فوائد السواك الصحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ١٧ نوفمبر ٢٠١٦
فوائد السواك الصحية

السواك

السواك هو عودٌ مأخوذٌ من أعواد شجرة الآراك، والتي تنتشر في المناطق الحارّة والاستوائيّة، وخاصّة مناطق السودان، وطور سيناء، وشرق الهند، والسعوديّة، وتشبه هذه الشجرة بشكلها شجرة الرّمان، ولكّنها دائمة الخضرة طوال فصول السنة، وكثيرة الأغصان، وأزهارها صفراء اللون، وثمرتها تشبه حبّة الحمّص، ويتميّز السواك برائحته الدائمة، وطعمه الحارق لاحتوائه على مادة شبيهة بالخردل، بالإضافة إلى العديد من العناصر والمواد المطهرة والمفيدة، وسنتناول فيما يلي أهم فوائد السواك الصحيّة.


فوائد السواك الصحية

  • إزالة البقع والصبغ الموجودة على الأسنان لاحتوائه على مادّة الكلور.
  • تبييض الأسنان بسبب احتوائه على مادّة السليكا.
  • تسريع التئام الجروح وشقوق اللثة، ويطيب رائحة الفم، ويقتل الجراثيم، ويعتبر أفضل علاج لإخفاء آثار التدخين.
  • وقاية الأسنان من البكتيريا المسبّبة للتسوّس لاحتوائه على مادّة الكبريت، والمادّة القلوية.
  • تقوية اللثة، ومساعدتها على النموّ بشكلٍ سليمٍ، ويمنع نزيفها.
  • طرد البلغم وذلك بسبب احتوائه على حامض الانيسيك.
  • تنشيط حركة الأمعاء، وتعديل المعدة، وذلك بشرب منقوعه.
  • فتح الشهية بسبب احتوائه على مادة الانثراليتون.
  • علاج تسوس أسنان الأطفال، وذلك بسبب احتوائه على مادة الفلورايد.
  • إزالة طبقة الجير عن الأسنان، والتي تعتبر المسبب الرئيسي لأمراض اللثة، وتسوس الأسنان.


تحضير السواك للاستخدام

  • نحضر السواك، وننقعه في القليل من الماء لبعض الوقت، وذلك لتسهيل تقشير جزء منه.
  • نحدّد جزءاً مقداره سم واحد من أحد الاتجاهين للسواك.
  • نزيل القشرة الخارجيّة التي تم تحديدها بواسطة مقص أو سكين.
  • نقصّ الشعيرات الداخليّة بعد إزالة القشرة عنها بحيث تصبح على مستوى واحد.
  • نعمل على تفتيح الشعيرات عن بعضها برفق، وذلك ليصبح رأس السواك شبيهاً بالفرشاة.


نصائح متبعة عند استخدام السواك

  • تجنّب استخدام السواك كبديل عن معجون الأسنان والفرشاة، واستخدامه كمكل لهما، وذلك لأنّ السواك لا يضمن نظافة جميع أسطح الأسنان، ممّا يؤدّي إلى تراكم طبقات الجير عليها، وزيادة تعرّضها للتسوس.
  • الحرص على استخدام السواك بلطف على الأسنان، وذلك للوصول إلى أكبر مساحة ممكنة من الأسنان، وتنظيفها.
  • قصّ الشعيرات المستهلكة للسواك قبل استخدامه، والحرص على غسله بالماء، وتجنّب تركه في مناطق مكشوفة حتّى لا يكون أكثر عرضة لتراكم الأوساخ عليه.
  • تجنّب نحت الأسنان واللثة بالسواك، حتّى لا يؤدّي ذلك إلى إيذاء اللثة وانحسارها عن أسطح الأسنان، وبالتالي الإصابة بحساسية الأسنان المفرطة.
  • تجنّب استخدام السواك لعلاج تسوس الأسنان وأمراض اللثة، حيث يعتبر السواك وسيلة تنظيف ووقاية فقط، ولذلك عند وجود تسوس والتهاب في الأسنان فيجب زيارة طبيب الأسنان.
  • استخدامه باستمرار وخاصّةً بين الوجبات.