فوائد وأضرار الليمون

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ١ أبريل ٢٠٢٠
فوائد وأضرار الليمون

محتويات

الليمون

تُعدُّ شجرة الليمون من الأشجار دائمة الخضرة التي تنمو على ارتفاعٍ يصل إلى أكثر من ستة أمتار، وعلى عكس أنواع الحمضيّات الأخرى فإنَّها تُنتِج ثمار الليمون بشكلٍ دائم، وعادةً ما تُزرع في مناخ البحر الأبيض المتوسط، والمناطق شبه الاستوائية في جميع أنحاء العالم، وتتميّز أوراقها بشكلها المسنَّن ولونها الأخضر الفاتح، أمّا ثمرة الليمون فهي بيضويّة الشكل، وصغيرة الحجم،[١] ولليمون نوعان مختلفان، وهما الليمون الأصفر (بالإنجليزية: Lemon)، والليمون الأخضر (بالإنجليزية: Lime)،[٢] ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك العديد من الطرق لاستخدام الليمون، ولكنَّها ذات مذاق حامض جداً، لذا لا تؤكل عادةً بمفردها.[٣]


القيمة الغذائية لليمون

يوضّح الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في حبة ليمون مقشّرة تَزِن ما يُقارب 58 غرامأً:[٤]

العنصر الغذائي الكمية الغذائية
الماء 51.6 مليلتراً
السعرات الحرارية 16.8 سعرةً حراريةً
البروتين 0.638 غرام
الدهون 0.174 غرام
الكربوهيدرات 5.41 غرامات
الألياف 1.62 غرام
السكريات 1.45 غرام
البوتاسيوم 80 مليغراماً
الفسفور 9.28 مليغرامات
الكالسيوم 15.1 مليغراماً
المغنيسيوم 4.64 مليغرامات
الصوديوم 1.16 مليغرام
الحديد 0.348 مليغرام
الزنك 0.035 مليغرام
فيتامين ج 30.7 مليغراماً
فيتامين ب1 0.023 مليغرام
فيتامين ب2 0.012 مليغرام
فيتامين ب3 0.058 مليغرام
فيتامين ب6 0.046 مليغرام
الفولات 6.38 ميكروغرامات
فيتامين أ 12.8 وحدةً دوليةً
بيتا كاروتين 1.74 ميكروغرام
فيتامين هـ 0.087 مليغرام


فوائد الليمون

محتوى الليمون من العناصر الغذائية

  • مصدرٌ غنيٌّ بفيتامين ج: يُعدُّ فيتامين ج أحد العناصر الغذائية الأساسية، وأحد مضادات الأكسدة المهمة لصحة الجسم، كما أنَّه عنصرٌ ضروري يساعد الجسم على امتصاص الحديد، ويمكن أن يسبّب عدم استهلاكه بالكميات الكافية نقصاً في مستوياته، ممّا يزيد خطر الإصابة بداء الأسقربوط (بالإنجليزية: Scurvy) الذي يؤثر عادةً في الأشخاص الذين لا يستهلكون النظام الغذائي المتنوع والمتوازن، ويمكن أن تبدأ ظهور أعراض المرض خلال شهر واحد من عدم استهلاك فيتامين ج.[٥]
  • مصدرٌ جيّد للبوتاسيوم: يُمكن أن يساعد النظام الغذائي الغنيّ بالبوتاسيوم على خفض ضغط الدم، كما يمكن أن يكون له تأثيرٌ مفيدٌ في صحة القلب.[٣]
  • مصدرٌ جيّدٌ لفيتامين ب6: يُعرف فيتامين ب6 بأنَّه أحد مجموعة فيتامينات ب، والذي يدخل في عملية تحويل الغذاء إلى طاقة.[٣]
  • مصدرٌ جيدٌ للمركبات النباتية المفيدة: وهي مواد نشطة حيوياً تمتلك فوائد صحية عديدة، ومنها ما يأتي:[٣]
    • حمض الستريك؛ (بالإنجليزية: Citric acid) وهو الحمض العضوي الأكثر وفرة في الليمون، والذي يمكن أن يساعد على تقليل خطر تكوّن حصوات الكلى.
    • الهسبيريدين؛ (بالإنجليزية: Hesperidin) وهو أحد مضادات الأكسدة الذي قد يقوّي الأوعية الدموية، ويُقلل خطر الإصابة بتصلب الشرايين، وتراكم الرواسب الدهنية داخلها.
    • الديوسمين؛ (بالإنجليزية: Diosmin) وهو أحد مضادات الأكسدة المستخدمة في بعض الأدوية التي تؤثر في الدورة الدموية، وهو يُحسّن حركة العضلات، ويُخفف من الالتهاب المزمن في الأوعية الدموية.
    • الإريوسترين؛ (بالإنجليزية: Eriocitrin) وهو أحد مضادات الأكسدة المتوفّرة في قشر الليمون وعصيره.
    • الليمونين-D؛ (بالإنجليزية: D-limonene) الموجود بشكلٍ أساسي في قشر الليمون، وهو المكون الرئيسي لزيوت الليمون العطرية، ومسؤولٌ عن رائحته المميزة، وبشكل منفصل عن مكونات الليمون أخرى فإنَّ هذا المركب يمكن أن يساعد على تخفيف حرقة الفؤاد (بالإنجليزية: Heartburn)، وارتداد أحماض المعدة.


