فوائد الزنك للبشرة والشعر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٦ ، ١ يناير ٢٠١٩
فوائد الزنك للبشرة والشعر

الزنك

الزنك هو معدن له دور مهم في عمل أكثر من 200 إنزيم في الجسد، ويعتبر معدن الزنك ضرورياً لإنتاج (المادة الوراثية للخلايا) البروتينات والأحماض النووية، إضافة لهذا فإنه يشارك في عمل هرمون الإنسولين الضروري لاستهلاك الكربوهيدرات في الجسم. يعتبر الزنك ضرورياً لضبط عملية النمو بوتيرةٍ سليمة، وأيضاً لتطور الأعضاء التناسلية، ولعمل غدة البروستاتة (prostate gland) وأيضاً للمساعدة في شفاء الحروق والجروح، وذلك بفضل تأثيره الموضعي المهدئ.


ينتشر استعمال أكسيد الزنك كمركّب يستخدم في الكريمات والمراهم المعدّة لمعالجة مشاكل عدة، ويحتاج جسم الإنسان إلى حوالي 15 ملغم من الزنك على أقل تقدير يومياً، على أن لا تتجاوز تلك الكمية منه الـ 40 ملغم.


أهم فوائد الزنك للبشرة والشعر والجسم

فوائد الزنك للبشرة

  • يعتبر الزنك من العناصر المهمة والضروريّة لصحّة الجلد، وشفاء الحروق والتقرّحات الجلدية على اختلافها، إضافة لأهميته في علاج العديد من الآثار الجلديّة الأخرة، كما يساهم الزنك في منع الشيخوخة وشفاء الجروح، على اعتبار أنّه عنصر مهم وأساسي في تكوين مادة الكولاجين.
  • يساعد الزنك على ترطيب الجلد، ويحد من التأثيرات الهرمونيّة التي تظهر على الجلد، والتي تساهم عادةً في ظهور حبّ الشباب، حيث ينظم الزنك نشاط الغدد الدهنيّة الموجودة على الجلد.
  • يعمل الزنك كواقٍ من أشعة الشمس الضارة من خلال قيام أكسيد الزنك بدورٍ فعّال يحمي البشرة من الأشعّة فوق البنفسجيّة الضارة، إضافةّ لهذا فإنّ له دوراً مهماً في تحويل فيتامين A من الكبد باتجاه الجلد.


فوائد الزنك للشعر

يعتبر الزنك ضرورياً للحفاظ على الغدد التي تفرز الزيوت باتجاه الرأس، بحيث تساهم تلك الزيوت في تخفيف نسبة تساقط الشعر، ويؤدي النقص في هذا المعدن إلى فقدان الشهيّة وتقصّف الأظافر، إضافة إلى تساقط الشعر وتقصفه وتلفه، وجفاف وخشونة الجلد، وخلل في حاسة الذوق وتأخر النمو، وأحياناً يؤدي النقص إلى عرقلة النمو مما يؤدي إلى (القزامة)، وأيضاَ يؤدي نقصه إلى حدوث التهابات في الجفن واللسان والفم.


مصادر معدن الزنك

تتعدد المصادر الغذائية الغنية بمعدن الزنك، حيث يمكن للجسم الحصول عليه من البيض ولحوم الأبقار الحمراء ولحم الضأن والسردين، إضافة إلى البقوليات والألبان والمكسرات كالفستق، وفول الصويا والقمح والزنجبيل ودقيق الشوفان، ومعظم الأغذية التي تحتوي على نسب عالية من مادة البروتين، وتعتبر الأجبان مادة غنية تحتوي على نسبةٍ عالية من معدن الزنك.


يجب الانتباه من أخذ جرعات زائدة من الزنك؛ لأنّ زيادته تسبب التسمم وعرقلة امتصاص النحاس والحديد في الجسم، مما يتسبب في نقصهما وحدوث فقر الدم، إضافة لحدوث صداع، وحمى، وإرهاق، وتقيؤ، وآلام في البطن.