فوائد الثوم لعلاج الالتهابات

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٢ ، ١١ يناير ٢٠٢١
فوائد الثوم لعلاج الالتهابات

فوائد الثوم لعلاج الالتهابات

قد يكون للثوم خصائص معززة للمناعة، ومُضادةً للالتهاب،[١] ويُعدُّ الثوم إضافةً لذيذةً للأطباق المالحة، وكما هو الحال في البصل، والكراث؛ يحتوي الثوم على ثنائي كبريتيد ثنائي الأليل (بالإنجليزيَّة: Diallyl disulfide)، وهو مركبٌ يمتلك خصائصَ مضادةً للالتهابات؛ حيث يقلل من تأثيرات السيتوكينات المحرضة على الالتهاب (بالإنجليزيَّة: Proinflammatory cytokine)، وبالتالي فإنّ الثوم قد يساعد على التقليل من الالتهابات، وقد يقلل تلف الغضاريف الناتج عن التهاب المفاصل، ولكن يجدر التنبيه إلى أنّ الثوم لا يعالج الحالات الصحيّة، ومن المهم في حال معاناة من أيّ حالةٍ صحيّة استشارة الطبيب لتشخيص الحالة وأخذ العلاج المناسب لها.[٢]


وفيما يأتي نذكر بعض الدراسات الخاصة بتأثيره المضاد للالتهابات:
  • أشارت مراجعةٌ لمجموعةٍ من الدراسات نُشرت في Journal of Food Science & Technology عام 2019، أن الثوم يحتوي على مكونات نشِطة تمتلك خصائصَ مُضادةً للالتهاب، والشيخوخة؛ فقد كان لمُستخلص عصير الثوم تأثير في التقليل من الإجهاد التأكسُدي.[٣]
  • أشارت المراجعة السابقة المنشورة في Journal of Food Science & Technology عام 2019 إلى أنَّ مُستخلص الثوم كان له تأثيرٌ وقائيٌّ ضدّ داء الأمعاء الالتهابي (بالإنجليزيَّة: Inflammatory bowel disease)، وذلك من خلال تثبيط السيتوكينات المُحرِّضَة على الالتهاب، وخلية تي المساعدة (بالإنجليزيَّة: T-helper-1).[٣]


فوائد أخرى للثوم

ينتمي الثوم لعائلة البصل، ويُزرع لمذاقه المميز، وفوائده الصحيَّة العديدة، حيث يحتوي على المركبات الكبريتيّة (بالإنجليزية: Sulfur compounds)، والتي قد تكون مسؤولة عن بعض الفوائد الصحيَّة للثوم، كما أنَّ الثوم قليلٌ بالسعرات الحراريَّة، وغنيٌّ بفيتامين ج، وفيتامين ب6، والمنغنيز، بالإضافةِ إلى احتوائه على كميَّاتٍ قليلة من العناصر الغذائيَّة الأُخرى، ومن الجدير بالذكر أنّ الثوم يحتوي على مركباتٍ تمتلك خصائصَ مضادةً للأكسدة، والتي تحمي الخلية من التلف، والشيخوخة؛ ممّا قد يقلل من خطر الإصابة بمرض ألزهايمر والخرف.[٤]


وتجدرُ الإشارة إلى أنَّ خصائص الثوم المضادة للالتهابات والأكسدة، قد تُساعد على قتل البكتيريا المُسببة للتسمُّم الغذائيّ؛ كالسالمونيلا، والإشريكية القولونية (الاسم العلمي: Escherichia coli)، والتي تُعرف اختصاراً باسم E.coli.[٥]


للاطلاع على المزيد حول فوائد الثوم اقرأ المقال الآتي ما هي فوائد الثوم.


القيمة الغذائية للثوم

يوضِّح الجدول التالي العناصر الغذائيَّة المتوفرة في 100 غرامٍ من الثوم النيء:[٦]

العنصر الغذائي القيمة الغذائيَّة
الماء 58.58 غراماً
الطاقة 149 سعرةً حراريَّةً
البروتين 6.36 غرامات
الدهون 0.5 غرام
الكاربوهيدرات 33.06 غراماً
الكالسيوم 181 مليغراماً
الحديد 1.7 مليغرام
المغنيسيوم 25 مليغراماً
الفسفور 153 مليغراماً
البوتاسيوم 401 مليغرام
الصوديوم 17 مليغراماً
فيتامين ج 31.2 مليغراماً


