فوائد جنين القمح للهالات السوداء

كتابة - آخر تحديث: ١٣:٤٣ ، ١ مارس ٢٠١٧
فوائد جنين القمح للهالات السوداء

جنين القمح

يعتبر القمح من الأغذية المستعملة في كل منزل، إلا أنّه نتيجةً إزالة جنين القمح يفقد القمح الكثير من فوائده، ولفوائده الكثيرة أسمى القدماء زيته بزيت الحياة، فهو يستخرج من الحبوب التي يوجد فيها الجنين، بطريقة الضغط البارد، وهو سائل برتقالي يميل إلى اللون البني، ويحتوي على الكثير من الفيتامينات والمعادن.


فوائد زيت جنين القمح للهالات السوداء

يعدّ زيت جنين القمح، من أكثر المواد المفيدة لعلاج الهالات السوداء حول العينين، فهو غني بالفيتامينات مثل: فيتامين أ وفيتامين د، وفيتامين هـ التي تعمل على ترطيب المنطقة حول العينين، وتغذيتها، وتفتيح مناطق الهالات السوداء، وجعلها نضرة، وتخليصها من الشوائب.


طريقة استعمال زيت جنين القمح للهالات السوداء

من أجل التخلص من الهالات السوداء حول العينين، يتم خلط كمية من زيت اللوز الحلو، وزيت جنين القمح، الخاصين بالعناية بالبشرة وليس الشعر، بنسب متساوية تماماً، ومن الممكن استبدال زيت اللوز الحلو، بزيت اللوز المر، ووضع الخليط حول العينين مع تلافي إدخاله للعين قبل النوم، وتركه طوال الليل.


فوائد جنين القمح للبشرة

  • يحمي من أضرار التعرّض لأشعّة الشمس، فهو يتميّز بخصائصه المضادة للأكسدة، التي تحمي البشرة من البيئة المحيطة والملوّثات، كما يعمل على تجديد خلايا البشرة، ويحمي من الإصابة بسرطان الجلد.
  • يؤخّر ظهور التجاعيد، فجنين القمح يحتوي على عناصر مضادّة للشيخوخة المبكّرة، بالإضافة إلى أنّه يؤخّر ظهور الخطوط الدقيقة حول الفم والعينين، ويمنح الوجه نضارة وصحّة.
  • يعالج جميع مشاكل البشرة المختلفة، فتركيبته الوفيرة بفيتامين هـ، ومضادات الالتهابات، تمنع إصابة البشرة بالمشاكل، كالإصابة بالإكزيما، أو الصدفية التي تؤدّي إلى احمرار وتورّم البشرة.


طرق تناول جنين القمح

من الممكن تناول جنين القمح صباحاً مع غيره من الحبوب المغذّية، ومن الممكن إضافة القليل من الزبادي له، أو تناوله وقت الظهيرة بإضافته إلى المهلبية أو البوظة، كما من الممكن إضافته لأنواع السلطات المتنوّعة، أو طبخه مع الأرز أو وضعه على صحن المعكرونة عند التقديم.


الفوائد الصحية العامة لجنين القمح

  • يعتبر مصدراً من مصادر الطاقة للجسم، ويزيد من نشاط الجسم وقدرته على التحمل.
  • يعزّز وظيفة جهاز المناعة، ويحمي من الإصابة بالأمراض.
  • يزيد من فرص الحمل، حيث يرفع معدلات الخصوبة وخصوصاً لدى النساء.
  • يحسّن الصحة الجنسية لدى الرجال.
  • يوازن معدلات الكولسترول في الدم.
  • يهدئ الأعصاب، ويخلّص من الشعور بالقلق والتوتر.
  • يقوّي النظر لدى المصابين بمرض السكري.
  • يزيد من سرعة التئام الجروح، ويعالج الحروق.
  • يعالج قرحة المعدة.
  • يفيد عضلة القلب، والأوعية الدموية، ويمنع الإصابة بتصلّب الشرايين.
  • يجدّد خلايا الجسم.
  • يؤخّر ظهور علامات التقدّم في العمر وترهّلات الجلد.
  • ينشّط عملية التمثيل الغذائي في الجسم.
  • ينشّط حركة الأمعاء، ويمنع الإصابة بالإمساك.
  • ينشّط الدورة الدموية.
  • يقوّي الدم.