على قيام الليل؛ ذلك أنّه قد نام وقلبه معلّق بطاعة ربّه، فيستيقظ من ليله بشوق إلى الصلاة والطاعة.
  • خير عون للمسلم على مواجهة مصاعب الحياة وهمومها والتغلّب عليها، وهذا يظهر جلياً وواضحاً في قول الرسول صلى الله عليه وسلم لعلي وزوجته فاطمة بعد أن وجههما إلى التسبيح: (فذلك خير لكما من الخادم).


أذكار وتسبيح قبل النوم

  • من القرآن الكريم: قراءة أوراد يومية بشكل منتظم من القرآن الكريم، كسورة الفاتحة، وآية الكرسي، وخواتيم سورة البقرة، وسورة الإخلاص، والمعوذتين، وكذلك مطلق القراءة من القرآن الكريم فيها ذكر وتسبيح وتعظيم لله سبحانه.
  • من السنة النبوية: هناك عدّة أدعية وأذكار وردت عن الرسول صلى الله عليه وسلم بهذا الخصوص منها: قوله صلى الله عليه وسلم عليه وسلم لعلي وزوجته فاطمة: (إذا أخذتُما مضاجِعَكما؛ فسبِّحا ثلاثاً وثلاثين، واحمَدا ثلاثاً وثلاثين، وكبِّرا أربعاً وثلاثين، فهو خيرٌ لكما من خادمٍ)


إنّ التسبيح قبل النوم وِردٌ يوميّ وعهد للمسلم مع ربه وخالقه ـ عز وجل ـ وكلما انتظم المسلم في المحافظة عليه كان النفع والخير والبركة، وفي هذا يتفاوت المسلمون تفاوتهم في صدق الإيمان، وطرق التعبير عنه.