فوائد شرب الماء للجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٥٤ ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨
فوائد شرب الماء للجسم

الماء

يعدّ الماء جزءاً أساسياً ومهمّاً في جسم الإنسان؛ حيث إنّه يشكل حوالي 60% من وزن الجسم، إضافةً إلى أنّ له وظائف عديدة ومهمّةً في جميع خلايا وأنسجة وأعضاء الجسم، فهو يساعد على تنظيم درجة حرارة الجسم، والمحافظة على وظائفه الأخرى، ولذلك فإنّ من المهمّ الاستمرار بشرب السوائل، وتناول الأطعمة التي تحتوي على الماء لتعويض الكميات التي يفقدها الجسم خلال عمليات التنفس والتعرق والهضم.[١]


فوائد شرب الماء للجسم

لشرب الماء أهمية كبيرة وفوائد عديدة جداً تعود على الجسم بالصحة والحيوية، نذكر بعضاً منها:[٢][٣]

  • تعزيز الأداء البدني؛ حيث إنّ فقدان ما نسبته 2% من الماء في الجسم قد يُعرّضهُ للجفاف، والذي يمكن أن يؤدي إلى تغيير درجة حرارة الجسم، وزيادة التعب، وصعوبة ممارسة التمرينات الرياضية، ولذلك فإنّ شرب الماء يساهم في المحافظة على الجسم، وحمايته من الجفاف.
  • المحافظة على وظائف الدماغ، حيث إنّ تزويد الجسم بالكمية التي يحتاجها من الماء يُعدّ مهمّاً للمحافظة على وظائف الدماغ، فقد بيّنت بعض الدراسات أنّ الإصابة بالجفاف الخفيف بنسبة تتراوح بين 1-3% من الماء في الجسم يمكن أن يُسبّب مشاكل في المزاج والذاكرة وأداء الدماغ.
  • التقليل من الصداع، فقد أشارت عدّة دراساتٍ أنّ شرب الماء يمكن أن يخفف من الصداع في بعض الأحيان، وخاصةً عند الأشخاص الذين يعانون من الجفاف، بالإضافة إلى أنّ الجفاف قد يكون سبباً في الإصابة بالصداع أو الصداع النصفي.
  • التقليل من الإمساك؛ حيث وُجد أنّ شرب كميات قليلة من الماء يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالإمساك، كما وُجد أن شرب المياه الغازية يمكن أن يخفف من حالات الإمساك أيضاً.
  • التقليل من خطر الإصابة بحصى الكلى، فقد يساعد شرب كميات كبيرة من الماء على زيادة حجم البول في الكلى، مما يخفف من تركيز المعادن فيها، ويقلل من خطر تبلورها وتجمّعها على شكل حصى.
  • المساعدة على تخفيف الوزن؛ حيث وُجد أنّ شرب الماء يساعد على زيادة الشعور بالشبع والامتلاء، ولذلك فإنّه يُنصح عادةً بشرب كمية من الماء قبل موعد تناول الطعام بنصف ساعة، ممّا يساعد على تقليل كمية الطعام اللازمة للشعور بالشبع، وبالتالي تقليل كمية السعرات الحرارية المتناولة أثناء الوجبة. كما أنّ شرب الماء البارد يجعل الجسم يستهلك المزيد من السعرات الحرارية وذلك لتسخين الماء ليصل إلى درجة حرارة الجسم. بالإضافة إلى ذلك فإن الماء يزيد معدل الأيض في الجسم.
  • التقليل من آلام المفاصل؛ حيث إنّ شرب الماء يحافظ على رطوبة الغضاريف في الجسم، ويحميها من الجفاف الذي يمكن أن يقلل من قدرتها على امتصاص الصدمات، ممّا يقلل من آلام المفاصل.
  • الحفاظ على نظافة الفم ورطوبته، فالماء يشكل اللعاب الذي يساعد على عملية هضم الطعام ويحافظ على رطوبة الفم والأنف والعينين، كما ويمكن لشرب الماء أن يقلل من تسوس الأسنان.
  • التقليل من الحساسية والربو؛ حيث إنّ الجفاف الناتج عن قلّة الماء في الجسم يسبب تضيقاً في الشعب الهوائية، وذلك كردِّ فعلٍ لتقليل فقدان الماء، ممّا يؤدي إلى زيادة سوء أعراض الحساسية والربو.
  • المساعدة على وصول الأكسجين إلى جميع أنحاء الجسم؛ حيث إنّ الماء يُشكّل أكثر من 90% من الدم الذي يعدّ الناقل الرئيس للأكسجين في الجسم.
  • العناية بصحة وجمال البشرة؛ حيث إنّ شرب كمية كبيرة من الماء يساعد على حماية البشرة من الاضطرابات والتجاعيد المبكرة.
  • الحفاظ على عمل الأمعاء بشكل صحيح، وحماية الجهاز الهضمي من العديد من المشاكل التي قد يسببها الجفاف، بالإضافة إلى أنه يقلل خطر الإصابة بحرقة وقرحتها.
  • المساعدة على تنظيف الجسم، وذلك لدوره في عمليات التعرّق والتخلّص من البول والبراز.
  • الحفاظ على ضغظ الدم وعدم ارتفاعه، ففي حالة تعرّض الجسم إلى الجفاف يصبح الدم أثخن، ممّا يزيد من ضغط الدم.
  • تسهيل وصول المعادن والمواد الغذائية إلى أجزاء مختلفة من الجسم.


