فوائد المر للحامل

كتابة - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠٢٠
فوائد المر للحامل

هل المر مفيد للحامل

يُعدّ استهلاك نبات المرّ عن طريق الفم غالباً غير آمن خلال فترة الحمل، لذا يجب تجنب تناوله خلال هذه الفترة،[١] حيث يمكن أن يحفز حدوث الحيض، ويزيد خطر حدوث الإجهاض،[٢] وبشكل عام فإنَّه يُنصح باستشارة الطبيب دائماً قبل البدء باستهلاك أيّ نوعٍ من التحضيرات العشبيّة خلال فترة الحمل، وما قبل الولادة.[٣]


لمحة عن المر وفوائده العامة

المر هو مادة صمغية أو عصارية يفرزها نوع من الأشجار تنتمي إلى جنس البَلسان (بالإنجليزية: Commiphora)، وتنمو هذه الأشجار في شمال أفريقيا، ومنطقة الشرق الأوسط، ويتميز المرّ برائحته الحلوة والدخانية، ويمتلك مجموعةً واسعةً من الاستخدامات،[٤] فقد استُخدِم كمادّةٍ عطريّة لعدة قرون، كما أظهرت بعض الدراسات على الحيوانات امتلاك المرّ بعض الخصائص المفيدة.[٥]


فعلى سبيل المثال؛ أشارت دراسةٌ أُجريت على الحيوانات، ونُشرت في مجلّة Saudi Journal of Biological Sciences عام 2010؛ إلى أنَّ المر ساعد على رفع عدد خلايا الدم البيضاء، كما حافظ على نشاط تكاثر خلايا الدم البيضاء خلال فترة الشفاء،[٦] ويعدّ المر من مضادات الأكسدة القوية، وهي مركبات تقاوم الأكسدة، والضرر التأكسدي الذي يساهم في تسريع الشيخوخة، وزيادة خطر الإصابة ببعض الأمراض.[٧]


وللاطلاع على مزيدٍ من المعلومات حول فوائد المر يمكنك قراءة مقال فوائد المر وأضراره.


أضرار المر للحامل

درجة أمان المر

كما ذُكر سابقاً؛ فإنّ من غير الآمن استخدام المرّ للحامل، وفيما يخصّ المرضع فيجب أيضاً تجنّب استخدام المرّ خلال فترة الرضاعة الطبيعيّة، إذ لا تتوفر معلومات كافية حول سلامة استخدام المرّ خلال هذه الفترة، وبشكلٍ عام فإنَّ نبات المرّ آمنٌ بالنسبة لمعظم الأشخاص عند استخدامه بكميّاتٍ صغيرة، وقد تكون الجرعاتُ الكبيرة غيرَ آمنة للاستخدام، حيث يمكن أن تُسبب الكمياتُ التي تزيد عن 2-4 غرامات من تهيّجَ الكلى، وقد تسبب تغيّراً في معدل ضربات القلب.[٨]


محاذير استخدام المر

بشكلٍ عام؛ ينبغي على بعض الأشخاص الحذر عند استهلاك المرّ تجنّباً للأعراض الجانبيّة المحتملة منه، ونذكر من هذه الحالات ما يأتي:

  • مرضى السكري: يمكن أن يسبب المر انخفاض مستويات السكر في الدم، لذا فهناك مخاوف حول تسببه بانخفاض كبير وخطير بمستويات سكر الدم عند استخدامه مع الأدوية الخافضة لسكر الدم، لذا يجب مراقبة مستويات السكر بعناية في حال استخدام المر بالإضافة إلى أدوية السكري.[٩]
  • الأشخاص المصابون بالحمى: يمكن أن يسبب استخدام المر تفاقم الحمى، لذا يجب استخدامه بحذر بالنسبة للمصابين بالحمى.[٩]
  • الأشخاص المصابون بأمراض القلب: يمكن أن تؤثر الكميات الكبيرة من المرّ بشكلٍ سلبيٍّ في معدل ضربات القلب، لذا يجب استشارة الطبيب قبل البدء باستخدام المرّ بالنسبة للمصابين بأمراض القلب.[٩]
  • الأشخاص الذين سيجرون جراحة: نظراً لأنّ المرّ قد يؤثر في مستويات السكر في الدم؛ فهناك مخاوف حول إمكانية تداخله مع التحكم في مستويات السكر في الدم أثناء الجراحة وبعدها، لذا يُنصح بالتوقف عن استخدام المرّ قبل أسبوعين على الأقل من موعد الجراحة المقرّر.[١٠]
  • الأشخاص المصابون بالالتهاب الجهازي: (بالإنجليزية: Systemic inflammation)؛ حيث يجب استخدام المرّ بحذرٍ بالنسبة للمصابين بالالتهاب الجهازيّ، لأنّه قد يزيد سوء الالتهاب.[١٠]
  • النساء المصابات بالنزيف الرحمي: يمكن أن يكون للمر تأثيرٌ في تحفيز النزيف الرحميّ، لهذا السبب تستخدمه بعض النساء لتحفيز بدء فترة الحيض، ولكن يجب استخدام المرّ بحذر بالنسبة للمصابات بالنزيف الرحمي، لأنَّه قد يزيد سوء النزيف.[١٠]


