فوائد الليمون للبشرة والجسم

فوائد الليمون للبشرة والجسم

الليمون

يعتبر الليمون واحداً من أهم أصناف الفواكه الحمضية التي تمتاز بشكلها البيضاوي، ولونها الأصفر، ومذاقها اللذيذ، حيث يُقبل فئة كبيرة من الناس على تناوله، كونه يمتاز بقيمة غذائية عالية جداً، وذلك بفضل احتوائه على نسبة مرتفعة من الفيتامينات، والأحماض، والمواد المعدنية الأساسية للجسم، فضلاً عن أنَّ له العديد من الفوائد الجمالية، إذ يدخل في العديد من الوصفات الطبيعية الخاصة بالبشرة.

فوائد الليمون للبشرة

يساهم الليمون في التخلص من خلايا الجلد الميتة، إذ يعتبر من أقوى العناصر الطبيعيّة المُستخدمة في التقشير، مما يساهم في تنظيف البشرة من الشوائب التي تُغلق المسامات، وتتسبب في نمو الحبوب والبثور، كما يحتوي على الفيتامينات المهمة التي تقلل من احتمالية الإصابة بالحساسية، والتهيج، والالتهابات، بما في ذلك فيتامين ج، أما محتواه من المركبات المضادة للأكسدة فتساهم في تأخير ظهور علامات الشيخوخة، وخاصةً التجاعيد، كما يزيد من نضارة البشرة.


يدخل الليمون في العديد من الخلطات والوصفات الطبيعية التي تخفف من حِدة بعض مشاكل البشرة، مثل؛ مزيج الليمون والعسل، ومزيج عصير الليمون مع الخيار، وقناع الليمون والحليب، كما يمزج مع الشاي الأسود، وبياض البيض.


فوائد الليمون للجسم

توضح النقاط الآتية بعضًا من الفوائد الصحية المحتملة لاستهلاك الليمون:

  • يحتوي الليمون على نسبة عالية من الفيتامينات المهمة لجسم الإنسان، مثل؛ فيتامين ج والذي يُعزز القدرات المناعية لدى الإنسان، من خلال مقاومة العدوى الجرثومية المُسببة للأمراض.
  • يُعزز صحة الجهاز التنفسي، ويُخفف من حالات ضيق التنفس، والأعراض المرافقة لبعض الأمراض التنفسية، مثل؛ السعال، والاحتقان، وتراكم البلغم، والكحة.
  • يُخفض من مستوى الكوليسترول الضار في الجسم، ويُساهم في زيادة إيصال الأكسجين إلى الأنسجة والخلايا فيه، ممّا يُقلل من احتمالية الإصابة بانسداد الشرايين، ويُنشط الأوعية الدموية، ويُقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.
  • يضبط معدل ضغط الدم، ويُقلل من احتمالية ارتفاعه.
  • يُقلل من احتمالية الإصابة بداء الإسقربوط.
  • يُخفف من احتمالية الإصابة بالروماتيزم، ويُخفف من آلام المفاصل.
  • يزيد من احتمالية قثدان الوزن السمنة، لمساهمته في تحسين عملية الهضم، وزيادة معدلات الأيض في الجسم.
  • يُخفف من الأعراض المرافقة لأمراض الكبد، ويزيد من إنتاج العصارة الصفراء.
  • يُخفف من مشكلات الكلى، ويُقلل من احتمالية تشكل الحصوات الكلوية.
  • يُخفف من الالتهابات التناسلية، مثل؛ التهاب المسالك البولية والمثانة.
  • يُخفف من الاضطرابات الهضمية، مثل؛ الإمساك، ويطرد السموم والفضلات من الجسم.
  • يُساهم في تنظيف المعدة.
238 مشاهدة
للأعلى للأسفل