فوائد الصمغ العربي للنفاس

كتابة - آخر تحديث: ٠٦:٠٦ ، ٤ مايو ٢٠١٦
فوائد الصمغ العربي للنفاس

الصمغ العربي

قبل الحديث عن فوائد الصمغ العربي على صحة النفاس، وكذلك عن فوائده على الصّحة العامة، لا بدّ من تسليط الضوء على مفهوم الصمغ العربي والذي يُمثل أحد أبرز أنواع الأصماغ الطبيعيّة المُستخرجة من نبات الأكاسيا أو الهباش ذي الانتشار الواسع حول العالم وخاصة في بلدان القارة الإفريقية وعلى رأسها السودان التي تتصدر قائمة الإنتاج العالمي لهذا الصمغ، إلى جانب كل من السنغال وكذلك الصومال، كما ويُزرع في بعض مناطق الخليج العربي وخاصة في السعودية التي اشتهرت في استخدامه في العديد من المجالات منذ القدم.


يعد الصمغ العربي مصدراً طبيعياً غنياً جداً بمجموعة من السكريات الهامة على رأسها كل من الأرابينوز والريبوز، ويحتوي على نسبة جيدة من البروتين السُكري.


فوائد الصمغ العربي للنفاس

  • يحتوي على مجموعة من الألياف الذائبة التي تُحسن من عملية الهضم من خلال تحفيز الأحماض الدهنية ذات السلسلة القصيرة والتي تُختصر علمياً بـ short chain fatty acids، حيث يُساعد إلى حد كبير على التخلص من الوزن الزائد الذي تعاني منه معظم النساء بعد الحمل.
  • يساعد على التخلص من مرض سكري الحمل، والذي يستمر مع عدد كبير من النساء بعد مرحلة الوضع أو الولادة، أي في فترة النفاس، كونه ينظم معدل السكر في الدم.
  • يُدهن بشكل موضعي على مناطق الجروح التي ترافق عملية الولادة الطبيعيّة أو غير الطبيعية والتي تتمثل في العمليات القيصرية، حيث يساعد على التئام هذه الجروح بشكل أسرع، وتقي من كافة الالتهابات التي تُصيب الأنسجة المهبلية وغيرها.


الفوائد العامة للصمغ العربي

  • يحتوي الصمغ العربي على نسبة عالية من الألياف المُساعدة على خفض مُعدل الكوليسترول الضار في الجسم، والتي تساعد على ضبط ضغط الدم المُرتفع، مما يقي من العديد من الأمراض فائقة الخطورة، والتي تتمثّل بشكل رئيسي في أمراض الأوعية الدموية والسكتات الدماغية والأزمات القلبية وتصلب الشرايين وانسدادها، ويعد عاملاً وقائياً من مرض الإيدز.
  • يستخدم على نطاق واسع لعلاج مشاكل الجهاز التنفسي، بما فيها السعال والزكام والتهاب الجيوب الأنفية وضيق التنفس، كما ويعد علاجاً فعالاً لمشاكل الأمعاء المختلفة، ويستخدم على نطاق واسع لتعديل كافة الخصائص الفيزيائية للأطعمة المُختلفة، ويقي بالتالي من التسمم الغذائي.
  • يعتبر مفيداً جداً لتحفيز أداء الوظائف العقلية والدماغية، كما ويزيد من كفاءة الجهاز العصبي، كما ويعد مفيداً جداً للتخلص من بكتيريا الأسنان، والحفاظ على صحتها والوقاية من التسوس، ويمنع كذلك من التهاب اللثة.