فوائد الليمون حسب درجة الفعالية

لا توجد أدلة كافية على فعاليته (Insufficient Evidence)

  • تحسين حالة المصابين بمرض مينيير: (بالإنجليزية: Ménière's disease) وهو اضطرابٌ يُصيب الأذن الداخلية، يمكن أن يؤثر في السمع والتوازن بدرجاتٍ متفاوتة، وتُفيد بعض التقارير العلمية بأنَّ المركبات الكيميائية الموجودة في الليمون من الممكن أن تساعد على تحسين السمع، وتقليل الدوار، والغثيان، والتقيؤ عند بعض الأشخاص المصابين بمرض مينيير.[٦]
  • تقليل احتمالية تشكّل حصى الكلى: يمكن أن يؤدي عدم توفّر كمية كافية من السترات (بالإنجليزية: Citrate) في البول إلى زيادة خطر الإصابة بحصى الكلى، وتوجد بعض الأدلة التي بيّنت أنَّ شرب كميّةٍ من عصير الليمون خلال اليوم يمكن أن يرفع مستويات السترات في البول بشكلٍ ملحوظ، الأمر الذي قد يساعد على تقليل خطر تكوّن حصى الكلى لدى الأشخاص الذين لا يمتلكون كميات كافية من السترات.[٧]
  • فوائد أخرى: يُمكن أن يساهم الليمون في التخفيف من بعض الحالات الصحية الأخرى، ولكن لا توجد أدلة كافية على فعاليته في ذلك، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:[٨]
    • تخفيف الانتفاخ.
    • زيادة التبوّل.
    • داء الأسقربوط.


ولقراءة المزيد من المعلومات عنها يمكنك الرجوع لمقال فوائد شرب عصير الليمون.


دراسات علمية حول فوائد الليمون

  • بيّنت نتائج دراسةٍ أوليةٍ نُشرت في مجلة Food and Chemical Toxicology عام 2012، أنَّ مستخلص بذور الليمون يمتلك نشاطاً فعّالاً مضاداً للأكسدة، إذ حفّز حدوث ما يُعرف بموت الخلايا المبرمج (بالإنجليزية: Apoptosis) لخلايا سرطان الثدي المعزولة، الأمر الذي ثبّط انتشارها، ممّا يشير إلى أنَّ المركبات النباتية الموجودة في مستخلص بذور الليمون قد تساهم في تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي، ولكنّ هذه الدراسة أُجريت على خلايا مخبرية، لذا فهناك حاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات فعالية هذه الفائدة على البشر.[٩]


