فوائد الحجامة للمرأة

كتابة - آخر تحديث: ١١:٢٩ ، ٦ أكتوبر ٢٠١٨
فوائد الحجامة للمرأة

الطب الشعبيّ

استخدم الإنسان منذ القدم العديد من الأساليب البدائية؛ من أجل التداوي والتخلّص من الأمراض في حين لم يكن ‏هناك ‏أيّ طرق متطوّرة للعلاج، حيث كانت الوسائل العلاجيّة محدودة جداً، ومن هذه الوسائل الحجامة التي انتشرت ‏منذ ‏القدم وما زالت موجودة حتى عصرنا هذا بالرغم من الكثير من التطوّرات في المجال الطبيّ.[١] وكثير ما تكون أنجح من الوسائل الحديثة، وهنا في هذا ‏المقال ‏سوف نتناول الحديث عن فوائد الحجامة للمرأة.


الحجامة

تعرف الحجامة على أنّها نوع من العلاجات والتي تتم من خلال شفط وتسريب الدم بواسطة استخدام الكاسات، ‏وهي ‏أيضاً طريقة طبية تقليدية وقديمة استخدمت لعلاج الكثير من الأمراض؛ وذلك لأنّ الناس كانوا يجهلون أسباب ‏هذه ‏الأمراض. كما يوجد طريقتان للحجامة، وهما: الحجامة الجافّة، والحجامة الرطبة.[٢]


فوائد الحجامة

للحجامة فوائد عديدة لصحة الجسم بشكل عام ، منها:[٣]

تنشيط الدورة الدموية وتسليك الشرايين والأوردة الدقيقة. تسليك مسارات الطاقة. تقوية المناعة العامة في الجسم. تنشيط أجهزة المخ والحركة والكلام والسمع والإدراك والذاكرة. امتصاص السموم وآثار الأدوية من الجسم. علاج ضغط الدم. علاج الصداع بمختلف أنواعه. معالجة الاكتئاب والتوتر. علاج السكري والسمنة والنحافة. تنشيط أجهزة الجسم المختلفة.


فوائد الحجامة للمرأة

تلجأ العديد من النساء في جميع الفئات العمرية للعلاج بالحجامة، وخصوصاً عند وصولهن سنّ اليأس؛ وذلك لما فيها ‏من ‏العديد من الفوائد للوقاية من الأمراض، ومن هذه الفوائد:‏[٤]

  • ‏تعالج نزيف الرحم، وتنشط المبايض.‏
  • ‏تتخلص من الإفرازات التي تعاني منها النساء، وتعالج انقطاع الدورة.‏
  • تتخلص من مغص الدورة والحيض، والتهاب الرحم.‏
  • ‏تقلل التوتر العصبي والقلق والأرق، وتعطي الشعور بالراحة والارتخاء.
  • ‏تعالج عرج النسا، وأمراض البواسير، والروماتيزم، والتهابات المفاصل.
  • ‏تسلك الأوردة الدقيقة والشرايين، وتنشط الدورة الدموية والأوردة الليمفاوية والعقد الليمفاوية.‏
  • ‏تنشّط مسارات الطاقة في الجسم، وتنشّط إثارة ردود أفعال الأجهزة الداخلية في الجسم، ممّا يزيد من انتباه المخّ ‏للعضو ‏المصاب.‏
  • ‏تخلّص الجسم من السموم، وآثار الأدوية الضارّة التي تتواجد في تجمّعات دموية بين العضلات والجلد.
  • ‏تقوي المناعة في الجسم، وتكافح البكتيريا والفيروسات والفطريات الضارّة.
  • ‏تنظّم الهرمونات في الجسم، وبخاصة في الفقرة السابعة من الفقرات العنقيّة، وتنشّط الغدد النخامية.‏
  • ‏تنشّط الحواس كالسمع، والحركة، والكلام، والذاكرة، وقوة التركيز.
  • ‏تحفّز المواد المضادّة المؤكسدة والتي تكافح الجراثيم، وتمتصّ الأحماض الزائدة في الجسم.‏
  • ‏تقلل نسبة البولينا في الدم، وتحمي من الجلطات، وتقلل من الكولسترول الضار وتزيد من الكولسترول النافع.‏
  • ‏ تزيد نسبة المورفين الطبيعيّ في الجسم.
  • ‏تقلل من آلام الظهر والرقبة والأكتاف، وتعالج النقرس وضعف المناعة.‏
  • ‏تعالج تنميل الأرجل والأذرع، وتقلل من الالتهابات.‏
  • ‏تكافح أمراض الجهاز الهضمي كالإمساك، والاسهال، والتبول اللاإرادي.
  • ‏تحمي من الضعف الجنسيّ، وتعالج أمراض المرارة والكبد والكلى، ودوالي الساقين، وتحمي من أمراض ‏السمنة ‏والنحافة، والعقم، وتتخلص من الحصوات في المجاري البولية، وتنشّط الرحم.


المراجع

  1. "Traditional, complementary and integrative medicine", www.who.int, Retrieved 26-08-2018. Edited.
  2. "Cupping Therapy", /www.webmd.com, Retrieved 26-08-2018. Edited.
  3. Debra Sullivan, PhD, MSN, RN, CNE, COI, "What Is Cupping Therapy?"، www.healthline.com, Retrieved 26-08-2018. Edited.
  4. "5 benefits to cupping", www.womenspost.ca, Retrieved 26-08-2018. Edited.