فوائد السجود طبياً

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٥٧ ، ١٧ يونيو ٢٠١٩
فوائد السجود طبياً

السجود

السجود هو التذلّل للقهار، والانطراح للجبار، وهو الهروب من متاع الدنيا وقيود الطاغوت والتجرّد من المسمّيات الدنيوية، فغاية السجود التواضع لله -سبحانه وتعالى- والانقياد له وتحقيق مفهوم العبودية، والسجود أقصى درجات العبودية، كما إنه يكون العبد أقرب ما يكون إلى ربه وهو ساجد، وللسجود آثارٌ عظيمةٌ، كما إن الله -سبحانه وتعالى- يرفع المؤمن في كل سجدةٍ درجة، ويقيه من النار وحرّها، وفيه تفريجٌ للهم والكرب، فطوبى لعبدٍ يسجد قلبه قبل أن تسجد جوارجه، فيسلّم أمر هذه الدنيا، ويبدأ بمناجاة ربه عز شأنه.[١]


فوائد السجود طبياً

يجدر بالذكر أنه لا يوجد داراسات علمية ثابتة توضّح فوائد السجود خصّيصاً وأثره على صحة الإنسان، ولكن يمكن القول بشكلٍ عام أن السجود وحركات الصلاة الأخرى التي يؤدّيها المسلم في صلاته كلّ ذلك يساعد على تمديد عضلات الجسم ويزيد من مرونتها.[٢]


فضل السجود

كما بيّن النبي -صلى الله عليه وسلم- عظمة السجود، وأن المسلم يكون أقرب ما يكون من ربّه وهو ساجد، لذا يستحبّ أن يكثر من الدعاء لينال رحمة الله عز وجل، والسجود سببٌ للعزة والرفعة، وطريق موصل إلى جنات النعيم، ويجنّب صاحبه ويقيه من النار بإذن الله، كما إنه يجلب الخير والفرج وتيسير الأمور.[١][٣]


التمكين في السجود

يجب على المصلي أن يُحسن صلاته، وأن يسجد على سبعة أعضاء وهي: اليدان، والركبتان، والقدمان، والجبهة، والأنف، ويدلّ على ذلك قول النبي صلى الله عليه وسلم: (أُمِرْتُ أنْ أسْجُدَ علَى سَبْعَةِ أعْظُمٍ علَى الجَبْهَةِ، وأَشَارَ بيَدِهِ علَى أنْفِهِ واليَدَيْنِ والرُّكْبَتَيْنِ، وأَطْرَافِ القَدَمَيْنِ ولَا نَكْفِتَ الثِّيَابَ والشَّعَرَ)،[٤] فيدلّ هذا الحديث على أنه يجب على المصلي أن يسجد على هذه الأعضاء السبعة، ولا يجوز له أن يقصّر بأيٍّ منها، كأن يسجد على الجبهة دون الأنف.[٥]


أحكام السجود

قسَّم العلماء السجود من غير سجود الصلاة إلى ثلاثةِ أقسام: سجود التلاوة، وسجود الشكر، وسجود السهو، وفيما يأتي بيان كل قسم بالتفصيل:[٦]


سجود التلاوة

سجود التلاوة سنّة، فإذا كان يقرأ المسلم القرآن ومرّ بمواضع التلاوة يشرع له السجود سواء كان في الصلاة أو خارجها، ولسجود التلاوة دعاءٌ يستحبّ أن يقرأه الساجد، وهو كما صح في الحديث الشريف: (سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَصَوَّرَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ، تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الخَالِقِينَ)،[٧] وقد اشترط الفقهاء لسجود التلاوة ما يشترطونه لسجود الصلاة؛ من طهارة، واستقبال للقبلة، وستر للعورة، ولا يشرع التكبير أو التسليم في سجود التلاوة، وخالفهم بعض العلماء في ذلك، قال الشَّوكانيُّ رحمه الله: "ليس في أحاديثِ سجودِ التِّلاوةِ ما يدلُّ على اعتبارِ أنْ يكونَ السَّاجدُ متوضِّئًا"، ورجّح ابن تيمية أنه لا يشترط لسجود التلاوة ما يشترط لصحة الصلاة.[٦]


سجود الشكر

يشرع سجود الشكر عند حدوث نعمة للإنسان، أو رفع بلاء، أو أيّ شيءٍ يسرّه، والراجح أن سجود الشكر لا يترتّب عليه شروط سجود الصلاة من الطهارة واستقبال القبلة وستر العورة، كما إنه يجوز في سجود الشكر قول: (سبحان ربي الأعلى)، أو أن يحمد الله بأيّ صيغة.[٦]


سجود السهو

سجود السهو سجدتان يسجدهما المصلّي، إذا زاد في صلاته أو أنقص أو شكّ في شيءٍ منها، كأن يظنّ أنه صلّى ثلاث ركعات أم أربع ركعات، فهنا يبني على اليقين وهو الأقل، ويسجد سجود السهو.[٨]


شروط صحة السجود

يشترط في صحة السجود عددٌ من الأمور التي يجب مراعاتها كي يكون السجود صحيحاً، ومنها:[٩]

  • أن يكون السجود على شيءٍ يابسٍ تستقرّ الجبهة عليه؛ كالحصير، والبساط.
  • عدم وضع الجبهة على الكفّ، وقد ذهب كلٌّ من الشافعية، والمالكية، و الحنابلة، إلى بطلان الصلاة بوضع الجبهة على الكفّ، بينما ذهب الحنفية إلى عدم بطلانها، مع كراهة وضع الجبهة على الكفّ.


