فوائد التفاح للأطفال الرضع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٥ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٦
فوائد التفاح للأطفال الرضع

غذاء الرضّع

تبدأ الأمّ بإدخال بعض الأطعمة للنظام الغذائي الخاصّ بطفلها عند بلوغه الشهر السادس، ومنها: الأرزّ، والجزر، والكوسا، والبطاطا، والتفاح والموز، وذلك مع الانتباه إلى الكميّة التي تُقدّمُ للرضيع، ومراقبة حدوث أيّةِ حساسيّة تجاه أيّ نوع من الأطعمة المقدّمة.


أمّا التفّاح فهو أحدُ الفواكه المحبّبة للكبار والصغار، وتعدّ الصين، والولايات المتحدّة الأمريكيّة، وإيران أكثرَ الدول إنتاجاً له على التوالي. وللتفّاح استخداماتٌ غذائيّة متعدّدة، فهو يؤكلُ كما هو كفاكهة، ويدخلُ في إعداد العصائر المختلفة، كما يدخلُ في إعداد الحلويّات، مثل: الباي تفّاح أو فطيرة التفّاح، وهو من الأطعمة المفضّلة للأطفال الرضّع؛ نظراً لمذاقِه الّلذيذ.


تحتوي التفّاحة الواحدة متوسّطة الحجم مع قشرها على 95 سعراً حراريّاً، و0.31 غراماً من الدهون، و25.13 غراماً من الكربوهيدرات، و4.4 غراماً من الألياف، و18.91 غراماً من السكّر، و0.47 غراماً من البروتينات. سنعرضُ في هذا المقال فوائدُ التفّاح للأطفال الرضّع، ثمّ طريقة إعداده، وبعض النصائح العامّة قبل تقديم الأطعمة للأطفال الرضّع.


فوائد التفّاح للأطفال الرضّع

  • ينظّم حركة الأمعاء؛ نظراً لغناه بألياف البكتين غير الذائبة في الماء.
  • يقي من الإصابة بالإمساك، وينظّم عمل الأمعاء؛ نظراً لغناه بالألياف الذائبة في الماء.
  • سهل التحضير.
  • سهل الهضم.
  • غنيّ بالعناصر الغذائية الهامّة.
  • متعدّدُ الاستخدامات؛ حيث يُمكنُ إضافتُه إلى مختلف أطعمة الرضيع، كما يمكنُ خلطُه مع الحبوبِ، أو إضافته للحليب.


طريقة إعداد التفّاح للرضّع

  • نختار ثمرة تفّاح صلبة، ثمّ نغسلُها جيداً بالماء الممزوج بالخلّ لقتل البكتيريا التي قد تتواجد فيها، ثمّ نقشّرها.
  • نقطّعها، ونُزيل البذور الداخليّة منها.
  • نضع التفّاح المقطّع في وعاء صغير، ثمّ نضعُه على النّار، ونتركه حتّى يغلي.
  • ننقل قطع التفّاح إلى وعاء فيه ماء، ونتركها لمدّة عشر دقائق، أو حتّى تصبحَ طريّة.
  • نهرس التفّاح باستخدام الشوكة، مع إمكانيّة إضافة القليل من الماء أو الحليب له؛ لتسهيل عمليّة الهرس.
  • نقدّم ما مقداره ملعقتان اثنتان للرضيع.


نصائح قبل تقديم الطعام للأطفال الرضّع

  • ابدئي بتقديم الأرزّ لطفلك قبل تقديم أيّة أطعمة أخرى؛ وذلك لسهولةِ هضمِه، وقربه من الحليب من حيثُ المذاق؛ الأمر الذي سيجعلُ طفلكِ يحبّه، ويقدم على تناوله.
  • قدّمي له كميّات صغيرة من الطعام، وانتظري حتّى يبتلعَها تماماً، ثمّ قدّمي له كميّة صغيرة أخرى، وهكذا.
  • دعيه يتناول الطعام على ركبتيْك في المرّات الأولى لإطعامه، مع إسناد رأسِه وكتفيه نحو ذراعك؛ وذلك للتأكد من جلوسه بشكل مريح، وبأنّ عملية البلع تتم بالشكل السليم.
  • تأكدي أنّ درجة حرارة الطعام قريبة من درجة حرارة الغرفة أو دافئة قليلاً.
  • قدّمي لطفلكِ أطعمة بمذاقات مختلفة حتّى يعتاد عليها، ولتجنّبيه الملل، مثل: الفواكه، والخضروات المسلوقة.
  • اهرسي الطعام جيّداً، وذلك بإضافة القليل من الماء أو الحليب إليه؛ لتسهيل عمليّة البلع.
  • تخلّصي من بقايا الوجبة التي تناولها طفلك، ولا تحتفظي بها.
  • امنحيه الوقت الكافي لتقبّل الطعام الجديد وتناوله.
  • ابدئي بإطعامه كميّات صغيرة إلى جانب وجبة الحليب، وذلك بمقدار ملعقة من الطعام أو ملعقتين مثلاً، ثمّ زيدي الكميّة تدريجيّاً.