فوائد الماء البارد

كتابة - آخر تحديث: ٠٩:٤٠ ، ٨ فبراير ٢٠١٦
فوائد الماء البارد

فوائد الاستحمام بالماء البارد

عادةً ما يستحمّ الأشخاص بالماء الساخن، وهذا المتعارف بينهم، ويشعر الكثير بالخوف من الاستحمام بالماء البارد، فهو يحتاج إلى قوّة وإرادة كبيرة، ولكن قد يلجأ البعض إلى الاستحمام به عند عدم توفّر الماء الساخن والحاجة إلى الاستحمام والخروج، ويجهل الكثيرون أهميّته فهو واحد من أهمّ الأعمال الصحيةّ التي قد يقوم بها الإنسان، لذلك لا بدمن التعرف على هذه الفوائد الكبيرة له.


حرق الدهون

يحتوي جسم الإنسان على نوعين من الدهون، البيضاء والبنيّة، بحيث إنّ البيضاء تضرّ بالجسم بينما البنيّة مفيدة له، والكلّ يعمل على التخلّص من الدهون البيضاء من خلال ممارسة التمارين الرياضية والحميات الغذائية الخاصّة، ولا بدّ من الإشارة إلى أنّ هذه الدهون تتراكم في منطقة الخصر، والفخذين، والرقبة، وفي منطقة أسفل الظهر، أمّا بالنسبة للدهون البنية، فهي مفيدة لجسم الإنسان؛ لأنّها تعمل على تزويده بالحرارة الكافية حتى يشعر بالدفء، والذي يساعد على تنشيط هذا النوع من الدهون هو التعرض للطقس البارد، فهو يحرق الكميات اللازمة من السعرات الحرارية التي تكفي لتدفئة الجسم وإنقاص الوزن، وبالتالي فإنّ الاستحمام بالماء البارد عوضاً عن الساخن يساعد الجسم على حرق الدهون ورفع حرارته، ونتيجة لذلك فإنّ مستوى الأيض يرتفع ويحرق كميات كبيرة من الكربوهيدرات والبروتين.


الانتعاش بعد ممارسة الرياضة

يعمل الرياضيون على أخذ حماماً بالماء البارد بعد ممارسة التمارين الرياضية القويّة، ممّا يساعد على علاج التهاب العضلات ورجوعها إلى وضعها الطبيعي، ممّا يساعد على زيادة قوتها.


تحسين المزاج وزيادة النشاط

يشعر الكثير بالكسل وعدم الرغبة في الاستيقاظ والبقاء مستلقياً على السرير، ولكن الاستحمام بالماء البارد يعيد للجسم نشاطه وحيويته، وذلك يساعد في تنشيط الدورة الدموية من خلال توجيه الدم داخل الجسم بطريقة أحسن، لأنّ الماء البارد يضيق الأوعية الدموية والشعيرات ممّا يساعد الجسم على دفع الدم في الأنسجة وتوزيعها مرة أخرى بشكل قوي، وبطريقة لا يسبّب من خلالها الضغط على القلب، ويساعد في التخلّص من السموم الموجودة بها.


تقوية الجهاز المناعي والدورة الدمويّة

يساعد الاستحمام بالماء البارد على زيادة عملية الأيض في الجسم، ممّا يساعد على حرق الدهون البنية التي تعمل على إنقاص الوزن وتنشيط الجهاز المناعي، فالتعرّض له يساهم في زيادة نسبة خلايا الدم البيضاء، ورفع مستوى الأيض، وهذا يؤدّي إلى تقليل الإصابة بمرض الإنفلونزا ونزلات البرد، والوقاية من الإصابة ببعض الأورام السرطانية، ومن ناحية أخرى، فإنّه يعمل على تنشيط الدورة الدمويّة، ممّا يحسّن من وضع القلب وصحته وصحّة الأوعية الدمويّة، والوقاية من الإصابة بأمراض ارتفاع ضغط الدم وتصلب الشرايين.


صحّة الشعر والبشرة

يساعد الاستحمام بالماء البارد على حماية البشرة من حب الشباب والبثور التي قد تظهر عليها، ويتخلّص منها في حالة وجودها فتصبح ناعمة، ويغلق المسامات المفتوحة التي تتراكم الأوساخ فيها، على خلاف الماء الساخن الذي يسبب الجفاف لها، كما وأنّه يمنح الشعر نعومة مطلقة ولمعان جذّاب ورائع، ويعمل على إغلاق المسامات في الفروة ممّا يقلّل من تراكم الأتربة فيها.