هل من الآمن استخدام الأعشاب من قِبَل الحامل

على الرغم من احتواء شاي الأعشاب على مكوّنات طبيعيّة؛ فإنَّ ذلك لا يعني بالضرورة أنها آمنة للحامل، فقد تختلف كمية المواد الفعّالة من نوع إلى آخر، كما قد تحتوي بعض الأنواع على مكونات غير مُدرجة في الملصق الغذائي، ويمكن أن تنتقل هذه المكونات إلى الجنين، كما قد تتداخل مع الأدوية التي تتناولها الأم،[١١] ومع ذلك يجدر الذكر أنّ هناك بعض الاعشاب التي قد تكون آمنة خلال فترة الحمل عند استخدامها باعتدال وحذر،[٣] ولكن وكما ذكر سابقاً فإنَّه يفضّل استشارة الطبيب دائماً قبل تناول أيّ تحضيراتٍ عشبيّةٍ أو طبيعيّة،[١١] ومن الأعشاب التي قد تكون آمنة خلال الحمل: الثوم، والزنجبيل.[١٢]


وقد أشارت دراسة نُشرت في مجلّة Nursing and Midwifery Studies عام 2014 إلى أنَّ الزنجبيل يمكن أن يساهم في تخفيف الغثيان، والقيء الخفيف أو المتوسط عند النساء الحوامل خلال أول 16 أسبوعاً من الحمل، أي خلال الشهور الأربعة الأولى،[١٣] كما أشارت دراسة نُشرت في مجلّة The Journal of Nutrition عام 2013 إلى أنَّ تناول الطعام المحتوي على مركبات مضادة للميكروبات، ومركبات البريبيوتيك (بالإنجليزية: Prebiotic) يمكن أن يكون مفيداً في تقليل خطر حدوث الولادة المبكّرة (بالإنجليزية: Spontaneous Preterm Delivery)، وقد كان الثوم على وجه الخصوص مرتبطاً بانخفاض خطر حدوث الولادة المبكرة.[١٤]


المراجع

  1. "MYRRH", www.webmd.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  2. "Myrrh", www.drugs.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Herbal remedies in pregnancy", www.babycentre.co.uk, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  4. Joseph Nordqvist (21-5-2018), "Health benefits and risks of myrrh"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  5. "Myrrh", www.mskcc.org, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  6. Al-Said Haffor (2010), "Effect of Commiphora molmol on leukocytes proliferation in relation to histological alterations before and during healing from injury", Saudi Journal of Biological Sciences, Issue 2, Folder 17, Page 139–146. Edited.
  7. Marsha McCulloch (4-1-2019), "11 Surprising Benefits and Uses of Myrrh Oil"، www.healthline.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  8. "Myrrh", www.medicinenet.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  9. ^ أ ب ت "Myrrh", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  10. ^ أ ب ت "MYRRH", www.rxlist.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  11. ^ أ ب "Herbal teas during pregnancy and breastfeeding", www.pregnancybirthbaby.org.au, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  12. Giovannina Anthony, "Herbs During Pregnancy"، www.whfcjackson.com, Retrieved 2-12-2020. Edited.
  13. Farzaneh Saberi, Zohreh Sadat, Masoumeh Abedzadeh-Kalahroudi, and others (2014), "Effect of Ginger on Relieving Nausea and Vomiting in Pregnancy: A Randomized, Placebo-Controlled Trial", Nursing and Midwifery Studies, Issue 1, Folder 3. Edited.
  14. Ronny Myhre, Anne Brantsæter, Solveig Myking, and others (2013), "Intakes of Garlic and Dried Fruits Are Associated with Lower Risk of Spontaneous Preterm Delivery ", The Journal of Nutrition, Issue 7, Folder 143, Page 1100–1108. Edited.