فوائد التمر واللبن للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٥١ ، ٢٤ سبتمبر ٢٠٢٠
فوائد التمر واللبن للحامل

التمر واللبن

تنمو ثمار التمر على شكل قطوف على شجر النخيل، ويمكن الحصول عليه طازجاً في فترة نهاية الخريف وبداية الشتاء في موسم حصاده، بينما يتوفر التمر المُجفف طوال العام في الأسواق،[١] أمّا بالنسبة للبن فيعود أصله إلى بلاد غرب آسيا والشرق المتوسط، وهو غذاءٌ أساسيٌّ في العديد من الحضارات، ويُحضَّر عن طريق تسخين الحليب وخلطه ببعض أنواع البكتيريا النافعة، ثمّ يُترَك عدة ساعات على درجة حرارة تتراوح بين 43-46 درجة سيلسيوس، وخلال ذلك تُحوّل البكتيريا سكرَ الحليب الذي يُعرَف باللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose) إلى حمض اللبنيك (بالإنجليزية: Lactic acid)، والذي يزيد كثافة الحليب، ويعطيه نكهته المميزة.[٢]


فوائد التمر واللبن للحامل

لا تتوفر معلومات حول فوائد تناول التمر واللبن معاً للحامل، ولذلك سنذكر في النقاط الآتية فوائد تناول كلٍّ منهما على حدة خلال فترة الحمل:


فوائد التمر للحامل

يُعدّ التمر مصدراً للعديد من المعادن التي لها دور في تقليل ضغط الدم وتنظيم توازن السوائل في الجسم، ومن تلك المعادن، الكالسيوم، والمغنيسيوم، والزنك، والحديد، والنحاس، والبوتاسيوم، بالإضافة إلى محتواه من الألياف الغذائيّة،[٣] والتي تُساعد على تسهيل حركة الجهاز الهضمي، وتقليل أعراض الإمساك المرتبط بالحمل، كما يمنح التمر المزيد من الطاقة للحامل ويُخفف التعب، وهو يُعدّ مصدراً للفولات الذي يساهم في تقليل خطر ولادة طفلٍ مصابٍ بتشوهات خلقيّة.[٤]


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد التمر للحامل يمكنك قراءة مقال فوائد وأضرار التمر للحامل.


فوائد اللبن للحامل

يُعدّ الحليب ومنتجات الألبان من الأغذية الضرورية خلال فترة الحمل، إذ تحتاج الحامل إلى البروتين والكالسيوم لنموّ الجنين، وتُعدّ منتجات الألبان غنيّةً بالبروتينات والكالسيوم، كما يحتوي اللبن على البروبيوتيك (بالإنجليزية:Probiotic)، وهي بكتيريا نافعة تعزز صحّة الجهاز الهضميّ،[٥] وتُساعد على التقليل من اضطرابات المعدة والعدوى الفطريّة؛ والتي تُعدّ شائعة الحدوث خلال فترة الحمل، بالإضافة إلى أنّ اللبن غنيٌّ بالفولات؛ والذي يُعدّ مهمّاً للحامل كما ذكرنا سابقاً.[٦]


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد اللبن يمكنك قراءة مقال فوائد اللبن للجسم.


أضرار التمر واللبن للحامل

أضرار التمر للحامل

درجة أمان التمر للحامل

يُعدّ تناول التمر بكميات معتدلة -كالموجودة في الطعام عادةً- في الطعام آمناً خلال فترة الحمل والرضاعة، ولكن لا تتوفر معلومات كافيةٌ عن درجة أمان تناوله بكميّات كبيرةٍ؛ كالموجودة في المستخلصات أو المكملات الغذائيّة، لذا يُنصح بالاعتدال في تناوله.[٧]


محاذير استخدام التمر

يرتبط استهلاك التمور بشكل عام ببعض المحاذير والتي نذكر منها ما يأتي:

  • قد يعاني البعض من حساسية اتجاه أشجار النخيل،[٨] وقد يسبب تناولهم للتمر ظهور أعراض الحساسية، والتي تشبه أعراض الربو، وتتراوح بين الصفير الخفيف إلى صدمة الحساسيّة والذي يتطلب عنايةً طبيّة فوريّة، وذلك حسب درجة الحساسية التي يعاني منها الشخص، ويُنصح الأشخاص الذي يشكّون بأنهم يعانون من هذه الحساسية باستشارة الطبيب قبل تناول التمر للتأكد من أمانه لهم.[٩]
  • يحتوي التمر على نسبةٍ عاليةٍ من الكربوهيدرات والسعرات الحراريّة؛ لذا يجب الانتباه إلى الكميات المتناوله منه، وخاصّةً إذا كان هناك حاجة لمراقبة السعرات الحرارية اليومية أو مستويات سكر الدم.[٤]


أضرار اللبن للحامل

درجة أمان التمر للحامل

يُعدّ تناول اللبن غالباً آمناً خلال فترة الحمل، وذلك عند تناوله بكميّاتٍ معتدلةٍ؛ كالكميات المتوفرة في الطعام.[١٠]


محاذير استخدام التمر

نذكر فيما يأتي بعض المحاذير المرتبطة بتناول اللبن لبعض الحالات:

  • الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز: قد يحتاج بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose intolerance) إلى توخي الحذر عند تناول اللبن؛ وذلك لأنّه قد يسبّب بعض الآثار الجانبيّة في الجهاز الهضمي، كألم البطن، والإسهال بعد تناول منتجات الألبان بما في ذلك اللبن، وتحدث هذه المشكلة عندما لا يمتلك الجسم كميّاتٍ كافيةٍ من إنزيم اللاكتاز (بالإنجليزية: Lactase) وهو إنزيم يُحطّم اللاكتوز الموجود في الحليب، ولكن يمكن القول إنّ بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمّل اللاكتوز قد يكونون قادرين على تناول اللبن، لأنّ كميّةً من اللاكتوز الموجودة في الحليب تتحطّم خلال عمليّة إنتاج اللبن، ويمكن لكلّ شخصٍ تحديد قدرته على تحمّل اللبن عن طريق تجربة ذلك.[١١]
  • الأشخاص الذين يعانون من حساسية اتجاه بروتينات الحليب: يعاني بعض الأشخاص من حساسية تجاه البروتينات المتوفرة في منتجات الألبان، وتظهر عليهم الأعراض عند تناول الحليب أو منتجات الألبان، وتحتلف شدّة هذه الأعراض بين شخصٍ إلى آخر، ويُنصح من يعانون من حساسيّةٍ اتجاه بروتينات الحليب بتجنّب منتجات الألبان بشكلٍ كامل.[١١]
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة: هناك بعض المخاوف من أنّ البكتيريا الموجودة في اللبن قد تسبب مشاكل للأشخاص الذين يمتلكون جهاز مناعةٍ ضعيفاً؛ وخاصةً أولئك الذي خضعوا لعملية زراعة الأعضاء.[١٢]


هل من الصحي اتّباع الحامل لرجيم التمر واللبن

يتّبع البعض رجيماّ يتكوّن من الحليب واللبن فقط؛ وهو من أنواع الأنظمة الغذائيّة غير الآمنة؛ وذلك لأنّه يُعدّ من الأنظمة القاسية وغير الشاملة لجميع العناصر الغذائية،[١٣] وبالنسبة للحامل؛ فليس من الآمن اتّباع الأنظمة الغذائيّة لإنقاص الوزن، وقد يُشكّل ذلك خطراً على صحّة الأم والجنين،[١٤] كما قد يسبّب اتّباع نظامٍ غذائيٍّ غير صحيّ خلال الحمل زيادةَ خطر تعرّض الطفل لمشاكل صحيّةً طويلة الأمد،[١٥] وفي المقابل فإنّ الحصول على جميع العناصر الغذائيّة الأساسيّة من الأطعمة ذات الجودة العالية، يضمن الحفاظ على صحة الأم والطفل.[١٦] ومن الطبيعيّ أن يزيد وزن الأم أثناء الحمل، ولذلك بدلاً من القلق حول الوزن الزائد تُنصح الأمّ بتحسين عاداتها الغذائيّة، عن طريق تناول وجباتٍ صحيّةٍ ومتوازنة، والتقليل من الأطعمة الغنيّة بالسكريات والدهون، إذ يساعد ذلك على خسارة الوزن بشكلٍ أفضل بعد الولادة.[١٤]


المراجع

  1. Rachel Nall (23-7-2018), "Are dates healthful?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  2. "Yogurt", www.hsph.harvard.edu, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  3. Holly Klamer, "Are Dates Good for Weight Loss?"، www.caloriesecrets.net, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  4. ^ أ ب Valencia Higuera (27-11-2019), "Is Eating Dates During Pregnancy Safe — and Can It Help Labor?"، www.healthline.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  5. Adda Bjarnadottir (13-8-2020), "13 Foods to Eat When You’re Pregnant"، www.healthline.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  6. Marygrace Taylor (20-5-2020), "19 Best Foods to Eat During Pregnancy"، www.whattoexpect.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  7. "DATE PALM", www.webmd.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  8. A.A.A. Kwaasi R.S. Parhar S.T. Al‐Sedairy, and others (24-12-2001), "Allergy to date fruits: characterization of antigens and allergens of fruits of the date palm (Phoenix dactylifera L.)"، www.onlinelibrary.wiley.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  9. Barbie Cervoni (30-6-2020), "Date Nutrition Facts and Health Benefits"، www.verywellfit.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  10. "YOGURT", www.webmd.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  11. ^ أ ب Brianna Elliott (20-1-2017), "7 Impressive Health Benefits of Yogurt"، www.healthline.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  12. "YOGURT", www.rxlist.com,17-9-2019، Retrieved 14-9-2020. Edited.
  13. Malia Frey (13-1-2020), "What Is the Mono Diet?"، www.verywellfit.com, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  14. ^ أ ب Sarah Schenker, "Is it safe to diet while I’m pregnant?"، www.babycentre.co.uk, Retrieved 14-9-2020. Edited.
  15. "Poor Diet During Pregnancy May Have Long Term Impact On Child's Health, Study Suggests", www.sciencedaily.com,1-7-2008، Retrieved 14-9-2020. Edited.
  16. H. Danielewicz, G. Myszczyszyn, L. Hirnle, and others, "Diet in pregnancy—more than food"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 14-9-2020. Edited.