فوائد المشي بعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ١٩ فبراير ٢٠١٧
فوائد المشي بعد الولادة

المشي بعد الولادة

يجب على السيدة خلال فترة حملها الحصول على الرعاية الطبية الجيدة، وذلك للحفاظ على صحتها وصحة جنينها، ويكون ذلك من خلال أخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، وعدم إجهاد النفس في الأعمال المنزلية المختلفة لمدة شهر على الأقل من الولادة، بالإضافة إلى النوم لساعات كافية.


بعد فترة مناسبة من الولادة تقدر بستة أسابيع، يجب على المرأة القيام ببعض التمارين الرياضية المناسبة؛ مثل: المشي، وبعض الحركات الرياضية البسيطة، لكي تعود عضلات جسمها إلى وضعها الطبيعي، وحتى يبدأ وزنها بالنزول والعودة إلى الوزن السابق تقريباً، وذلك عن طريق الاهتمام بالتغذية السليمة والصحية، وممارسة تمارين ما بعد الولادة.


وجوب ممارسة التمارين

هناك اعتقاد خاطئ يدفع النساء بعد الولادة إلى التزام المنزل، والخلود للراحة خلال فترة النفاس، وهذا الاعتقاد ينتج عن قلة الوعي في المجتمع حول صحة المرأة في مرحلة ما بعد الولادة، وينتج عن هذه الراحة أو الخمول مع تناول الأغذية بكميات كبيرة زيادةً كبيرة في الوزن، وبالتالي ظهور الترهلات في الجسم، لذلك يجب التنبيه بأنَّ القيام بالتمارين الرياضية اليومية المنتظمة يجدد ويزيد طاقة الجسم وقوته، بالإضافة إلى الآثار النفسية الرائعة التي تبعثها في نفس المرأة.


تمارين رياضية مناسبة بعد الولادة

يجب على المرأة ممارسة التمارين الرياضية تدريجياً وببطء، والزيادة في معدل أداء هذه التمارين مع مرور الوقت، ولا يجب عليها المبالغة في القيام بهذه التمارين، ومن أهم التمارين الرياضية التي يجب على الأم ممارستها بعد الولادة ما يأتي:

  • رياضة المشي؛ حيثُ يجب على الأم الخروج من المنزل لممارسة رياضة المشي كلما أحست بقدرتها على الخروج، ولكن لا بد من أن يكون المشي لمسافات قصيرة، ومع الوقت يمكن زيادة هذه المسافات حسب قدرة الأم.
  • تمارين قاع الحوض التي تحسن الدورة الدموية، وتعيد عضلات الحوض إلى وضعها الطبيعي بشكلٍ تدريجي.
  • تمارين شد عضلات البطن السفلية؛ حيثُ تتكفل هذه التمارين بعملية شد البطن، والتخلص من سمنته، وتُعيده إلى وضعه الطبيعي.
  • تمارين رفع الحوض تحرك الظهر، وتخفيف آلامه.
  • تمارين الرقبة وأعلى الظهر.


أهمية المشي بعد الولادة القيصرية

تحتاج الأم التي تلد بعملية قيصرية إلى عناية مضاعفة عن التي تلد ولادة طبيعية، ويُعد المشي من الطرق المهمة المُتبعة لاسترداد عافيتها سريعاً، أمّا أهمية المشي فهي كالآتي:

  • المساعدة على التئام الجرح الناتج من العملية القيصرية.
  • تقليل الوزن بشكل تدريجي.
  • تقليل خطر الإصابة بجلطات الدم.
  • عودة العمليات الحيوية في جسم المرأة إلى وضعها الطبيعي.
  • تقليل الغازات والانتفاخات.