فوائد بذور الكتان للوزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٩ ، ١٣ مايو ٢٠١٩
فوائد بذور الكتان للوزن

المساعدة على تقليل الوزن

يساعد تناول 30 غراماً من بذور الكتان في اليوم ولمدّة 12 أسبوعاً على تقليل الوزن، ومؤشر كتلة الجسم، بالإضافة إلى تقليل قياس محيط الخصر عند الأشخاص البالغين، وفي الحقيقة فإنّ الأفراد الذين يُعانون من زيادةٍ معتدلةٍ في الوزن أو السُمنة يمكن أن تكون بذور الكتان ذات تأثيرٍ في الوزن لديهم أكثر من غيرهم قبل بدئهم بعلاج هذه المشكلة.[١]


زيادة الشعور بالشبع

تُعدّ بذور الكتان غنيّةً بالألياف الغذائية، إذ إنّ تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف يساعد على الشعور بالشبع لمدّةٍ أطول، ممّا قد يساعد على تثبيط الشهية، وبالتالي تقلّ كميّة السعرات الحراريّة المُتناولة، ممّا يؤدي إلى نقصان الوزن، وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الأطعمة الغنيّة بالألياف تُحسّن وظائف الجهاز الهضميّ وتُحفزه، وفي الحقيقة يُعدّ تناول الألياف مهمّاً لحركة الطعام خلال الأمعاء وحماية القولون من الانسداد، ومن الجدير بالذكر أنّها تُعدّ وسيلةً فعّالةً للحفاظ على مستويات السكر في الدم، وبالتالي الحصول على وزنٍ صحيّ.[٢]


غنية بالدهون الصحية

تحتوي الملعقة الكبيرة من بذور الكتان على 4 غراماتٍ من الدهون، أمّا بذور الكتان المطحونة فهي تحتوي على كميّةٍ أقلّ من ذلك، وتُعدّ الدهون الموجودة في بذور الكتان دهوناً متعددةً غير مُشبعة، أو ما تُعرف بالدهون المفيدة، وتكون هذه الدهون سائلةً على درجة حرارة الغرفة، وقد تُعزّز صحّة القلب عند استخدامها بدلاً من الدهون الأقلّ صحةً؛ ومن الجدير بالذكر أنّ هناك نوعان من الدهون الصحيّة في بذور الكتان؛ إذ تحتوي الحصّةُ الواحدة منها على 230 مليغراماً من حمض أوميغا-3، و606 مليغراماتٍ من الحمض الدهني أوميغا-6، ومن الجدير بالذكر أنّ هذه البذور تحتوي على كميةٍ قليلةٍ جداً من الدهون المُشبعة، كما أنّها تحتوي على أقلّ من غرامٍ واحدٍ من الدهون الأحادية غير المُشبعة.[٣]


محاذير تناول بذور الكتان

تُعدّ بذور الكتان آمنةً عند تناولها بكمياتٍ معتدلة، ولكن هناك بعض الاحتياطات التي يجب الأخذ بها قبل تناولها لخسارة الوزن؛ والتي نذكر منها ما يأتي:[٢]

  • تحتوي بذور الكتان غير الناضجة على مواد سامّة، بالإضافة إلى أنّها يمكن أن تؤدي إلى عُسر الهضم، ولذلك فإنّه يُنصح بتجنّبها.
  • يمكن أن تؤثر بذور الكتان في مستويات الهرمونات عند الحامل، ممّا يؤدي إلى حدوث بعض المضاعفات، ولذلك فإنّ الحامل تُنصح بتجنب تناول مكملات هذه البذور، كما يجب التنبيه إلى أنّه لا توجد أدلّةٌ على سلامة تناولها أثناء الرضاعة.
  • يجب شرب كميةٍ جيدةٍ من الماء عند تناول بذور الكتان بأيّ شكلٍ من أشكالها؛ إذ إنّ الجسم قد يصبح غير قادرٍ على هضم كمية الألياف التي تدخل إليه عند تناول مكمّلات بذور الكتان، ممّا يؤدي إلى حدوث تشنُّجات المعدة والإمساك.


المراجع

  1. "FLAXSEED", www.webmd.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Kathryn Watson (14-03-2019), "Can Flax Seeds Help Me Lose Weight?"، www.healthline.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.
  3. Malia Frey (12-09-2018), "Flaxseed Nutrition Facts"، www.verywellfit.com, Retrieved 28-04-2019. Edited.