فوائد حبوب الزنك للبشرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢١:١٣ ، ١٣ أكتوبر ٢٠١٦
فوائد حبوب الزنك للبشرة

الزّنك

الزّنك هو أحد العناصر المعدنيّة المهمة للجسم، ورمزه الكيميائي هو Zn، وهو موجود بشكلٍ رئيسي في الجسم، حيث يحتاجه بكمية تقدر بحوالي 14 ملغم/ يومياً عند النساء، و8 ملغم/يومياً عند الرجال، هذا بالإضافة إلى دوره المهم في الجسم، فهو يدخل في الكثير من الوظائف الأيضية، ويحافظ على ثبوتية أغشية الخلايا، ويقوي ميكانيكياتها الدفاعية ضد الجذور الحرة. يوجد الزّنك بكثرة في البقوليات، والمأكولات البحرية، والألبان، والدواجن، وسوف نتحدث في هذا المقال عن فوائد الزّنك للجسم عامةً، وللبشرة خاصةً.


فوائد حبوب الزّنك للبشرة

  • يُساهم في تجديد الخلايا الجلدية بشكلٍ سريع.
  • يحمي البشرة من ظهور حبوب الشباب، ويقلل الإفرازات الدهنيّة في خلايا البشرة.
  • يُقلل من التأثيرات الهرمونية على الجلد.
  • يحمي البشرة من الإصابة بمرض سرطان الجلد.
  • يعمل كمُهدئ للجلد عند التعرض للدغات الحشرات وحروق الشمس.
  • يحمي البشرة من الإصابة بالفطريات الجلدية.
  • يحمي البشرة من أشعة الشمس الضارة، فهو يدخل في تركيب كريمات واقيات الشمس.
  • يُنظّم نشاط الغدد الدهنيّة.
  • يُقلل من وجود البقع والبثور، وذلك لأنه يساعد على تحفيز الخلايا الجلديّة وإصلاحها وإعادة نموّها.


فوائد الزّنك العامة

  • يُثبت معدلات الأيض في الجسم.
  • يُقوّي جهاز المناعة في الجسم.
  • يُساهم في تطوّر الأعضاء التناسليّة.
  • يُساعد على عمل غدة البروستاتا، ويحميها من التضخّم.
  • يُساهم في إنتاج البروتينات والأحماض النوويّة.
  • يُساعد على النمو بشكلٍ طبيعي.
  • يُسرع في التئام الجروح.
  • يُرطب الجسم ويُنعمه.
  • يُساعد على الحفاظ على عدد خلايا الدم البيضاء.
  • يُحافظ على عدد الحيوانات المنويّة وحركتها بشكلٍ طبيعي.
  • يُنظم عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • يُخلص الشعر من القشرة المزعجة، فهو يدخل في تركيب الكثير من الشامبوهات.
  • يُساعد على إصلاح الحمض النووي، وتنظيم عمله.
  • يعمل كفاتح للشهيّة.
  • يُعالج ويُسيطر على مرض السكري.
  • يُحسن عمل الجهاز الهضمي.
  • يُساعد على نمو خلايا الجسم، وتكوين بروتيناته.
  • يُحسن القدرة على الرؤية في الليل، إذا تم تناول حوالي 450 ملغم من الزّنك، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تناول لحوم البقر والضأن، أو تناول المأكولات البحرية كالمحار.
  • يُعالج اضطرابات فرط الحركة، وتشتت الانتباه.
  • يُعالج مرض الرشح عند البالغين.
  • يُخفف من الاكتئاب.
  • يُحسن من حاسّة التذوق عن الأشخاص المصابين بانخفاض القدرة على التذوق.
  • يُحسن من حالات الجذام.
  • يُعالج تقلص العضلات عند الأشخاص المصابين بتشمع الكبد.
  • يُخفف من انتفاخ وتقرحات الفم.
  • يُعالج مرض القرحة.
  • يُخفض من خطر الولادة المبكرة.
  • يُعالج تقرحات القدم.


الاحتياجات اليوميّة من الزّنك بحسب الفئة العمريّة

الفئة العمريّة الاحتياجات اليوميّة (ملغم/اليوم) الحد الأعلى (ملغم/اليوم)
من 0-6 أشهر 2 4
من 7-12 شهراً 3 5
الأطفال 1-3 سنوات 3 7
الأطفال 4-8 سنوات 5 12
9-13 سنة ذكوراً وإناثاً 8 23
ذكور 14-18 11 34
ذكور أكثر من 19 سنة 11 40
إناث 14-18 سنة 9 34
إناث أكثر من 19 سنة 8 40
الحامل أقل من 18 سنة 13 34
الحامل أكثر من 19 سنة 11 40
المرضع أقل من 18 سنة 14 34
المرضع أكثر من 19 سنة 12 40