أذكار السجود

وردت عدّة صيغٍ للأذكار أثناء السجود، ومن هذه الأذكار ما يأتي:[١٠]

  • قول: سبحان ربي الأعلى.
  • قول: سبّوح قدّوس ربّ الملائكة والروح.
  • قول: سبحانك اللهم ربنا وبحمدك، اللهم اغفر لي.
  • قول: اللهم لك سجدت، وبك آمنت، ولك أسلمت، سجد وجهي للذي خلقه وصوّره، وشقّ سمعه وبصره، تبارك الله أحسن الخالقين.


الصلاة

تعرَّف الصلاة لغةً بأنها الدعاء، فيقول سبحانه وتعالى: (وَصَلِّ عَلَيهِم إِنَّ صَلاتَكَ سَكَنٌ لَهُم وَاللَّـهُ سَميعٌ عَليمٌ)،[١١] والمقصود بالآية هنا أي ادعُ لهم، وتعرَّف شرعاً بأنها: أقوالٌ وأفعالٌ معلومةٌ، مفتتحةٌ بالتكبير، ومختتمةٌ بالتسليم،[١٢] فعلى المرء أن يهتم بالصلاة لأن شأنها عظيمٌ ومكانتها كبيرة، وأن يخلص العبادة لله وحده لا شريك له، وأن يتبرّأ مما سواه، والصلاة هي الركن الثاني من أركان الإسلام، كما إنها عمود الدين، فقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم: (رأسُ الأمرِ الإسلامُ، وعمودُه الصلاةُ، وذروةُ سَنامِه الجهادُ في سبيلِ اللهِ).[١٣][١٤]


أركان الصلاة

تقسّم العبادات إلى شروطٍ وأركانٍ وواجباتٍ وسننٍ، ومنها القولية أو الفعلية، وقد عرّف العلماء الركن بأنه جزء الماهية أو جزء الذات، كالركوع في الصلاة، أو الامتناع عن الطعام والشراب وسائر المفطّرات أثناء الصيام،[١٥] وللصلاة أركانٌ ينبغي على كل مسلمٍ أن يكون ملمّاً بها، وترتيبها كالآتي:[١٦]

  • القيام أثناء صلاة الفرض على القادر.
  • تكبيرة الإحرام، وهي قول (الله أكبر) عند بدء الصلاة.
  • قراءة سورة الفاتحة.
  • الركوع والطمأنينة فيه.
  • الرفع من الركوع.
  • الاعتدال قائماً من الركوع والطمأنينة فيه.
  • السجود والطمأنينة فيه، وأكمله أن يمكّن الساجد جبهته وأنفه وكفَّيه وركبتيه وأطراف أصابع قدميه من محل سجوده، وأقلّه أن يمكن جزء من كل عضو.
  • الرفع من السجود والطمأنينة فيه.
  • الجلوس بين السجدتين والطمأنينة فيه.
  • الطمأنينة، وهي السكون في كل ركنٍ فعلي.
  • التشهد الأخير والصلاة على النبي.
  • الجلوس للتشهد الأخير.
  • التسليم من الصلاة.
  • ترتيب الأركان كما ذكر.


مراجع

  1. ^ أ ب أمير المدري، "من رسائل الإيمان (31) السجود بستان العابدين"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  2. "8 Relaxing Total Body Stretches", www.verywellfit.com, Retrieved 29-05-2019. Edited.
  3. "حديث: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد؛ فأكثروا الدعاء "، www.alukah.net، 7-1-2013، اطّلع عليه بتاريخ 14-6-2019. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن عبد الله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 812، صحيح.
  5. عبد الله الفريح (16-9-2015)، "السجود على الأعضاء السبعة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  6. ^ أ ب ت رامي محمود (17-3-2013)، "ملخص أحكام سجود (التلاوة - الشكر - السهو) "، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  7. رواه مسلم، في صحيح مسلم، عن علي بن أبي طالب، الصفحة أو الرقم: 771، صحيح.
  8. "أحكام سجود السهو"، www.islamweb.net، 2001-1-15، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  9. عبد الرحمن الجزيري (2003)، الفقه على المذاهب الأربعة، بيروت: دار الكتب العلمية، صفحة 211، جزء الأول. بتصرّف.
  10. "ما يُسَنُّ قولُه مِن الأذكارِ والأدعيةِ في السُّجودِ"، www.dorar.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  11. سورة التوبة، آية: 103.
  12. عبد الحسيب عطية، عبد المطلب حمدان (1-12-2013)، "التعريف بالصلاة ومنزلتها في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  13. رواه ابن القيم، في أعلام الموقعين، عن معاذ بن جبل، الصفحة أو الرقم: 4/259، صحيح.
  14. "الصلاة وأهميتها"، www.binbaz.org.sa، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  15. "تعريف الشرط والركن والواجب"، www.islamweb.net، 28-10-1999، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
  16. "دليل المسلم الجديد - (9) أركان الصلاة وواجباتها وسننها "، www.ar.islamway.net، 2014-12-25، اطّلع عليه بتاريخ 31-5-2019. بتصرّف.
230 مشاهدة