فوائد الليمون لخسارة الوزن

أشارت دراسة أولية نُشرت في مجلة Journal of Clinical Biochemistry and Nutrition عام 2008 والتي أُجريت على الفئران مدة 12 أسبوعاً، إلى إمكانية وجود دور لمستخلص متعدد الفينول (بالإنجليزية: Polyphenols) الموجود في قشر الليمون في تقليل خطر زيادة الوزن، وتراكم الدهون، وتحسين مستويات الإنسولين، ومقاومة الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin resistance)، ولكنّ هذه الفائدة تحتاج اإلى المزيد من الدراسات الواسعة لإثبات فعاليتها على البشر.[١٠]


ولقراءة المزيد من المعلومات حول الليمون لخسارة الوزن يمكنك الرجوع لمقال فوائد الماء والليمون للتخسيس.


فوائد الليمون للزكام

لا توجد أدلة علمية كافية تدعم دور اللّيمون في علاج نزلات البرد والإنفلونزا،[٨] وعلى الرغم من أنَّ الليمون يُعدُّ مصدراً غنيّاً بفيتامين ج، فقد أشارت نتائج تحليل شمولي يضمّ 29 دراسةً، ونُشر في مجلة Cochrane عام 2013، إلى عدم وجود تأثير لمكمّلات فيتامين ج الغذائية في التقليل من حالات الإصابة بنزلات البرد بالنسبة لعامّة البشر، ولكن أظهرت بعض الدراسات احتمالية وجود دور لتناول مكمّلات فيتامين ج بشكلٍ منتظم في تقليل فترة الإصابة بنزلات البرد وحدّتها، ولكنَّ هذا التأثير لم يظهر في جميع الدراسات، وهناك حاجة لإجراء المزيد منها لتأكيد هذه الفعالية.[١١]


فوائد الليمون للحامل وأضراره

يوفر الليمون بعض الفوائد الصحية، ولكن يجب عليها استهلاكه بكميّاتٍ معتدلة للحصول على هذه الفوائد،[٧] ونذكر من فوائده للحامل ما يأتي:

  • تعزيز المناعة ونمو الجنين: لا توجد دراسات تبيّن أن الليمون بشكل خاص يعزّز مناعة الحامل ونمو الجنين، ولكنَّ بعض العناصر الغذائية الموجودة في الليمون تعدّ مهمّة جداً لصحة الحامل والجنين، مثل فيتامين ج، والفولات الذي يساعد على تقليل خطر إصابة الجنين بعيوب الأنبوب العصبي الذي يمكن أن يتطور خلال الشهر الأول من الحمل.[١٢]
  • المساعدة على ترطيب الجسم: يُعدُّ استهلاك الماء ضروريّاً جدّاً أثناء الحمل، ويمكن أن يساعد وضع بعض شرائح الليمون في الماء على التشجيع على شرب الماء.[١٢]


ويجدر الذكر أنّ استهلاك الليمون وغيره من الحمضيات يُعدّ آمناً وصحيّاً أثناء الحمل، كشرب الماء مع الليمون، أو إضافة القليل من عصير الليمون إلى السلطات، ولكن يجب استشارة الطبيب دائماً في حال استهلاك الكميات الكبيرة من الليمون، أو المواد المنكّهة بنكهة الليمون، أو المكمّلات أو غيرها من المنتجات المحتوية على الليمون والتي لم تتم دراسة درجة أمانها بشكل دقيق أثناء فترة الحمل.[١٢]


ولكن يجدر الذكر أنّ الليمون قد يسبب بعض الآثار الجانبية كحرقة المعدة، ولذلك فإنّ المشروبات المحتوية على نسبة عالية من الليمون كعصير الليمون قد تسبب حرقةً في المعدةٍ بشكلٍ أكبر من شرب الماء مع الليمون، كما قد يؤدي تناول الأطعمة أو المشروبات ذات الحموضة العالية بشكل متكرر ولفترات طويلة خلال فترة الحمل كاملةً إلى تآكل المعادن المعزِّزة لمينا الأسنان.[١٢]


