فوائد النوم بعد الظهر

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:١٧ ، ١٥ فبراير ٢٠١٧
فوائد النوم بعد الظهر

النوم بعد الظهر

يعدّ النوم بعد الظهر أو ما يسمّى بالقيلولة من الأمور الشائعة بين العامّة، فكثيراً ما يلجأ الأفراد إليه بعد العودة من عملهم أو بعد تناول وجبة الغداء والشعور بالخمول والكسل تبعاً لذلك، وهناك العديد من الفوائد للقيلولة، إلّا أنّ المبالغة في النوم خلالها أو اختيار التوقيت الخاطئ لأخذها من شأنه إعطاء نتائج عكسية أبرزها الأرق في ساعات المساء. ونُشير هنا إلى أنّ القيلولة يُمكن أن تؤخذ في أي مكانٍ حسب رغبة الشخص، سواء في الهواء الطلق أو غرفة النوم أو بالتمدّد مكان جلوسه.


فوائد النوم بعد الظهر

  • يؤدي إلى الاسترخاء، والحد من الشعور بالإجهاد، والتعب والتوتّر الناتج عن الضغوطات اليومية.
  • يزيد الانتباه واليقظة.
  • يحسّن الحالة المزاجية.
  • يحسّن الأداء، حيث تكون الاستجابة وردّة الفعل سريعة، كما يقلّل معدّل الحوادث والوقوع في الأخطاء.
  • ينشّط الذاكرة، مما يجعله مفيداً للأشخاص الذين يحاولون تعلّم أكثر من مهارةٍ في الوقت ذاته.
  • يُفيد صحّة القلب على المدى البعيد، حيث يقلّل خطر الإصابة بالأزمات القلبية والجلطات، فهو ينظّم معدّل النبض والتنفّس، و التي لها تأثيرات مباشرة وغير مباشرة على عمل القلب.
  • يُعالج مشكلات الحموضة في المعدة.


سلبيات النوم بعد الظهر

  • لا يُناسب جميع الأشخاص، فقد يجد البعض صعوبةً في النوم في مكانٍ آخر غير السرير المخصّص لذلك، كما قد يجد آخرون صعوبةً في النوم خلال النهار.
  • يزيد الشعور بالدوار أو الارتباك بعد الاستيقاظ مباشرة.
  • يُفاقم أعراض الأرق أثناء الليل، بمعنى أنّه لا يقلل القدرة على النوم ليلاً بحدّ ذاتها، إنّما يزيده سوءاً حال كانت جودة النوم سيئة من الأصل.


الأوقات الأنسب للنوم بعد الظهر

  • عند الإحساس بالتعب أو النعاس المفاجئ.
  • عند الافتقار إلى النوم نتيجة العمل بالمناوبات الليلية مثلاً.
  • عند الرغبة في جعلها جزءاً من الروتين اليوميّ.


نصائح للاستفادة من النوم بعد الظهر

  • أخذ فترة نوم معتدلة، حيث تتراوح من عشرة إلى ثلاثين دقيقة فقط، وإنّ زيادة فترة النوم عن المدّة المذكورة من شأنها التسبب بالشعور بالدوار حال الاستيقاظ، هذا رغم أمن نّ بعض العلماء قسّمه إلى ثلاثة أنواع، الأول وهو المعتدل الذي تمّ ذكره آنفاً، والثاني وهو القيلولة السريعة التي لا تتجاوز خمس دقائق، والثالث وهو الطويل الذي يتعدّى الثلاثين دقيقة.
  • النوم في وضح النهار، أي قرابة الساعة الثانية أو الثالثة عصراً، وذلك لتجنّب تداخله مع وقت النوم ليلاً.
  • اختيار بيئة مناسبة ومريحة، كأن يكون مكاناًَ هادئاً مظلماً، في درجة حرارة معتدلة.