فوائد الحجامة وأضرارها

فوائد الحجامة وأضرارها

الحجامة

الحجامة هي أحد إجراءات الطب البديل والتي يتم استخدامها منذ عصور قديمة، وقد أثبتت الدراسات والعلوم الحديثة أنّ الحجامة قد تكون شفاء لأمراض كثيرة منها: أمراض القلب والدم، وبعض أمراض الكبد، والحجامة هي عملية إخراج الدم من جسم الإنسان بطريقة معيّنة، ففي حالة ارتفاع ضغط الدم وعدم قدرة الجسم على استقبال تلك الكمية الهائلة من الدم ينصح بعمل الحجامة، وللحِجامة 98 موضعاً، 55 منها على الظهر و43 منها على الوجه والبطن، وهي مواضع النهايات العصبية للأعصاب الخاصة بردود الفعل، ولكن المنطقة الأكثر تفضيلاً عند الأشخاص الذين يقومون بالحجامة، هي منطقة أسفل الرقبة على مستوى الكتف، وهي الفقرة السابعة من فقرات العمود الفقري.


أنواع الحجامة

هناك نوعان من الحجامة وهما:

  • الحجامة الجافة: والتي تكون من دون جرح مكان الحجم، وتستخدم للأشخاص المصابين بالروماتيزم، وعسر البول في بعض الأحيان.
  • الحجامة الدموية: والتي تكون بجرح مكان الحجم وإخراج الدم من المنطقة المحجومة.


كيفية الحجامة

الأدوات اللازمة

  • أكواب زجاجية بفتحة 5 سنتيمترات موصول بها خرطوم والخرطوم له ثقب.
  • مشرط حاد.
  • سرنجة طبية.
  • قفازات.
  • مطهر.

طريقة عمل الحجامة

من الجدير بالذكر أنه يجب استشارة الطبيب قبل إجراء الحجامة كما أنه يجب التأكد من خبرة الشخص الذي يقوم بالحجامة وذلك لتقليل نسبة أي أخطاء أو أضرار قد تحدث أثناء العملية، وفي ما يأتي خطوات عملية الحجامة:

  • نسحب الهواء من خلال الخرطوم باستخدام سرنجة طبية، ونستمر في عملية السحب حتى يصبح جزء من الجلد داخل الكوب.
  • نغلق فتحة الخرطوم ونحبس الهواء في الداخل، ويبقى الكوب على ظهر الشخص لمدة تقريبية من 3 إلى 5 دقائق.
  • ننزع الكوب وقد تكوّنت دائرة حمراء اللون مكانه.

أما في حال إجراء الحجامة الرطبة فيتم ذلك بالخطوات الآتية:

  • ندهن مكان الكوب بالزيت قبل وضعه.
  • نجرح الجلد بعد إزالة الكوب عن المنطقة التي تجمع فيها الدم جرحاً واحداً أو أكثر، ويجب أن تكون التجريحات على عمق لا يزيد عن 1 مليمتر.
  • نضع الكوب على المنطقة ونسحب مرة أخرى، وذلك لإخراج الدم مع مراعاة وضع منديل تحت الكوب والمسح من أسفل إلى أعلى، وإذا استمر خروج الدم يتم إعادة العملية مرة أُخرى، ونستمر بالعملية حتى يتوقف الدم.
  • نطهر المنطقة ونغطيها.


فوائد الحجامة

  • تهدئة الأعصاب.
  • تنظيم إفراز الغدد، وموازنة الهرمونات في الجسم.
  • تنشيط الدورة الدموية في الجسم.
  • تقليل خطر الإصابة بالأمراض.
  • تحسين صحة الجهاز المناعي.
  • تزيد نسبة التركيز وتحسين صحة الذاكرة.


أضرار الحجامة

يجب استشارة الطبيب قبل الخضوع إلى الحجامة وذلك للتأكد أنها مناسبة لحالة الشخص، أما بالنسبة لأضرار الحجامة فلم يذكر وجود أضرار لها، إلا إذا أُسيء عملها، والبعض يقول إنها تُشوه الجسم خصوصاً، الحجامة الدموية التي يحدث فيها تجريح، ولكن سرعان ما تختفي هذه الآثار مع الزمن، ولا يفضل إجراء الحجامة للأشخاص الذين يعانون من الأمراض المناعية أو السرطان، أو مرضى الكبد، أو ارتفاع حاد في درجات الحرارة، أو لشخص جائع جوعاً شديداً أو واصل إلى حد الشبع الشديد، ويجب الاحتياط الشديد لمرضى الكبد، ويفضل إطعام المحتجم طعاماً ساخناً بعد الحجامة وعمل المساج له، وتدفئته.

470 مشاهدة
للأعلى للأسفل