فوائد الليمون لضغط الدم

أشارت دراسة نٌشرت في مجلة Journal of nutrition and metabolism عام 2014، والتي أُجريت على مجموعةٍ من النساء مدّة خمسة شهور، إلى أنَّ ممارسة رياضة المشي واستهلاك الليمون بانتظام خفّض ضغط الدم لديهم،[١٣] ومن الجدير بالذكر أنَّ هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتحديد ما إذا كان لليمون دورٌ في تحسين ضغط الدم بشكلٍ منفصل عن المشي الذي يمكنه أن يخفض ضغط الدم كذلك.[١٤]


أضرار الليمون

درجة أمان الليمون

يُعدُّ الليمون آمناً للاستهلاك بالكميات المستخدمة في الطعام، وقد يكون آمناً بكمياتٍ أكبر كالمستخدمة للأغراض الطبيّة، ولكن لا تزال الآثار الجانبية لاستهلاكه بكمياتٍ كبيرة جداً غير معروفة، أمّا للحامل والمرضع فكما ذُكر سابقاً فإنَّ استهلاكه بكمياتٍ معتدلة يُعدُّ آمناً، ونظراً لعدم وجود معلومات كافية حول مدى أمان استهلاكه بالجرعات الدوائية، فيُنصح باستهلاكه بكمياتٍ معتدلة خلال فترتي الحمل والرضاعة.[٧]


محاذير استخدام الليمون

يمكن أن تسبب ثمار الحمضيات الحساسية عند عددٍ قليلٍ جداً من الأشخاص، كما قد تسبّب ما يُعرف بالتهاب الجلد التماسي (بالإنجليزية: Contact allergy)، وتهيّج الجلد لدى الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد.[٣]


أضرار الليمون على الأسنان

يمكن أن يؤدي تناول كميات كبيرة من ثمار الحمضيات أو شرب عصائرها إلى زيادة خطر الإصابة بتسوس الأسنان، وذلك لأنَّ الحمض الموجود في ثمار الحمضيات يؤدي إلى تآكل مينا الأسنان، ويزداد هذا الخطر بشكل خاص عند شرب عصير الليمون بشكل متكرّر طوال اليوم، ولكن تجدر الإشارة إلى أنَّ بعض المركبات الموجودة في قشور الحمضيات قد تُقلل البكتيريا المسبّبة لتسوس الأسنان، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث حول هذا التأثير.[١٥]


ولقراءة المزيد من المعلومات حول أضرار ذلك يمكن الرجوع لمقال أضرار الليمون على الأسنان.


أنواع الليمون الأخرى ومنتجاته

الليمون الحلو وفوائده

يُعدُّ اسم الليمون الحلو أكثر الأسماء شيوعاً، إذ إنَّه يُعرف أيضاً بالليمون الفلسطيني الحلو، والليمون الهندي الحلو، والنومي الحلو، واسمه العلمي Citrus limettioides،[١٦] وهو فاكهةٌ تُستخدم على نطاق واسع في أمريكا الاستوائية، وإيطاليا، وأجزاء من الهند، ويُستخدم عصيره كمشروب حلو في فصل الصيف،[١٧] ويتميّز هذا الليمون بشكله البيضويّ أو المستدير تقريباً، وملمسه الأملس والطري، وقشرته العطرية، وكثرة عصيره، ولونه الأخضر الذي يتحوّل للأصفر أو البرتقالي عند نضجه، وطعمه اللطيف وغير الحامض، ومرارته الخفيفة.[١٨]


ويتميّز الليمون الحلو باحتوائه على مجموعة متنوعة من المركبات النباتية النشطة، والتي لا تزال الأبحاث العلمية جارية لاكتشاف فوائدها، بالإضافة إلى احتوائه على كمية عالية من فيتامين ج، ومركبات الفلافونويد، والأحماض، والزيوت العطرية.[١٩]


