فوائد الجوز النيء

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٣٤ ، ٢٧ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد الجوز النيء

الجوز

تنتمي شجرة الجوز أو عين الجمل إلى فصيلة الجوزيات، وهي ثمرةٌ قابلةٌ للأكل تحوي الكثير من العناصر الغذائية المتنوعة وخاصة الأحماض الدهنية الأساسية، والبرويتنات، والفيتامينات، إلى جانب أنّه يعتبر من المكسرات والأغذية التي يتمّ تخزينها بطريقةٍ معينةٍ حتّى لا تتعرض للعفن، وسنتعرف في هذا المقال على فوائده الصحية عند تناوله نيئاً.


فوائد الجوز النيء

  • يُقلل ظهور علامات الشيخوخة على البشرة، ويُنقيها، ويُغذيها؛ لاحتوائه على مضادات أكسدةٍ طبيعية تُعزز إنتاج مادة الكولاجين التي تجدّد الخلايا الجلدية، وتحافظ على رطوبتها ونعومتها باستمرار، لذا يُنصح بتناوله يومياً بكميةٍ معينةٍ، أو دهن البشرة بزيته.
  • يزيد كثافة الشعر ويمنحه قوةً طبيعيةً؛ لأنّه يحتوي على مادة البيوتين التي تعتبر من المغذيات الأساسية للشعر، إلى جانب أنّه يُقوّي جذوره وبصيلاته ممّا يمنع تساقطه ويزيد كثافته، إلى جانب ذلك يقوّي الأظافر ويمنع تكسّرها؛ لذا لا بدّ من المواظبة على تناوله بصفةٍ يومية.
  • يُحسن نسيج الجلد، ويحميه من ضرر أشعة الشمس الحارة؛ لأنّه غنيٌ بفيتامين (E)، كما يعتبر مصدراً غنياً للأوميغا3 الذي يعزز نشاط خلايا الجلد، ويحافظ عى رطوبته، ويخلصه من السموم المختلفة، إلى جانب أنّ الجوز يحتوي على مضادات أكسدة تقي من الإصابة بفطريات والتهابات الجلد.
  • يعالج الحالة المزاجية السيئة، ويُكافح الاكتئاب؛ لاحتوائه على فيتامين (B)، الأوميغا3، كما أنّه يخلّص من القلق والأرق الذي يؤدّي إلى عدم القدرة على النوم.
  • يعتبر من الأغذية التي يُنصح المرأة الحامل بتناولها؛ لاحتوائه على الفيتامنيات كالثيامين، والمعادن كالمغنيسيوم، والألياف، ويُعتبر زيته من العلاجات الطبيعية الفعالة لتمدد الجلد وتشققه.
  • يخلّص من الوزن الزائد كونه لا يحتوي على دهون مشبعة، وإنّما يحتوي على برويتينات، ودهون الأوميغا المفيدة، إلى جانب أنّه يُقلل مستويات الكولسترول الضار في الدم.
  • يُعزز نشاط الدماغ، والجهاز العصبيّ، والذاكرة من خلال تنشيط الدورة الدموية التي تساعد على تدفق الأكسجين اللازم إلى أجزاء الجسم.
  • يُعزز عمل جهاز المناعة، ويزيد مقاومة الجسم ضد الأمراض؛ لاحتوائه على البروتينات، والفيتامينات.
  • يُقلل فرص الإصابة بأمراض القلب، ويُعزز عمل عضلته، كما يمنع تأكسد الكولسترول الضار على جدران الأوعية الدموية.
  • يقي من الإصابة بالسرطانات المخلتفة وخاصّة سرطان الثدي، والبروستاتا.
  • يُعزز نشاط الجهاز الهضميّ، ويقي من الإمساك، وعُسر الهضم، إلى جانب أنّه يزيد عملية التمثيل الغذائي.
  • يحسن القدرات الحركية للفرد لغناه بالأوميغا3، ولكن يجب الاعتدال في تناوله حتى لا يتسبب بالخمول والكسل.
  • يمنح الجسم الحيوية والنشاط؛ لاحتوائه على فيتامين (B)، ممّا يدفع الفرد لممارسة الرياضة باستمرار.