فوائد تعلم القرآن الكريم

كتابة - آخر تحديث: ٠٧:٤٨ ، ٥ فبراير ٢٠١٧
فوائد تعلم القرآن الكريم

تعريف القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله سبحانه وتعالى، أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، المتعبد بتلاوته والمنقول بالتواتر، تعهد الله بحفظه من التحريف والتبديل، ويعتبر آخر الكتب السماوية التي نزلت على الأنبياء والمرسلين وهو للناس كافة، وتعتبر اللغة العربية لغة القرآن الكريم، حيث كان له الفضل الكبير في وضع قواعد اللغة وتوحيدها، فقد كان مرجعاً لعلماء اللغة مثل: سيبويه، والفراهيدي، والدؤلي.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (خيرُكم مَن تعلَّم القرآنَ وعلَّمه) [صحيح البخاري]، وهذا دليلٌ على أهمية تعلم القرآن، وفي هذا المقال سنذكر هذه الفوائد.


فوائد تعلم القرآن الكريم

  • يساعد فهم آيات القرآن الكريم على استخراج الأحكام الشرعية والأخلاقية، حيث يجب على متعلم القرآن أن يكون على درايةٍ بكيفية ووقت النزول، وأسباب النزول، كما يجب أن يفهم هذه الآيات ويتدبرها وأن يعرف الناسخ والمنسوخ، والإعجاز العلمي والبياني فيها.
  • تعلم القرآن الكريم يعتبر من أهمّ العلوم والمعارف التي يحصل فيها الإنسان على الرفعة وعلو المنزلة في الدنيا والآخرة، وهو شرفٌ عظيمٌ يمنح صاحبه ثقافةً وعلماً كبيراً، كما أنّه يصلح النفس والقلب ويؤدبهما، يرفع مكتنة الأمة والمجتمع.
  • يكتسب متعلم القرآن الكريم اللغة السليمة، ويكون قادراً على ضبط الحروف بشكلٍ صحيح، كما تكون مخارج الحروف لديه سليمةً، خاليةً من اللحن والخطأ.
  • متعلم القرآن الكريم يكون عالماً بالأحكام الواردة فيه بشكلٍ كبير، وبالتالي يتجنب الذنوب والمعاصي؛ لأنّ تعلم القرآن الكريم والمعاصي لا يجتمعان في صدر مسلم، لذلك فإننا نجد الشخص الذي يتعلم القرآن ينأى بنفسه عن الذنوب والآثام قدر المستطاع لأنّه يتذكر الآيات التي تنهى عن فعل المنكر وبالتالي يكون لديه وازعٌ ديني داخلي.
  • تعلم القران الكريم يعطي المرء القدرة على فهم الكون والظواهر الطبيعية الموجودة فيه، لأنّ هناك العديد من الظواهر الطبيعية التي ذكرها القرآن وشرحها في آياته.
  • تعلم القران الكريم وحفظه يقوي الذاكرة، فالأشخاص الذين يحفظون القرآن الكريم لديهم قدرةٌ على الحفظ واسترجاع االمعلومات أكثر من الأشخاص الذين لا يحفظون القرآن ولا يتعلمونه.
  • قراءة القرآن الكريم وتدبره تعطي لصاحبها منزلةً عظيمة يوم القيامة، حيث إنّ منزلته تكون مع الملائكة في عليين، كما أنّه يُلبس والديه تاجاً من نور كما وعد النبي صلى الله عليه وسلم.
  • يأتي القرآن شفيعاً لصاحبه يوم القيامة، ومن فضل تعلم القرآن الكريم ما جاء في حديث أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (وما اجتمعَ قومٌ في بيتِ من بيوتِ اللهِ ، يتلون كتابَ اللهِ ، ويتدارسونه بينهم ، إلا نزلتْ عليهم السكينةُ ، وغشيتْهم الرحمةُ وحفّتهم الملائكةُ ، وذكرَهم اللهُ فيمن عنده) (صحيح مسلم).