ما الفرق بين الليمون الأخضر والأصفر

يتشابه الليمون بنوعيه من حيث القيمة الغذائية، والفوائد الصحية المحتملة، بينما يختلف في الشكل، والطعم، واللون، إذ يتميز الليمون الأصفر بلونه الزاهي، وشكله البيضوي، وطعمه الأكثر حلاوة مقارنةً بالليمون الأخضر الذي يتميّز بحجمه الصغير، وشكله الدائري، وطعمه الأكثر مرارة، لذلك عادةً ما يُستخدم الليمون الأخضر في الأطعمة المالحة، على عكس الليمون الأصفر الذي يمكن استخدامه في كلا الأطباق الحلوة والمالحة.[٢]


ولقراءة المزيد من المعلومات عن الليمون الأخضر وفوائده يمكنك الرجوع لمقال فوائد الليمون الأخضر.


هل يمكن تناول قشر الليمون

يُعدُّ قشر الليمون من الأجزاء الصالحة للأكل، ويُستخدم الزيت العطري المُستخرَج منه كمُنكّهٍ غذائي، وفي صناعة العطور والأدوية،[٢٠] وعلى الرغم من أنَّ قشر الليمون يُستهلَك عادةً بكميات صغيرة إلّا أنَّه غنيّ بالعناصر الغذائية، إذ يحتوي على كميّةٍ كبيرةٍ من الألياف الغذائيّة، وفيتامين ج.[٢١]


وللاطّلاع على المزيد من المعلومات حول فوائد قشر الليمون يمكنك الرجوع إلى مقال فوائد أكل قشر الليمون.


ما فوائد زيت الليمون

يُعتقد أنَّ زيت الليمون العطري المستخلص من قشر الليمون الحامض يمتلك عدداً من الفوائد الصحية، مثل تأثيره في خسارة الوزن، إلّا أنّه لا توجد دراسات علمية تثبت هذا التأثير، ويجدر الذكر أنّ هذا زيت الليمون يُستخدم في العادة بشكلٍ خارجي.[٢٢]


ما فوائد ورق الليمون

بيّنت نتائج دراسة مخبرية نُشرت في مجلة Journal of Young Pharmacists عام 2017 احتواء مستخلص ورق الليمون على الكيميائيات النباتية التي تمتلك مجموعة واسعة من الأنشطة الحيوية والدوائية، والتي قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بالأمراض المختلفة، ومن هذه المركبات النباتية: الفلافانويدات (بالإنجليزية: Flavanoids) التي بيّنت الداراسات أنَّها تساعد على تحسين حالة المصابين بمرض القلب التاجي، والتيربينويد (بالإنجليزية: Terpenoid) الذي يمتلك خصائص مضادة للفيروسات، والالتهابات، والملاريا، والصابونين (بالإنجليزية: Saponins) الذي يمتلك خصائص المضادات الحيوية، ويُستخدم للتخفيف من ارتفاع الكولستيرول في الدم، بالإضافة إلى أشباه القلويات، والكافيين، والثيوبرومين (بالإنجليزية: Theobromine)، والأنثوسيانين (بالإنجليزية: ِNthocyanin)، والكومارين (بالإنجليزية: Coumarins).[٢٣]


ما فوائد زهر الليمون

يمتلك شجر الليمون أزهاراً بيضاء عَطِرة ذات خمس بتلات،[٢٤] ولكن لا تتوفر أدلة علمية حول فوائد هذه الأزهار.


ما هو اللومي وفوائده

يُعرف اللومي بالليمون المجفف أو الليمون الأسود، وهو ليمونٌ أخضر طازج يُغلى، ويُجفَّف تحت أشعة الشمس، ويتميّز بحجمه الصغير ولونه الرمادي أو الأسود، ونكهته الفريدة من نوعها، وهو يُعدّ أحد المُكوّنات الشائعة في بعض الأطباق العربية، ولكن تجدر الإشارة إلى عدم وجود أدلة علمية تشير إلى فوائد اللومي بشكلٍ خاصّ.[٢٥]


