فوائد الدوم للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٠ ، ٨ أكتوبر ٢٠٢٠
فوائد الدوم للحامل

هل الدوم مفيد للحامل

ينتشر استخدام نبات الدوم (بالإنجليزية: Doum palm) بين الناس خلال فترة الحمل، وفي الحقيقة لا تتوفر معلومات حول فوائده للحامل، ومن غير المعروف فيما إذا كان آمناً كذلك، وتجدُرُ الإشارة إلى أنّ البعض يستخدمون الدوم كمشروبٍ عشبيّ، إلّا أنّ بعض الأعشاب والنباتات قد تُشكل خطراً على صحة الحامل والمُرضع، لذا فإنّهنّ يُنصحنّ باستشارة الطبيب المُختص قبل تناولهن لأيّ نوعٍ من المشروبات العشبيّة، أو النباتيّة، أو المُكملات.[١]


الفوائد العامة للدوم

يُعدّ الدومُ مصدراً للكربوهيدرات، والألياف الغذائية، ويحتوي أيضاً على العديد من فيتامينات المجموعة ب، والعديد من المعادن، مثل البوتاسيوم، والصوديوم، والمغنيسيوم، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الدوم يُعدّ غنيّاً بالفينولات والفلافونويدات، وكلاهما يُعدّان مُضادان للأكسدة، كما أنّ لهما خصائص مُضادة للبكتيريا.[٢]


وللاطلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد الدوم يمكنك قراءة مقال ما فوائد الدوم.


أضرار الدوم للحامل

درجة أمان الدوم للحامل

لا تتوفر معلومات حول درجة أمان الدوم للحامل، وكما ذُكِر سابقاً؛ لا بدّ من استشارة الطبيب أولاً قبل استهلاك أي نوعٍ من التحضيرات النباتيّة خلال فترة الحمل.[٣]


محاذير استخدام الدوم

لا تتوفر معلومات حول محاذير استخدام الدوم.


لمحة حول نبات الدوم

ينتمي الدوم إلى الفصيلة النخلية (الاسم العلمي: Palmae)، واسمه العلمي Hyphaene thebaica، وتنمو أشجاره في العديد من الدول ومنها؛ مصر، والسودان، والسنغال، ونيجيريا، وتنزانيا، وموريتانيا، ووسط أفريقيا.[٤] وتُشابه الفاكهةُ ذات اللون البرتقالي بنكهتنها نكهةَ كعك الزنجبيل، ويمكن تناولها كما هي، أو استخدامها لصُنع الدبس، وبعض أنواع الكيك، ويمكن استهلاك بذور الدوم أيضاً، ويتمّ استهلاكه بأشكال مُتعددة، فالبذور التي لم تنضج تؤكل كما هي، أمّا البذور التي النابتة فتُقطَف قبل خروجها على سطح الأرض، وتؤكل كنوعٍ من الخضار.[٥]


هل يمكن استخدام الوصفات النباتية للحامل

لا تُعدّ جميع الأعشاب أو النباتات آمنة للاستهلاك خلال فترة الحمل، وإن كانت طبيعية، حيث إنّ إدارة الغذاء والدواء الأمريكيّة تنصحُ بعدم استهلاك أي نوعٍ من الأعشاب أو النباتات خلال الحمل دون استشارة الطبيب المُختص، أو أحد من خبراء الأعشاب المُختصين، فقد تكون بعض الأعشاب والنباتات غير آمنةٍ للحامل، وقد تكون خطيرةً على الحمل.[٦][٧] ولذلك يجب على الحامل والمُرضع، أو النساء اللاتي يرغبن بالحمل استشارة الطبيب المُختص قبل استهلاك أيّ نوعٍ من الأعشاب أو النباتات.[٨]


ومن الأعشاب أو النباتات التي يمكن استخدامها من قِبَل الحامل بكميات معتدلة بعد استشارة الطبيب المختص ما يأتي:[٩]

  • قشور الفواكه الحمضية.
  • الزنجبيل.
  • قشور البرتقال.
  • القنفذية (الاسم العلمي: Echinacea).
  • النعناع الفلفلي.
  • السنا (بالإنجليزية: Senna).[٨]


المراجع

  1. "Herbs and Supplements to Avoid During Pregnancy and Breastfeeding", www.winchesterhospital.org, Retrieved 29-9-2020. Edited.
  2. Waleed Aboshora, Zhang Lianfu, Mohammed Dahir, and others (2016), "Influence of doum (Hyphaene thebaica L.) flour addition on dough mixing properties, bread quality and antioxidant potential", Journal of Food Science and Technology, Issue 1, Folder 53, Page 591-600. Edited.
  3. "Herbal remedies in pregnancy", www.babycenter.com.my, Retrieved 30-9-2020. Edited.
  4. Aida Bayad (8-2019), "Influences of doum fruit (Hyphaene thebaica) extract on the reproductive parameters, blood picture, lipid profile and hepato-renal functions in rats "، www.meritresearchjournals.org, Retrieved 29-9-2020. Edited.
  5. "Hyphaene thebaica", www.tropical.theferns.info, Retrieved 29-9-2020. Edited.
  6. "Herbs and Pregnancy", www.americanpregnancy.org,27-4-2017، Retrieved 30-9-2020. Edited.
  7. "Dietary Supplements: Tips for Women", www.fda.gov, Retrieved 8-10-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Herbal remedies in pregnancy", www.babycentre.co.uk,2-2020، Retrieved 30-9-2020. Edited.
  9. "Are herbal teas safe in pregnancy?", www.stmichaelshospital.com, Retrieved 30-9-2020. Edited.