الكميات الموصى بها من الماء

لا توجد كمية محددة وثابتة يحتاجها الجسم من الماء، وذلك لأنّ هذه الكمية تختلف من شخصٍ إلى آخر ومن وقت إلى آخر، فهنالك بعض الحالات يكون فيها الجسم بحاجة إلى كمية أكبر من الماء لتعويض التعرّق الكبير الناتج عن ممارسة نشاط بدني كبير، أو بسبب الطقس الحار، كما أنّ الجسم المصاب بالحمى أو الإسهال أو القيء يحتاج إلى كمية أكبر من الماء لتعويض ما يتم فقدانه. إلّا أن هناك اتفاقاً حول كمية السائل التي يحتاجها الجسم، ويمكن القول إنّ متوسط الاستهلاك اليومي للماء الموصى به يُوزع كالآتي:[٣]

  • للرجال: 3 لترات، أي حوالي 12.5 كوباً.
  • للنساء: 2.2 لتر، أي حوالي 9 أكواب أو أكثر بقليل.


أضرار الإكثار من شرب الماء

بالرغم من الأهمية الكبيرة للماء ودوره في صحة الجسم، إلّا أن الإكثار منه واستهلاكه بشكل مفرط يمكن أن يؤدي إلى تسمم الماء (بالإنجليزية: Water intoxication) والذي يمكن أن يكون قاتلاً في بعض الحالات. حيث ينتج عنه انتفاخ الخلايا، فيستبب انتفاخ خلايا الدماغ بازدياد الضغط داخل الجمجمة مما يسبب أول أعراض تسمم الماء ومنها:[٤]

أما في الحالات الشديدة فقد تكون الأعراض أكثر خطورة، مثل:

  • زيادة ضغط الدم.
  • الارتباك.
  • الرؤية المزدوجة.
  • النعاس.
  • صعوبة التنفس.
  • ضعف العضلات والتشنج.
  • عدم القدرة على تحديد المعلومات الحسية.

ويُسمّى هذا التراكم للسوائل الزائدة في الدماغ بالوذمة الدماغية (بالإنجليزية: Cerebral edema)، والتي قد تتسبّب بخللٍ وظيفيٍّ في الجهاز العصبيّ المركزيّ، كما أنّ بعض الحالات الشديدة قد تسبّب نوباتٍ، وتلفاً في الدماغ، وغيبوبة، وقد يؤدي ذلك إلى الموت.[٤]


المراجع

  1. Jen Laskey, "The Health Benefits of Water"، www.everydayhealth.com, Retrieved 8-9-2018. Edited.
  2. Joe Leech (4-6-2017), "7 Science-Based Health Benefits of Drinking Enough Water"، www.healthline.com, Retrieved 8-9-2018. Edited.
  3. ^ أ ب James McIntosh, "Fifteen benefits of drinking water"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-9-2018. Edited.
  4. ^ أ ب Arlene Semeco (31-7-2017), "What happens if you drink too much water?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 27-8-2018. Edited.