فوائد الثوم للصدر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٨ ، ١ فبراير ٢٠١٧
فوائد الثوم للصدر

الثوم

هو نوعٌ من النباتات العشبية ثنائية الحول الذي يطلق عليه البعض اسم الثمرة السحرية، لما له من فوائد عظيمة لجسم الإنسان، تنتشر زراعة الثوم في جميع دول العالم، وهو عبارةٌ عن بصلة تنمو تحت الأرض تحتوي على عدة فصوص، وقد استُعمل الثوم منذ آلام السنين في علاج الكثير من المشاكل الصحية للإنسان؛ لاحتوائه على الكثير من العناصر الغذائية المهمة للجسم، ومن خلال هذا المقال سوف نتحدث عن فوائد الثوم الصحية في علاج مشاكل الصدر وطريقة استخدامه.


فوائد الثوم للصدر

  • يقي من الإصابة بأمراض القلب والشرايين؛ لاحتوائه على نسبةٍ مرتفعةٍ من الفيتامينات والمعادن المختلفة، وأهمها: الحديد، والثيامين، والنياسين، والكبريت، والفسفور، والريبوفلافين، واليود.
  • يقلل امتصاص الكولسترول السيء في الجسم، ويقاوم الجذور الحرة التي تتسبب بالإصابة بالذبحة الصدرية؛ لاحتوائه على نسبةٍ مرتفعة من مضادات الأكسدة القوية.
  • يحمي الشريان الأورطي والأوعية الدموية من انخفاض ضغط الدم بالقلب نتيجة الكثير من العوامل والأسباب، مثل: التدخين، والتقدم بالسن، والعوامل البيئية، حيث يقلل مستوى الكولسترول السيء في الدم.
  • يقي من الإصابة بالبرد، والإنفلونزا، باعتباره مضاداً للفيروسات، كما أنّه يعالج السعال والتهاب الحلق.


طرق استعمال الثوم لعلاج مشاكل الصدر

  • تُطحن عشر حبات من فصوص الثوم مع كميةٍ قليلة من الطحين، ثمّ يتمّ تدليك الظهر بها، وهذه الوصفة تخلص الرئتين من تراكم المياه فيها، وتساعد على التنفس الجيد عند الإصابة بنزلات البرد.
  • تُمزج بضع قطرات من عصير الثوم في كوبٍ من الماء الدافئ، ثمّ يتم تناوله عند الشعور بأي آلامٍ في الصدر.
  • يمكن غلي فصوص الثوم، واستنشاق البخار المتصاعد مرةً قبل النوم، وهذه الوصفة فعالة في علاج أعراض الانفلونزا، مثل: السعال والرشح وانسداد الأنف، كما أنّه يعالج الالتهابات والنزلات الصدرية، ويُرطب المجاري التنفسية.
  • تُمزج عشر نقاط من عصير الثوم مع ملعقتين من العسل الطبيعي، وتناوله مرة يومياً، وهو علاجٌ فعال لتسكين السعال وخاصةً أثناء الليل.
  • تُمزج ستة أو ثمانية فصوص من الثوم في كوبٍ من الحليب، ثمّ يوضع المزيج على النار حتّى يغلي، وبعدها يتمّ تناوله وهو دافئ، وهذه الوصفة مفيدة في علاج التهاب الحلق وترطيبه وخخليصه من الجفاف.
  • يؤخذ نصف كيلوغرام من التين المجفف، ثمّ يوضع داخل كلّ حبة فصٌ من الثوم، ثمّ يُطهى التين على البخار فقط حتّى يصبح طرياً وينضج الثوم، وبعدها يُطحن التين مع الثوم ثمّ يُضاف له زيت الزيتون، ويُوضع المزيج في وعاء ويُغطى بقطعة من القماش ويُترك مدّة يومٍ كامل، ثمّ يتمّ تناول ملعقة صباحاً على الريق وملعقة مساءً قبل النوم، وتعالج الوصفة التهاب الشعب الهوائية والتنفسية، والنزلات الرئوية بفعالية.
  • يُمزج عصير الليمون مع عصير الثوم، ثمّ يتمّ تناول المشروب يومياً حتّى يتمّ التخلص من أعراض البرد والإنفلونزا والنزلات الصدرية بشكلٍ نهائي.
  • تُمزج سبعة فصوص من الثوم مع كوبٍ من عصير البرتقال وعصير الليمون، ثمّ يوضع المزيج على الخلاط الكهربائي، وبعدها يتمّ تناول المشروب يومياً على الريق، ويعالج التهاب الحلق والرئتين والنزلات الصدرية.


فوائد الثوم الصحية

  • يعتبر مضاداً قوياً للبكتيريا والفطريات؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة.
  • يخلص الجسم من السموم بفضل وجود مادة الأليسين.
  • يحسن وظائف جهاز المناعة في الجسم إذا ما تمّ تناوله بانتظام.
  • يعالج بعض المشاكل المتعلقة بالبشرة مثل: حب الشباب، إذ يعدّ مطهراً حيوياً للتخلص من البكتيريا المسببة لحب الشباب والبثور.
  • يقي من الإصابة بالأورام السرطانية، لأنّ له تأثيرٌ قوي وكبير على إبطاء نمو الخلايا السرطانية، وخاصةً سرطان المريء والقولون والمعدة؛ لاحتوائه على المواد البكتيرية التي تحارب هذه الخلايا.
  • يعالج التهاب القدم الرياضية عن طريق القضاء على الفطريات، ويمكن استعماله عن طريق سحق أربعة فصوص من الثوم ثمّ إضافتها إلى كمية من الماء الدافئ تكفي لنقع القدمين، وبعدها تُنقع القدمان مدّة نصف ساعة.
  • يعد من أهم العلاجات المستعملة في علاج ضغط الدم المرتفع، حيث يقلل التقلصات التي تصيب الشرايين، يضبط ضربات القلب، ويخفف أعراض الدوخة، ويمكن تناول فص صغير من الثوم يومياً لتنزيل الضغط، كما يمكن تناول قرصين أو ثلاثة أقراص من كبسولات الثوم يومياً.
  • يعالج التهابات المعدة والأمعاء باعتباره مطهراً ومضاداً للبكتيريا والفطريات.
  • ينظم مستوى السكر في الدم بواسطة زيادة إفراز هرمون الإنسولين من البنكرياس.
  • يقوي الشعر ويُعيد إنباته من جديد، ويكثفه ويخلصه من التقصف والتكسر والجفاف، حيث يحتوي الثوم على الكثير من الفيتامينات والمعادن المختلفة المهمة لصحة الشعر وتغذيته.