أضرار الثوم

درجة أمان الثوم

يُعدُّ الثوم غالباً آمناً لأغلب الأشخاص عند تناوله عن طريق الفم بكمِّياتٍ مناسبة، كما يحتمل أمان وضع المنتجات المحتوية على الثوم على البشرة، ولكن يحتمل عدم أمان وضع الثوم النيء على البشرة؛ إذ إنَّه قد يُسبِّبُ تهيُّجاً شديداً فيها، ويُحتمل أمان تناول الثوم من قِبل الأطفال بالكميَّات الموجودة في المستخلصات فترةً قصيرة؛ ولكن يُحتمل عدم أمان تناول الثوم بكميَّاتٍ كبيرة، وتجدر الإشارة إلى احتمالية عدم أمان تناول الثوم بالكميَّات الموجودة في مستخلصاته أثناء فترتي الحمل، والرضاعة.[٧]


محاذير تناول الثوم

من الآثار الجانبيَّة الشائعة لاستهلاك الثوم؛ ظهور رائحةٍ كريهةٍ في الفم والجسم، وحرقة واضطرابات المعدة، وقد يسبب استهلاك الثوم ردودَ فعلٍ تحسسيّة تكون أعراضها أكثر شدَّة عند الأشخاص الذين يعانون من حساسيَّةٍ تجاه الثوم،[٨] ويجب الحذر من استهلاك الثوم لمن يعانون من الحالات التالية:[٩]

  • الذين يعانون من اضطرابات النزيف: إذ قد يزيدُ الثوم الطازج تحديداً من خطر النزيف.
  • مرضى السكري: قد يُقلِّلُ الثوم من مستوى السكر في الدم، ولذلك يجب عدم تناوله من قِبل مرضى السكري.
  • الذين يعانون من مشاكل في الهضم أو في المعدة: فقد يُسبِّبُ الثوم تهيُّجاً في الجهاز الهضمي.
  • الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم: قد يُسبِّبُ الثوم انخفاضاً في ضغط الدم، مما قد يؤدي إلى هبوطٍ حادٍّ في الضغط لمن يعانون من انخفاض ضغط الدم.
  • الذين سيخضعون لعمليَّاتٍ جراحيَّة: فقد يُطيل الثوم مدة النزيف، وقد يتعارض مع السيطرة على ضغط الدم، كما أنَّه قد يُقلِّلُ مستويات السكر في الدم، ولذلك يجب التوقُّف عن تناوله قبل أسبوعين على الأقل من العمليَّة الجراحيَّة.


التداخلات الدوائية

يكون الطبيب، أو الصيدلاني على درايةٍ بأي تداخلات دوائيَّة عند وصفه مستخلصات الثوم للمريض، لذا لا يجب عدم أخذ أيٍ من هذه المستخلصات، أو التوقف عن تناول الجرعة المحددة منها، أو تغييرها قبل مراجعة الطبيب، أو مُقدِّم الرعاية الصحيَّة،[١٠] ولا يجب تناول الثوم دون استشارةٍ في حال تناول بعض أنواع الأدوية، مثل؛ الباراسيتامول (بالإنجليزيَّة: Paracetamol)، والوارفارين (بالإنجليزيَّة: Warfarin)، والأدوية اللاستيرويدية المضادة للالتهاب كالأسبيرين والإيبوبروفين، وحبوب منع الحمل، وغيرها من الأدوية.[١١]


المراجع

  1. Hans-Peter Keiss, Verena M. Dirsch, Thomas Hartung, And others (2003), "Garlic (Allium sativum L.) Modulates Cytokine Expression in Lipopolysaccharide-Activated Human Blood Thereby Inhibiting NF-κB Activity ", The Journal of Nutrition, Issue 71, Folder 133, Page 2171-2175. Edited.
  2. "Best Spices for Arthritis ", www.arthritis.org, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب Radha Arulkumar, EunJin Bang, Sang-Gyun Noh and others (2019), "Role of Garlic and Ginger in Anti-oxidative and Anti-inflammatory Effects in Aging", Journal of Food Science & Technology, Issue 5, Folder 4, Page 788-795. Edited.
  4. Joe Leech (8-6-2018), "11 Proven Health Benefits of Garlic"، www.healthline.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  5. "6 Surprising Ways Garlic Boosts Your Health", www.health.clevelandclinic.org,7-12-2020، Retrieved 30-12-2020. Edited.
  6. "Garlic, raw", www.fdc.nal.usda.gov,30-10-2020، Retrieved 30-12-2020. Edited.
  7. "GARLIC", www.webmd.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  8. Malia Frey (3-4-2020), "Garlic Tea Benefits and Side Effects"، www.verywellfit.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  9. "Garlic", www.medicinenet.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  10. "GARLIC", www.rxlist.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.
  11. Cerner Multum (13-4-2020), "Garlic "، www.drugs.com, Retrieved 30-12-2020. Edited.