فوائد الصوجا لزيادة الوزن

كتابة - آخر تحديث: ١٦:٢٠ ، ٢٨ يناير ٢٠١٧
فوائد الصوجا لزيادة الوزن

الصوجا

الصوجا أو فول الصويا هو نوع من أنواع النباتات التي تنتمي للفصيلة البقولية، ويُصنف ضمن البذور الزيتية، ويستخدم في الصين منذ 5000 عام كطعام، كما يُستخدم لتصنيع الأدوية، ويعتبر الصوجا من المحاصيل الغذائية المهمة على المستوي العالمي، فهو يمتاز باحتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساسية الثمانية الضرورية لجسم الإنسان لصنع البروتين، مما يجعله من المصادر الغنية بالبروتين الكامل. وللصوجا العديد من الفوائد لجسم الإنسان، ويُستخدم بشكلٍ كبير لزيادة الوزن، وسنتعرف في هذا المقال على فوائده لهذه الغاية.


الحاجة لزيادة الوزن

على الأشخاص الذينَ يُعانونَ من النحافة المُفرطة التي تؤثّر سلباً على حياتهم مُحاولة زيادة بعض الكيلوغرامات لوزنهم ليعود إلى وضعهم الطبيعيّ وليحظوا بحياة صحية أكثر، ويلاحظ الأشخاص المُحيطون هذه النحافة، ومن الممكن أن يلاحظها الطبيب أو أخصائي التغذية، وفي هذهِ الحالة يتم اللجوء إلى الأغذية والمُكملات التي تُساعد على زيادة الوزن؛ كحليب الصويا، والأكلات الغنية بالسُعرات الحراريّة العالية، والتي تُساعد على فتح الشهية.


فوائد الصوجا لزيادة الوزن

  • زيادة نشاط الجسم ومُساعدته على تجنُب حرق كامل الطاقة المُخزّنة فيه، وبالإمكان تحقيق ذلك عن طريق تناول مقدار 35 غراماً تقريباً من الصوجا بشكلٍ يوميّ بعد الاستيقاظ من النوم بشكلٍ مُباشر.
  • زيادة الوزن عن طريق تحفيز الجسم على إنتاج البروتين، وتحقيق ذلك يكون عن طريق تناول حبوب الصوجا المُحمصة.
  • زيادة الشهية وفتحها بشكلٍ كبير وواضح؛ لاحتوائهِ على الألياف التي تُساعد على تنشيط عمل الجهاز الهضميّ، وبالتالي عدم الإحساس بالشبع وتناول الطعام بشكلٍ أكبر.
  • الحفاظ على الطاقة المُخزّنة في الجسم، وذلك عن طريق خلط مسحوق الصوجا الناعم مع شراب الحِلبة، ونقعه فيه لمدة تصل إلى 5 دقائق تقريباً وبعدها شُربهِ بشكلٍ يوميّ.


فوائد الصوجا العامة

  • الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، وذلِكَ لاحتوائهِ على مركب الأيسوفلافونز الذي يُقلل من مستوى الكولسترول الضار بالجسم، ويمنع التراكمات الدهنية على جدار الشرايين، وبالتالي الحد من الإصابة بتصلب الشرايين، والجلطة، والأزمات القلبية.
  • الوقاية من الإصابة بداء الزهايمر (الاضطراب الدماغي الخطير غير القابل للشفاء)، فهوَ غنيٌ بمركبات الفيتوإستروجين التي اكتُشِفَت قُدرتها على الوقاية من هذا المرض.
  • خفض ضغط الدم عند المصابين بارتفاع الضغط الشرياني؛ حيث أجريت بعض التجارب والأبحاث على بعض الأشخاص الذينَ يُعانون من ارتفاع الضغط، ولوحظَ بأنَّ شرب حليب الصويا لثلاثة أشهر يكفي لإرجاع ضغط الدم العالي إلى حدوده الطبيعية.
  • تقليل الدهون العادية، والدهون الثلاثية المتراكمة على الكبد، وذلك لاحتوائه على بروتين الصويا.
  • الوقاية من إصابة المرأة بسرطان الثدى بنسبة 60%، وذلك لاحتوائهِ على مركب الجينستين الذي يُساعد على حماية غدد إدرار الحليب فى الثدى من التطورات السرطانية.