أسئلة شائعة حول الليمون

ما فوائد الليمون الساخن

يُعدُّ الليمون الساخن أو ما يُعرف بشاي الليمون، أو عصير الليمون المضاف إلى أنواع شاي الأعشاب من الوصفات التي قد تساعد على التخفيف من التهاب الحلق، وقد شاع استخدام هذا المشروب منذ عقود من الزمن، وعلى الرغم من شعبيته إلّا أنَّ معظم الأدلة التي تدعم استخدام شاي الليمون لالتهاب الحلق غير مؤكّدة، ولكنّ محتوى الليمون الغنيّ بفيتامين ج قد يُساعد الجسم على تقليل نزلات البرد والفيروسات كما ذُكر سابقاً.[٢٦]


ما فوائد الليمون للأطفال

لا تتوفر أدلة علمية كافية حول فوائد الليمون للأطفال بشكلٍ خاص.


ما فوائد الليمون بعد الأكل

لا تتوفر أدلة علمية كافية حول فوائد الليمون بعد الأكل بشكلٍ خاص.


ما تأثير الليمون على الدورة الشهرية

يُعدُّ عصير الليمون من الأطعمة عالية الحموضة، ويُعتقد أنّ ثمار حمضيات قد تساعد على تخفيف النزيف المصاحب للدورة الشهرية، ولكن لا توجد حتى الآن أي دراسة علمية تؤكد هذا التأثير.[٢٧]


ما فوائد شرب الليمون يومياً

لا تتوفر معلومات حول وجود فائدة لتناول أو شرب الليمون بشكلٍ يومي، ويجدر الذكر أنّ استهلاك الليمون غالباً آمنٌ بالكميات المعتدلة الموجودة في الطعام.[٦]


ما فوائد الليمون في رمضان

لا تتوفر أدلة علمية حول فوائد تناول الليمون في رمضان، إلّا أنّه وبشكلٍ عام يساعد تناول وجبة السحور في رمضان على تزويد الجسم بالسوائل والطاقة خلال فترة الصيام، لذلك فإنَّ اختيار الأغذية الصحيّة يمكن أن يساعد الجسم على التأقلم مع فترة الصيام بشكلٍ أفضل،[٢٨] إذ يُنصح باختيار الأطعمة المناسبة للمحافظة على الطاقة لأطول فترة ممكنة خلال الصيام، كتناول الكربوهيدرات المعقّدة، مثل الفواكه، والخضروات، والفاصولياء، والحمص، والعدس.[٢٩]


ما فوائد شرب الليمون قبل النوم

لا تتوفر أدلة علمية كافية حول فوائد شرب الليمون قبل النوم.


هل يسبب شرب الماء والليمون على الريق فوائد أم أضراراً على الصحة

ليست هناك معلومات كافية توضح فوائد أو أضرار شرب الماء والليمون على الريق.


لمعرفة معلوماتٍ أخرى حول فوائد الماء والليمون على الريق وأضراره يمكن الرجوع لمقال فوائد الماء والليمون على الريق.

ما أضرار الليمون على الكلى

لا تتوفر أدلة علمية كافية حول وجود أضرار لتناول الليمون على الكلى، وكما ذكرنا سابقاً فإنَّ شرب نصف كوب من عصير الليمون المخفّف في الماء يومياً يمكن أن يساعد على زيادة نسبة سترات البول التي يمكن أن تقلّل خطر تكوّن حصى الكلى.[٣٠]


ما أضرار الليمون على القولون

لا تتوفر أدلة علمية كافية حول أضرار الليمون على القولون.


فيديو الليمون هدية الملوك

لا عجب أن طعم الليمون الخارق ينعش حواسك، فقد كان هديةً للملوك قديماً:[٣١]


المراجع

  1. "Lemon", www.drugs.comLemon,1-5-2019, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  2. ^ أ ب Ansley Hill (1-2-2019), "Lemons vs. Limes: What’s the Difference?"، www.healthline.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج Adda Bjarnadottir (22-3-2019), "Lemons 101: Nutrition Facts and Health Benefits"، www.healthline.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  4. "Lemons, raw, without peel", www.fdc.nal.usda.gov, Retrieved 2-3-2020. Edited.
  5. Megan Ware (4-11-2019), "How can lemons benefit your health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "LEMON", www.webmd.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  7. ^ أ ب ت "LEMON", www.rxlist.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  8. ^ أ ب "Lemon", www.emedicinehealth.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  9. Jinhee Kim, Guddadarangavvanahally Jayaprakasha, Ram Uckoo And others (2-2012), "Evaluation of chemopreventive and cytotoxic effect of lemon seed extracts on human breast cancer (MCF-7) cells", Food and Chemical Toxicology, Issue 2, Folder 50, Page 423-430. Edited.
  10. Yoshiko Fukuchi, Masanori Hiramitsu, Miki Okada And Others (31-10-2008), "Lemon Polyphenols Suppress Diet-induced Obesity by Up-Regulation of mRNA Levels of the Enzymes Involved in β-Oxidation in Mouse White Adipose Tissue", Journal of Clinical Biochemistry and Nutrition, Issue 3, Folder 43, Page 201-209. Edited.
  11. Harri Hemilä, Elizabeth Chalker (2013), "Vitamin C for preventing and treating the common cold", Cochrane. Edited.
  12. ^ أ ب ت ث Nicole Jablonski (4-10-2019), "All About Having Lemons While Pregnant"، www.healthline.com, Retrieved 3-3-2020. Edited.
  13. Yoji Kato, Tokio Domoto, Masanori Hiramitsu And others (2014), "Effect on Blood Pressure of Daily Lemon Ingestion and Walking", Journal of Nutrition and Metabolism. Edited.
  14. Megan Ware (4-11-2019), "How can lemons benefit your health?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  15. Kerri-Ann Jennings (27-1-2017), "7 Reasons to Eat More Citrus Fruits"، www.healthline.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  16. "Citrus limettioides Tanaka", www.npgsweb.ars-grin.gov, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  17. ABHISHEK BANERJEE, CHRISTY GEORGE, SATHYAMOORTHY BHARATHWAJ And others (2009), "Postharvest Ripening Study of Sweet Lime (Citrus limettioides) in Situ by Volume-Localized NMR Spectroscopy"، www.academia.edu, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  18. "Sweet Lime", www.hort.purdue.edu, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  19. "Citrus limettioides", www.tropical.theferns.info, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  20. "Citrus limon - (L.)Burm.f.", www.pfaf.org, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  21. Ariane Lang (19-8-2019), "9 Benefits and Uses of Lemon Peel"، www.healthline.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  22. Cathy Wong (18-1-2020), "Lemon Essential Oil Benefits and Uses"، www.verywellhealth.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  23. Raji P, Antony Samrot, Divya Dharani And others (2017), "In vitro and In silico Approaches to Study the Bioactivity of Citrus limon Leaf Extracts", Journal of Young Pharmacists, Issue 2, Folder 9, Page 290-295. Edited.
  24. M.Mohanapriya, Lalitha Ramaswamy, R. Rajendran (2013), "HEALTH AND MEDICINAL PROPERTIES OF LEMON (CITRUS LIMONUM)"، www.interscience.org.uk, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  25. Saad Fayed (31-10-2019), "Black Lemons"، www.thespruceeats.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  26. Kathryn Watson (12-2-2019), "Is There a ‘Best’ Tea to Treat Colds?"، www.healthline.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  27. Kimberly Holland (19-7-2019), "Are Natural Remedies Effective for Delaying Your Period?"، www.healthline.com, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  28. "A healthy Ramadan", www.nutrition.org.uk, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  29. "Make healthy choices after breaking your fast and see the benefits.", www.clevelandclinicabudhabi.ae,5-7-2015، Retrieved 4-3-2020. Edited.
  30. Matthew Solan (8-3-2018), [ https://www.health.harvard.edu/blog/5-things-can-help-take-pass-kidney-stones-2018030813363 "5 things that can help you take a pass on kidney stones"]، www.health.harvard.edu, Retrieved 4-3-2020. Edited.
  31. فيديو الليمون هدية الملوك.